مجسم ضخم للندن أثناء احتراقه.

أ.ف.ب - صحيفة الخليجأضرمت النيران في مجسم ضخم، يمثل لندن القرن السابع عشر، على نهر تيمز أمس، إحياء لذكرى مرور 350 عاماً على الحريق الضخم الذي اجتاح العاصمة البريطانية العام 1666. وقضى الحريق على 80% من مدينة لندن التي توسعت ضمن الجدار الروماني، آتياً...

لنـدن تحيي ذكرى حريقها الكبيـر

أ.ف.ب - صحيفة الخليجأضرمت النيران في مجسم ضخم، يمثل لندن القرن السابع عشر، على نهر تيمز أمس، إحياء لذكرى مرور 350 عاماً على الحريق الضخم الذي اجتاح العاصمة البريطانية العام 1666. وقضى الحريق على 80% من مدينة لندن التي توسعت ضمن الجدار الروماني، آتياً...

6 سبتمبر 2016

أ.ف.ب - صحيفة الخليج
أضرمت النيران في مجسم ضخم، يمثل لندن القرن السابع عشر، على نهر تيمز أمس، إحياء لذكرى مرور 350 عاماً على الحريق الضخم الذي اجتاح العاصمة البريطانية العام 1666. وقضى الحريق على 80% من مدينة لندن التي توسعت ضمن الجدار الروماني، آتياً على 13200 منزل غالبيتها مصنوع من الخشب، و87 كنيسة وكاتدرائية القديس بولس.

وأتت جموع غفيرة، أمس الأول، إلى ضفة النهر، ووقفت على مسافة تضمن سلامتها، لحضور اشتعال المجسم الخشبي الذي امتد على 120 متراً، ومثّل لندن في أيام «الحريق الكبير». وانطلق الحريق من شرارة، كما حصل قبل 350 عاماً، قبل أن يلتهم المجسم بكامله. كان الحريق انطلق من مخبز توماس فارينور الصغير، في شارع بودينغ لاين، بعيد منتصف ليل الثاني من سبتمبر/أيلول 1666، ثم انتشر بسرعة في أرجاء المدينة واستغرق احتواؤه 3 أيام.

وبحسب الحصيلة الرسمية، تسبب الحريق بمقتل ستة أشخاص، لا غير. لكن هذه الحصيلة لا تشمل ضحايا الطبقات الفقيرة الذين قضوا في النيران. واضطر نحو 70 ألف شخص من سكان المدينة البالغ عددهم في تلك الفترة 80 ألفاً مغادرة منازلهم إلى مخيمات فتحت خارج الجدار. وتستذكر العاصمة البريطانية تلك الحادثة منذ بداية الأسبوع، مع مهرجان «لندن بورنينغ فيستيفال». ويقيم متحف لندن معرضاً تحت اسم «فاير! فاير!» يعرض أدوات عائدة إلى تلك الحقبة والوسائل المستخدمة لاحتواء الحريق. ويقام عرض ناري من تصميم الشركة الفرنسية «كومباني كارابوس» عند مدخل متحف تايت للفنون الحديثة والمعاصرة.

انتهى

علوم

دلائل مهمة في خرزات العصر الحجري

دلائل مهمة في خرزات العصر الحجري

انبهر علماء آثار برؤية بقع صغيرة من الألوان عندما كانوا ينقبون في قبر عمره 9000 سنة لدى موقع بعجة في الأردن، في عام 2018.

"سلطان النيادي" يعود إلى الإمارات

علوم فلك

"سلطان النيادي" يعود إلى الإمارات

يعود اليوم النيادي إلى أرض وطنه بعد بعد إكماله لنحو 4000 ساعة عمل في الفضاء.

سلطان النيادي يجري تجربة ارتداء بذلة "سبيس إكس"

علوم فلك

سلطان النيادي يجري تجربة ارتداء بذلة "سبيس إكس"

يواصل النيادي استعدادات العودة إلى كوكب الأرض بعد إنجاز المَهمة التي امتدت لـ6 أشهر، شارك خلالها في أكثر من 200 تجربة علمية.