كيف فُقد الماء على سطح المريخ؟

فقدان المياه على سطح المريخ لا يمكن تفسيره دون مراعاة العوامل في الغلاف الجوي العلوي والسفلي والاقتران الرأسي الذي من المحتمل أن يحدث بين الاثنين. الصورة: CC0 Public Domain

سر فقدان الماء على سطح المريخ

تُظهر الأدلة الحديثة أن الماء لا يزال يتسرب إلى الفضاء خلال صيف المريخ، عندما يتعرض الكوكب أيضًا لعواصف ترابية.

13 ديسمبر 2021

اقترح عالم الكواكب "إردال يجيت" من خلال ورقة بحثية نشرت في مجلة العلوم أن تفاعلات الغلاف الجوي العلوي مع الرياح الشمسية لا يمكن أن تفسر تمامًا فقدان المياه السطحية على سطح المريخ. مشيرًا إلى ثلاثة عوامل رئيسة أخرى يجب أخذها في الاعتبار أيضًا هي، موجات الجاذبية، والحمل الحراري، والعواصف الترابية.

يتفق علماء الكواكب على أنه كان هناك الكثير من الماء على سطح المريخ، كما يتفقون أيضًا على أن المياه السطحية فقدت ببطء في الفضاء على شكل هيدروجين على مدار مليارات السنين. كما اقترح بحث سابق أن جزيئات الماء تمزقت بسبب أشعة الشمس في الغلاف الجوي السفلي للمريخ، ما أدى إلى انجراف الهيدروجين من الماء إلى الفضاء. 

وقد أظهرت التجارب الأخيرة أن الماء في الغلاف الجوي للمريخ يُمكن أن يكون قد تم نقله مباشرة إلى الغلاف الجوي العلوي، حيث كان من الممكن أن يتمزق قبل الانجراف إلى الفضاء. هذه الأدلة الجديدة تشير إلى أنه لا بد من حدوث أشياء في الغلاف الجوي السفلي لدفع الماء إلى الغلاف الجوي العلوي. يقترح "يجيت" أنه ربما كان مزيجًا من أشياء، مثل تيارات الحمل على ارتفاعات منخفضة أو العواصف الترابية أو موجات الجاذبية.

يبدأ "يجيت" حجته بالإشارة إلى أن الأدلة الحديثة من تحقيقات المريخ تظهر أن الماء لا يزال يتسرب إلى الفضاء - وأن هذا يحدث غالبًا خلال صيف المريخ، عندما يتعرض الكوكب أيضًا لعواصف ترابية. كما يقترح أن مثل هذه العواصف الترابية كان من الممكن أن تلعب دورًا في تدوير الهيدروجين بعد أن انفصل عن جزيئات الأوكسجين عن طريق الإشعاع الشمسي. مضيفًا أنه من المحتمل أن موجات الجاذبية التي تنتشر لأعلى ربما لعبت دورًا في دفع الماء لأعلى. ويوضح "يجيت" أن فقدان المياه السطحية على سطح المريخ لا يمكن تفسيره بالكامل دون مراعاة العوامل في كل من الغلاف الجوي العلوي والسفلي والاقتران الرأسي الذي من المحتمل أن يحدث بين الاثنين.

المصدر: phys

علوم

ناسا تبدأ مهمة لتمكين التلسكوب الفضائي الجديد من رصد الكون

ناسا تبدأ مهمة لتمكين التلسكوب الفضائي الجديد من رصد الكون

التلسكوب الجديد أقوى بنحو مئة مرة من هابل ما يتيح له ملاحظة الأشياء على مسافات أبعد، ومن ثم كشف أسرار زمن أبعد مما وصله تلسكوب آخر.

التلسكوب الفضائي الأوروبي "كيوبس" اكتشف كوكباً على شكل كرة ركبي

علوم فلك

"كيوبس" يكتشف كوكبًا مشوهًا

يفترض العلماء أن لهذا الكوكب الجديد، مثل المشتري نواة صلبة مغلفة بطبقة سائلة ومحاطة بجو غازي.

فيزياء المحيطات تشرح أعاصير المشتري

علوم فلك

فيزياء المحيطات تشرح أعاصير المشتري

تمثل المناطق الباردة الغطاء السحابي الكثيف الذي يغطي الغلاف الجوي لكوكب المشتري.