كيف تتشكل الأعاصير؟

تحول الحالة المدارية "شاهين" في بحر العرب إلى إعصار من الدرجة الأولى. الصورة: وكالة الأنباء العمانية

كيف تتشكل الأعاصير؟

تبدأ الأعاصير كاضطرابات استوائية في مياه المحيطات الدافئة مع درجات حرارة سطح لا تقل عن 26.5 درجة مئوية.

3 أكتوبر 2021

منذ قرون نقش المستكشفون الأوروبيون كلمة "هوراكان" الأصلية، التي تدل على الأرواح الشريرة وآلهة الطقس، لوصف العواصف التي دمرت سفنهم في منطقة البحر الكاريبي. اليوم، "الإعصار" هو واحد من ثلاثة أسماء للعواصف الاستوائية العملاقة المتصاعدة مع رياح لا تقل عن 119 كيلومترًا في الساعة. وبينما يشهد بحر العرب الآن إعصار شاهين، يثار الكثير من التساؤلات حول ماهية الأعاصير وطريقة تشكلها والأضرار الناجمة عنها.

تسمى الأعاصير عندما تتطور فوق شمال المحيط الأطلسي ووسط شمال المحيط الهادي وشرق شمال المحيط الهادي، وتُعرف هذه العواصف الدوارة باسم الأعاصير عندما تتشكل فوق جنوب المحيط الهادي والمحيط الهندي، مهما كان المسمى، فإن الأعاصير المدارية يمكن أن تقضي على المناطق الساحلية وتتسبب في خسائر فادحة في الأرواح. وتعد الأعاصير كبيرة عندما تصل إلى الفئة الثالثة. كما يمكن أن تتسبب عاصفة من الفئة الخامسة في سرعات رياح تزيد عن 157 ميلاً (253 كم) في الساعة.

ويصل موسم الأعاصير في المحيط الأطلسي إلى ذروته من منتصف أغسطس إلى أواخر أكتوبر ويبلغ متوسطها من خمسة إلى ستة أعاصير سنويًا. بينما تتشكل الأعاصير في شمال المحيط الهندي عادة بين أبريل وديسمبر، مع ذروة نشاط العاصفة في مايو ونوفمبر.

كيف تتشكل الأعاصير؟

تبدأ الأعاصير كاضطرابات استوائية في مياه المحيطات الدافئة مع درجات حرارة سطح لا تقل عن 80 درجة فهرنهايت (26.5 درجة مئوية). يتم تغذية أنظمة الضغط المنخفض هذه بالطاقة من البحار الدافئة، وتصنف العاصفة التي تصل سرعتها إلى 38 ميلاً (61 كم) في الساعة أو أقل على أنها منخفض استوائي. تصبح عاصفة استوائية - ويتم تسميتها وفقًا للاتفاقيات التي تحددها المنظمة العالمية للأرصاد الجوية - عندما تصل سرعة رياحها المستمرة إلى 39 ميلاً (63 كم) في الساعة. وتعد الأعاصير، محركات حرارية هائلة توفر الطاقة على نطاق مذهل. إذ يسحب الحرارة من هواء المحيط الدافئ الرطب ويطلقها من خلال تكثيف بخار الماء في العواصف الرعدية. وتدور الأعاصير حول مركز منخفض الضغط يُعرف باسم العين. يجعل الهواء الغارق هذه المنطقة التي يتراوح عرضها من 20 إلى 40 ميلاً (32 إلى 64 كيلومترًا) هادئة بشكل ملحوظ. لكن العين محاطة بجدار دائري يحتوي على أقوى رياح وأمطار في العاصفة.

مخاطر الأعاصير

تجلب الأعاصير الدمار إلى الشواطئ بعدة طرق مختلفة. عندما يصل الإعصار إلى اليابسة، غالبًا ما ينتج عنه موجة عاصفة مدمرة - مياه المحيط تدفعها الرياح إلى الشاطئ - يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 20 قدمًا (6 أمتار) وتتحرك عدة أميال إلى الداخل. وتعد العواصف والفيضانات من أخطر جوانب الأعاصير، حيث تمثل ثلاثة أرباع الوفيات الناجمة عن الأعاصير المدارية في المحيط الأطلسي، وفقًا لدراسة أجريت عام 2014. ثلث الوفيات الناجمة عن إعصار كاترين، الذي وصل إلى اليابسة قبالة سواحل لويزيانا في عام 2005 وقتل ما يقرب من 1200 شخص، نتجت عن الغرق. كما أن إعصار كاترينا هو الأكثر تكلفة من الناحية الاقتصادية على الإطلاق، حيث بلغ إجمالي الأضرار 125 مليار دولار.

وتعد الرياح العاتية التي يسببها الإعصار مدمرة. كما تتسبب الأمطار الغزيرة في مزيد من الأضرار من خلال الفيضانات والانهيارات الأرضية، والتي قد تحدث على بعد أميال عديدة في الداخل. وعلى الرغم من تشكيل عواصف شديدة القوة في المحيط الأطلسي، تشكلت أقوى الأعاصير المدارية المسجلة في المحيط الهادي، ما يعطي العواصف مساحة أكبر للنمو قبل أن تصل إلى اليابسة. كان إعصار باتريشيا، الذي تشكل في شرق المحيط الهادي قبالة جواتيمالا في عام 2015، قد سجل أقوى رياح مسجلة، بمعدل 215 ميلاً (346 كم) في الساعة. وكانت أقوى عاصفة في المحيط الأطلسي هي ويلما في عام 2005، مع رياح بلغت سرعتها 183 ميلاً (294 كم) في الساعة.

تغير المناخ

قد يؤدي تغير المناخ إلى حدوث طقس أكثر تواترًا وشدة، ويشمل ذلك الأعاصير. إذ كان موسم الأعاصير لعام 2018 من أكثر المواسم نشاطًا على الإطلاق، حيث كان هناك 22 إعصارًا كبيرًا في نصف الكرة الشمالي في أقل من ثلاثة أشهر، وشهد عام 2017 أيضًا عواصف المحيط الأطلسي المدمرة بشكل خطير. في حين أن عددًا من العوامل تحدد قوة الإعصار وتأثيره، فإن درجات الحرارة الأكثر دفئًا في مواقع معينة تلعب دورًا مهمًا. في المحيط الأطلسي، قد يؤدي الاحترار في القطب الشمالي إلى دفع مسارات الأعاصير المستقبلية إلى الغرب. 

على سبيل المثال فإن إعصار هارفي، الذي أسقط رقمًا قياسيًا بلغ 51.8 بوصة من الأمطار على جنوب شرق تكساس في عام 2017، غذته المياه السطحية في خليج المكسيك التي كانت أكثر دفئًا بمقدار درجتين فهرنهايت مما كانت عليه قبل ثلاثة عقود. كما يمكن أن يوفر الجو الأكثر دفئًا أيضًا المزيد من بخار الماء لتكوين المطر، حيث يزداد التبخر ويحمل الهواء الدافئ بخارًا أكثر من البرودة.

المصدر: Nationalgeographic

علوم

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

الزهرة لم تحتضن يوما أي محيطات... والأرض أفلتت بصعوبة من المصير عينه

علوم فلك

دراسة: الأرض أفلتت بصعوبة من مصير كوكب الزهرة

تستبعد دراسة جديدة فرضية وجود حياة سابقة على كوكب الزهرة المعروف أيضًا باسم "توأم الأرض".

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

علوم

بحلول عام 2500 .. الأرض غريبة عن البشر!

لفهم التأثيرات المناخية والتخطيط لها بشكل كامل في ظل أي سيناريو، يجب على الباحثين وصانعي السياسات النظر إلى ما هو أبعد من معيار عام 2100.