خوار فوق هدير الأنهار

خوار فوق هدير الأنهار

مصور يؤرخ لأسلوب حياة تقليدي مرتبط بنهر جارف.. ومهدد بالزوال.

قلم فريتز هوفمان

عدسة فريتز هوفمان

1 فبراير 2021 - تابع لعدد فبراير 2021

يُعدّ نهر "سالوين" -المعروف في الصين باسم "نو"- من بين آخر الأنهار الكبيرة المتدفقة بحريّة في آسيا. وكانت الصين قد أعلنت قبل نحو عقدين أنها ستبني سدًّا على هذا النهر. وتعيش قوميّات متعددة في هذا الجزء من جنوب غرب الصين، الذي يدعى "الأنهر الثلاثة المتوازية"، في إشارة إلى كلٍّ من نهر "نو" ونهر "جينشا" (يانغتسي) ونهر "لانكانغ" (ميكونغ) التي تجري عبرها، وقد صنّفته منظمة "اليونسكو" موقعًا من مواقع التراث العالمي بفضل تنوّعه الحيوي الكبير. وفي عام 2008، سافرت إلى هناك لأروي قصة هذه المنطقة النائية قبل أن تُغيّر بصفة دائمة.
وجدت حينها أنه لا يوجد سوى القليل من أراضي الطمي على طول نهر "نو". وكانت القرى في الأعلى محجوبة عن أنظار من في الأخدود الذي يجري فيه النهر بسبب جدرانه شديدة الانحدار؛ وكانت هناك طريق لصيقة بحافّة الوادي. ولم تكن ثمة سوى بضعة جسور على النهر. وقد رأيت السكان المحليّين آنذاك يعبرون النهر باستعمال أزواج من حبال الانزلاق، وهي حبال فولاذية ثخينة مثبتة بطرفي الأخدود؛ يخصص كل حبل للتحرّك باتجاه مخالف للآخر. وكان الناس يحملون حبلًا وبكرة مربوطَين إلى أحزمتهم أو مُلقيين على عواتقهم، استعدادًا للربط بأحد الحبلين الفولاذيين والانزلاق إلى الجانب الآخر.
وأثناء تصويري المنطقة، وضعت خريطة لمواقع جميع المعابر وعاينت المنظر العام والإنارة. وكثيرًا ما كان الأخدود مغطّى بظلال داكنة بسبب ضيقه وعمقه. وقد تابعت الناس وهم ينزلقون بين جانبيه، ويطيرون فوق المياه المضطربة لنهر "نو" (أي "الغاضب" بالصينية). وقد انزلقوا فرادى، وأزواجًا، ومع حيواناتهم. ولقد رأيت دجاجًا وخنازير وجديًا تنتقل بين الجانبين بهذه الطريقة. حددت خط الانزلاق الأقرب إلى إحدى المدن وتوجّهت إليه يوم السوق بصحبة مساعدي، "تشوان جيانهوا"، وسائق سيارتنا التبتّي، "جو لينوين" (وكلاهما من أقلية "الليسو"). كان هناك سيل منتظم من الناس الذين شرعوا سلفًا في العبور. استأجرت من أحد هؤلاء حزامًا للحماية ضد السقوط وبَكرة. وبوجود كاميرا متدلية من عنقي وفيلم في جيبي، علّقت البكرة بحبل العودة وتحرّكت قُدُمًا برفق حتى بلغت منتصف الطريق فوق النهر.
بدت المياه غاضبةً حقًا. وقد صوّرت الناس وهم يقطعون المسافة وأنا أتدلّى من فوق نهر "نو"، إلى أن نفد صبر أولئك الذين كانوا ينتظرون العودة إلى ديارهم. سحبت نفسي من جديد إلى طرف الطريق لأفسح لهم المجال للعبور، ثم علّقت نفسي مجددًا بالحبل المعدني لمحاولة أخرى. وبعد أن أمضيت الصباح متدلّيًا من الحبل وملتقطًا الصور من ضفتي النهر، قررت التوقف عن العمل. وإذْ أخذنا نضع أمتعتنا في السيارة، ألقيت نظرة عامة إلى الحواف العالية على الطرف الآخر من الوادي، فرأيت مجموعة من الناس تتحرك هابطةً المسار شديد الانحدار، وصرخت قائلًا: "لديهم بقرة!". استخرجت عدسة مقرّبة قلّما أستعملها، ونظرت بها إلى أعلى الحافة. وفعلًا.. كانت هناك بقرة (وجدي أيضا). وتشعّب المسار في اتجاهين مختلفين. حبست نفَسي وأنا أراقب المجموعة وهي تهبط. عندها طفق لينوين يحرّك بإبهامه خرزات مسبحته، فيما أخذ جيانهوا يتلو دعاءً بلغة "الليسو". عندما اختار الأشخاص أصحاب البقرة المسار نحو المعبر الحبلي، سَرَت موجة من الأدرينالين في بدني جعلتني أشعر بوخز خفيف في أصابع قدمَي.
تساءلت في نفسي وأنا أجري على طول ضفة النهر: بأي زاوية التقط الصورة؟. أردت أن تكون مياه النهر ضمنها، على أن ذلك كان صعب المنال. ولكن قبل أن أتحقق من جميع الاحتمالات، كانت المجموعة قد وصلت إلى الحبل وانزلق "نان بويي" (الظاهر في الصورة أعلاه) قاطعًا المسافة بثقة. بعدها ربطت عائلته معلاقًا من الحبل حول البقرة، وعلّقوها بالبكرة، ثم دفعوها نحونا. وقد انزلقت البقرة هابطة منحنى الحبل الحادّ وهي تحرّك أرجلها عبثًا في الهواء، لكن الانزلاق كاد يفقد زخمه عندما استوى الحبل. فبقيت البقرة متدليةً في مكانها، وقد علا خوارُ شكواها فوق هدير النهر الصاخب.
سحب بويي نفسه على الحبل بيدٍ بعد أخرى عائدًا إلى البقرة. وما إن وصل إليها القروي المنتمي إلى أقلية "الليسو"، حتى استدار بسرعة وعقد قدميه حول حزام البقرة، ثم أخذ يجرّ نفسه والبقرة على الحبل عائدًا إلى الطريق. وصلتُ إلى طرف الحبل في اللحظة نفسها التي وصل فيها بويي والبقرة. هنالك صرت وجهًا لوجه معه في لحظة خاطفة، فكان هذا المشهد الملتقَط مباشرًا وقريبًا.. استكمَله النهر الغاضب الجاري في الأسفل.
واليوم إذ مضت أعوام عديدة على ذلك، لم تُبنَ السدود بعد، لكن حبل الانزلاق لم يعد هناك وحلّ محلّه جسرٌ. 

استكشاف

براكين ثائرة وبروق آسرة

براكين ثائرة وبروق آسرة

تلقي بعض المكتشفات حديثة العهد الضوءَ على العمليات المعقدة التي تؤدي إلى البرق البركاني.

عبدالرحمن حافظ

استكشاف مبتكرون

عبدالرحمن حافظ

شاب يسعى جاهدًا ليعيد الاعتبار لعادة التدوين التقليدي في المفكّرات الورقية (Notebooks) عبر ابتكاره نماذج جديدة.

ليس بعد الحزن إلا الصمود

استكشاف ما وراء الصورة

ليس بعد الحزن إلا الصمود

في نظر مصورنا هذا، فإن معاينة قوة الأشخاص الذين عانوا ويلات جائحة "كوفيد-19" كانت تستحق المخاطرة بأن يصاب هو نفسه بالعدوى.