الكشف عن فيضانات ملحمية على كوكب المريخ

منظر لطبقات الرواسب المكدسة في بقايا جزئية لدلتا نهر قديم داخل فوهة جيزيرو ، كما التقطها المسبار التابع لوكالة ناسا في فبراير 2021. الصورة: NASA

الكشف عن فيضانات ملحمية على كوكب المريخ

فوهة جيزيرو تكشف عن تاريخ هيدرولوجي متقلب ومعقد على نحو مفاجئ للكوكب الأحمر.

14 نوفمبر 2021

لعقود من الزمان، كان التصور المعتاد عن المريخ بسيطًا للغاية، ففي الوقت الحالي هو كوكب قاحل ومتجمد إلى درجة الجفاف، مصبوغ بلون الصدأ الأحمر، أمَا قبل دهور، فكان أكثر دفئًا ورطوبة، ويزخر بأنواع الحياة البحرية، وفيه أنهار وبحيرات ومحيطات، بل ربما شهد الحياة على سطحه يومًا ما، وبذلك تصير هذه النظرة إلى المريخ أقرب إلى عملة معدنية، لها وجهٌ أزرق وآخر أحمر.

يسعى العلماء إلى فهم أسباب هذا الانقلاب الكوكبي العظيم من هذا الوجه إلى ذاك، ومع ذلك، فكلما نظر العلماء عن كثب، كان الأمر أكثر وضوحًا أن هذا الانقسام البدائي لا يمكن أن يكون صحيحًا تمامًا، فالمريخ، مثل الأرض. قد تُفهم قصة قابليته للحياة ليس على أنها تحول عالمي أحادي الاتجاه بين الأحمر والأزرق، ولكن بدلاً من ذلك، باعتبارها سلسلة من القفزات عبر مزيج إقليمي من الظروف المتباينة المعقدة والمتغيرة. يقول "مات بالم"، من الجامعة المفتوحة في بريطانيا: "من السهل أن ترى كوكب المريخ وكأنه وحدة واحدة في أي نقطة زمنية، لكنه كان يتضمن مناطق دافئة وأخرى باردة، ومناطق رطبة وغيرها جافة، كل هذا في آن واحد".

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

بحسب ورقة بحثية نُشرت مؤخرًا في دورية "Science" فإن هذه النظرة الأدق إلى الكوكب تقدم نتائج أولية مبنية على استطلاع بصري أجري في موقع "أوكتافيا إي. باتلر"، موقع هبوط مركبة "بيرسيفيرانس" الجوالة لتابعة لوكالة ناسا، والتي هبطت في فوهة "جيزيرو" في فبراير 2021، وقد اختار مخططو البعثة فوهة "جيزيرو" لأن الصور المدارية أشارت إلى وجود دلتا نهرية قديمة فيها، ونظام بحيرات نحتته المياه المتدفقة قبل مليارات السنين، والآن، لم تؤكد التحليلات التي أجرتها مركبة "بيرسيفيرانس" صحة هذا الأمر فقط، بل كشفت وقوع أحداث قصيرة الأجل تضمنت تغيرات مفاجئة في تلك المنطقة.

سر البقع اللامعة على سطح المريخ

استعان فريق الدراسة بصور التقطتها المركبة "بيرسيفيرانس"، بغرض فحص حجم الصخور المتناثرة حول المركبة، والمغروسة في طبقات الرواسب على الأسطح الصخرية والجوانب المكشوفة للجرف على بُعد عدة كيلومترات، كما فحص الفريق البحثي اتجاه تلك الصخور وتوزيعها، لتُظهر النتائج أنه قبل 3.7 مليارات سنة، كان هناك نهر يتدفق إلى هذه المنطقة، بسرعة تبلغ عدة أمتار في الثانية، وكان يصب في بحيرة تملأ الفوهة البالغ عرضها 45 كيلومترًا وصولًا إلى عمق 100 متر في بعض الأماكن، وكشف تحليل الفريق أيضًا عن تباينات غير متوقعة في قاع البحيرة، الذي بدا وكأنه يزيد أو ينقص بضعة أمتار بين الحين والآخر، نتيجة للتقلبات الموسمية.

لاحظ الفريق أيضًا، بروز من الرواسب دقيقة الحبيبات في الدلتا وهي جلاميد عرضها يزيد على المتر، تآكلت حتى صارت مستديرة وملساء، بفعل تقلبها لمسافات طويلة عبر نهر "جيزيرو"، ومع ذلك فهي أضخم بكثير من أن يحركها أي نهر. يقول "نيكولاس مانجولد" من جامعة نانت بفرنسا عن تفسير وجود هذه الجلاميد:" ينبغي ألا توجد هنا، وتفسير وجودها قد يكون أنَ المنطقة تعرضت في مرحلة ما لفيضان هائل، وهذه الجلاميد وقطع الركام الأخرى حملت لمسافات طويلة بفعل كميات المياه الضخمة المندفعة بطول مجرى النهر، قبل أن تنصب تلك المياه في النهاية في البحيرة القديمة، وسبب حدوث مثل هذه الفيضانات الهائلة غامض، لكن على كوكب الأرض يمكن أن يكون ذوبان كميات كبيرة من الجليد أو ترسب الرواسب الثقيلة سببًا في مثل هذه الظاهرة".

"صخور المريخ" تفتح الباب أمام سيناريو الحياة السابقة على الكوكب الأحمر

توضح "كيرستن سيباغ" من جامعة رايس، والتي لم تشارك في الورقة البحثية: "هذه الجلاميد والرواسب المحيطة بها يمكن أن تمثل فرصة رائعة لدراسة المواد التي تكونت في مناطق أبعد من محيط فوهة جيزيرو بكثير، وأضافت "سيباغ": "قد تتمكن بيرسيفيرانس من جمع عينات لصخور كانت في مناطق بعيدة للغاية بالقرب من منبع النهر".

تم وصف هيدرولوجيا المريخ الأكثر نشاطًا وتطرفًا أيضًا في ورقة بحثية نُشرت مؤخرًا في "Nature "بواسطة الجيولوجي "تيموثي غودغ" من جامعة تكساس في أوستن.  وقد أظهر هذا العمل أنه ربما كان من الممكن أن تكون ربع شبكات الوادي التي شوهدت على كوكب المريخ اليوم قد تم تشكيلها على فترات زمنية قصيرة للغاية من خلال السيول الهائلة من المياه المتدفقة عبر السطح في حلقات من الفيضانات الكارثية. يقول "غودغ": "بدلاً من نحت الأخاديد على مدى عشرات أو مئات الآلاف من السنين، سيكون ذلك في حدود أسابيع إلى شهور وربما بضع سنوات. إنه نوع من اللحظية من الناحية الجيولوجية. إذ أن هذه الفيضانات العنيفة الكارثية ربما تكون قد أهلكت أي كائنات حية في طريقها، لكنها أيضًا قد تكون نعمة بالنسبة لعلماء البيولوجيا الفلكية، القادمين من الأرض بحثًا عن بقايا هذه الكائنات عن طريق مركبة آلية جوالة، فإذا كانت هناك أي كائنات حية نشأت في ظروف بحيرة جيزيرو ونهرها، والتي تبدو مواتية لنشأة الحياة، فربما حفظت مياه الفيضان المتدفقة أدلة وجود هذه الكائنات، وحمتها من الظروف القاسية على السطح التي استمرت دهورًا، باستخدام غطائها الواقي المتمثل في الرواسب التي تراكمت هناك بشكل مفاجئ. بحسب "مايكل مايرز"، العالم الذي يرأس برنامج استكشاف المريخ بوكالة ناسا الأميركية: "هذا يعني أنها محمية من الإشعاع، ولا تتعرض للتجوية"، وبالنسبة لمركبة "بيرسيفيرانس"، فهذه الرواسب في دلتا النهر قد تكون من أفضل المواقع للبحث عن أدلة على وجود الحياة في الماضي على الكوكب الأحمر".

رحلات المريخ المستقبلية.. مزيد من العلم قليل من الأموال

مع كل أدلة جديدة تجدها مركبة "بيرسيفيرانس" والبعثات الأخرى فإن ذلك يُبشر بعصر جديد في مجال استكشاف العوالم الأخرى، ويدل على وقوع أحداث قصيرة الأجل في مواقع محددة، وتشكيل هذه الأحداث لمناطق من سطح المريخ ومعالمه، يُغزل خيط ملون آخر في النسيج العظيم لتاريخ الكوكب، وسواء كان هذا الخيط باللون الأزرق، المُوحي بوجود بحيرة صافية في الفوهة، أو باللون الأحمر المعبر عن تدفق الفيضانات المليئة بالرواسب، فإن كوكب المريخ لازال لديه الكثير من الأسرار التي يبوح بها.

المصدر: Scientific American

علوم

الشمس مصدر للمياه على سطح الأرض

الشمس مصدر للمياه على سطح الأرض

تشير الدراسة إلى أن الشمس من المحتمل أن تكون مصدرًا غير معروف لمياه الأرض.

توسع الغلاف الجوي السفلي للأرض

علوم فلك

نذير خطر.. تمدد الغلاف الجوي السفلي للأرض

لا يزال العلماء غير متأكدين من كيفية تأثير ارتفاع التروبوبوز على المناخ أو الطقس، على الرغم من أنه قد يجبر الطائرات على التحليق أعلى في الغلاف الجوي لتجنب الاضطرابات.

هل تضرب الانفجارات الشمسية كوكب الأرض من جديد؟

علوم فلك

هل تضرب الانفجارات الشمسية كوكب الأرض من جديد؟

على الرغم من أن شمسنا تعتبر نجمًا هادئًا، إلا أنه يُعتقد الآن أنها قصفت كوكبنا مرارًا وتكرارًا بانفجارات هائلة في الماضي غير البعيد.