إكسير الخلود!

كلمة رئيس التحرير

حسين الموسوي

حسين الموسوي

إكسير الخلود!

حديثي عن الغذاء والصحة والعُمر.. هو موضوع غلاف عددكم هذا الذي نستهل به عام 2023..

01 يناير - تابع لعدد يناير 2023

ذات يوم قبل أكثر من خمسة عشر عامًا، سألني أحدهم عن سبب التزامي بنظام غذاء صحي. كنت حينها في منتصف العشرينات من عمري أتابع دراستي الجامعية في أستراليا. وكما هو حال أشخاص كُثر، علّمني العيشُ بمفردي كيفية تدبير كثير من أمور الحياة؛ لعل أهمها الاعتماد على النفس في إعداد الطعام. لم يكن ذلك حبًا في الطهي، ولكن للحاجة؛ فميزانيتي المحدودة، بصفتي طالبًا، لم تكن تسمح لي بالأكل في المطاعم.  كان صاحبي يظن أن اهتمامي بغذاء متوازن هو جزء من نظام أشمل وطويل الأمد أسعى به للعيش عمرًا مديدًا. والحال أنّي كنت أفعل ذلك -وبصورة تلقائية أحيانًا- من باب الوقاية؛ نظرًا لوجود بعض الأمراض الوراثية في عائلتي. وأَذكر أنّي سرتُ على ذلك النهج السليم مُذ كنتُ صبيًا يافعًا.  لم أُخبر صاحبي بذلك، بل أجبته قائلًا: "لا أدري كم سأعيش؛ ولربما ألقى حتفي في حادث مروري أو غيره. لكن ما دمت على قيد الحياة، فإنّي أريد التمتع بها إلى أقصى حدّ، وسأفعل ما بوسعي لتحقيق ذلك". جوابي ذاك نابعٌ من قناعتي الراسخة بضرورة ألّا ننسى نصيبنا من الدنيا وأن نعيشها كما ينبغي إلى آخر رمق، وألّا تقتصر ذروة عطائنا وعيشنا على مرحلة الشباب. فلكل مرحلة عمرية طبيعتها ومتعتها وتحدياتها، وعلينا إعطاء كل منها حقها.. حسب طاقة كل منّا.
وإذا ما نظرنا إلى ذلك التصور من منظور آخر، فإننا نجد أنه يُروج لأسلوب حياة متكامل ومستدام. لست ممّن يرفضون المأكولات الدسمة ذات السعرات الحرارية العالية، خاصة إن كان فيها ما أعشق؛ بل وأحرص على تناولها بين فترة وأخرى من منطلق عدم حرمان نفسي من الأطباق التقليدية أو العالمية اللذيذة. على أنّي روّضت نفسي منذ أعوام على عدم الإفراط. فأنا أعتنق مبدأ الاعتدال في النهل ممّا لذّ وطاب.  مناسبة حديثي عن الغذاء والصحة والعُمر.. هو موضوع غلاف عددكم هذا الذي نستهل به عام 2023؛ والذي لا يكتفي ببسط السبل الممكنة لجعلنا نحيا حياة أطول، بل يرشدنا إلى حياة أطول وأفضل وأَمتع وأَسلم. وما أسلفتُ ذِكرَه بشأن أسلوب الحياة الصحي ما هو إلا غيض من فيض أسرار التمتع بحياة صحية حتى عند الكِبَر. لن أتقدم أكثر في هذا النقاش، بل سأدعوكم لمتابعة ما كشف عنه العلماء والخبراء من خبايا ومفاجآت سارة في هذا المجال.
أرجو لكم قراءة ممتعة!

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

إكسير الخلود!

إكسير الخلود!

حديثي عن الغذاء والصحة والعُمر.. هو موضوع غلاف عددكم هذا الذي نستهل به عام 2023..

أنْ تعيش اللحظة..

كلمة رئيس التحرير عدد ديسمبر 2022

أنْ تعيش اللحظة..

قررتُ أن أتحكم في علاقتي بهاتفي، لربما يتساءل بعضكم هل أوثّق لرحلاتي أم لا. كوني أعيش اللحظة، فذلك لا يتنافى مع تخليدها بالصورة والكلمة.

بين القاهرة.. وروما

كلمة رئيس التحرير عدد نوفمبر 2022

بين القاهرة.. وروما

ينجذب المهتمون بالهوية الحضرية في منطقة الخليج العربي إلى الطراز المعماري الحديث، والذي يتجسد لدينا في دولة الإمارات العربية المتحدة تحديدًا في تلك المباني التي شُيدت في سبعينيات القرن الفائت وثمانينياته، أي بُعيد قيام الاتحاد.

عُذرًا عزيزي سامي!

كلمة رئيس التحرير عدد أكتوبر 2022

عُذرًا عزيزي سامي!

دعوني وفريق التحرير نشارككم التهنئة بالذكرى الـ 12 لإصدار أول عدد من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية..

البلاستيك..  عدونا الجديد المتجدد

كلمة رئيس التحرير عدد سبتمبر 2022

البلاستيك.. عدونا الجديد المتجدد

أضحت أكياس التسوق البلاستيكية عبئًا ثقيلًا على كوكبنا؛ إذ ما فتئت تشق طريقها "السام" إلى بحار العالم وأنهاره بكميات هائلة.

جاري تحميل البيانات