سر البقع اللامعة على سطح المريخ

الماء المشبع بأملاح الكالسيوم والمغنيسيوم يمكن أن يظل سائلاً عند درجات حرارة منخفضة تصل إلى 150 كلفن لفترات طويلة جدًا من الزمن.

سر البقع اللامعة على سطح المريخ

الماء المشبع بأملاح الكالسيوم والمغنيسيوم يمكن أن يظل سائلاً عند درجات حرارة منخفضة تصل إلى 150 كلفن لفترات طويلة جدًا من الزمن.

1 July 2021

في عام 2018، توصل العلماء إلى اكتشاف يمكن أن يغير فهمنا لتلك الكرة الحمراء الجافة والمتربة التي تسمى كوكب المريخ. وعلى الرغم من أن الكوكب يحتوي على ماء في شكل جليد، إلا أنه حتى الآن لم يتم العثور على قطرة واحدة من المادة السائلة على صديقنا الأحمر.

ففي تلك السنة لاحظ العلماء ارتداد إشارات الرادار من تحت سطح الكوكب مباشرة كاشفة عن بقعة ساطعة، لا تتوافق مع أي شيء أكثر من تجمع من الماء السائل تحت الأرض. وقد كشفت عمليات البحث اللاحقة عن المزيد من البقع اللامعة، مما يشير إلى شبكة كاملة من البحيرات تحت الأرض، بعضها في مناطق شديدة البرودة جدًا بالنسبة للمياه السائلة.

ثورات بركانية "حديثة" في المريخ

ويقول "جيفري بلوت"، عالم الكواكب من مختبر الدفع النفاث التابع لناسا،: "لسنا متأكدين إذا كانت هذه الإشارات عبارة عن ماء سائل أم لا. لكنها. تطرح خيارين لا ثالث لهما إما أن الماء السائل شائع تحت القطب الجنوبي للمريخ، أو أن هذه الإشارات تدل على شيء آخر". وتم اكتشاف السمة الأولى في القطب الجنوبي للمريخ، تحت الغطاء الجليدي، باستخدام رادار المريخ المتقدم للأجهزة تحت السطحية والأيونوسفيرية (MARSIS) على المركبة المدارية Mars Express. ويستخدم (MARSIS) إشارات الرادار للكشف عن الغطاء الجليدي للمريخ، والذي يتكون من طبقات متناوبة من ثاني أوكسيد الكربون وجليد الماء.

وتؤكد عالمة الكواكب "Graziella Caparelli"، من جامعة جنوب كوينزلاند في أستراليا، أن بعض أنواع المواد تعكس إشارات الرادار بشكل أفضل من غيرها، والماء السائل هو أحد هذه المواد لذلك عندما تكون الإشارات القادمة من باطن الأرض أقوى من تلك التي يعكسها السطح، قائلة:" يمكننا أن نؤكد أننا في وجود ماء سائل". وكانت الإشارات القادمة من هذه البقع تحت السطح أقوى بالفعل من الإشارة القادمة من السطح نفسه، لكن المنطقة التي وُجدت فيها كانت صغيرة نسبيًا. لذلك قام الباحثون بتوسيع البحث من خلال رسم 44000 قياس عبر 15 عامًا من بيانات (MARSIS) لتغطية القطب الجنوبي للمريخ بأكمله. ووجدوا عشرات أخرى من البقع شديدة الانعكاس، منتشرة على نطاق أكبر مما تم تحديده سابقًا. لكن سطح بعض البقع الجديدة كان بالكاد كيلومترًا واحدًا أو نحو ذلك تحت السطح، وعند هذه النقطة تقدر درجات الحرارة بنحو 210 كلفن "سالب 63 درجة مئوية".

المريخ.. هل يخبئ ميكروبات دقيقة في باطنه؟

وقد وجدت الأبحاث السابقة أن الماء المشبع بأملاح الكالسيوم والمغنيسيوم يمكن أن يظل سائلاً عند درجات حرارة منخفضة تصل إلى 150 كلفن لفترات طويلة جدًا من الزمن. نعلم أيضًا أن المريخ غني بأملاح الكالسيوم والمغنيسيوم وكذلك الصوديوم. لكن ورقة بحثية صدرت عام 2019 أكدت أنه لا توجد كمية من الملح كافية لإذابة الجليد في قاعدة رواسب طبقات القطب الجنوبي للمريخ. وخلصت إلى أنه يجب أن يكون هناك شكل من أشكال التسخين الأساسي، ربما في شكل نشاط حراري أرضي مثل البراكين. ومع ذلك، في حين أن هناك أدلة حديثة على وجود نشاط بركاني على المريخ، إلا أنه كان يقع في خطوط العرض الدنيا، وليس في القطبين.

وأشار الباحثون إلى أن الأمر سيستغرق ضعف تدفق الحرارة الجوفية المقدر للمريخ للحفاظ على هذا الماء السائل، كما أوضح الباحثون أن إحدى الطرق الممكنة للحصول على هذه الكمية من الحرارة تكون من خلال البراكين. ومع ذلك، لم يجدوا أي دليل قوي على البراكين الأخيرة في القطب الجنوبي، لذلك يبدو من غير المحتمل أن يسمح النشاط البركاني بوجود الماء السائل تحت السطح. وظل السؤال ماهي هذه البقع اللامعة؟ يقول الباحثون إنه من غير المحتمل أن تكون مياه سائلة لكن رسم الخرائط قد يساعد في اكتشاف ذلك. مؤكدين أنه إذا تبين أن البقع عبارة عن مياه سائلة، فإن ذلك سيساعد على فهم كيفية ظهورها بشكل أفضل.

المصدر: Sciencealert

علوم

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

الزهرة لم تحتضن يوما أي محيطات... والأرض أفلتت بصعوبة من المصير عينه

علوم فلك

دراسة: الأرض أفلتت بصعوبة من مصير كوكب الزهرة

تستبعد دراسة جديدة فرضية وجود حياة سابقة على كوكب الزهرة المعروف أيضًا باسم "توأم الأرض".

مسارات النجوم

علوم فلك

مسارات النجوم

لقطة مركبة من 50 صورة تُظهر حركة مسارات النجوم في سماء قرية "فالوغا" الشهيرة بطبيعتها الساحرة في "جبل لبنان"، وهي قرية خضراء تزهو بغابات أشجار الصنوبر والسنديان.