نهر ميكونغ

يُعد نهر ميكونغ قلب منطقة جنوب شرقي آسيا، فعلى ضفافه قامت ممالك وحضارات عديدة اعتمدت على خيراته الزراعية والسمكية. لكن ميكونغ يواجه اليوم مخاطر داهمة تهدد نظامه البيئي، نتيجة التغيرات المفرطة التي أحدثها تشييد عدد كبير من السدود الكهرومائية في كل من...

نهر ميكونغ

يُعد نهر ميكونغ قلب منطقة جنوب شرقي آسيا، فعلى ضفافه قامت ممالك وحضارات عديدة اعتمدت على خيراته الزراعية والسمكية. لكن ميكونغ يواجه اليوم مخاطر داهمة تهدد نظامه البيئي، نتيجة التغيرات المفرطة التي أحدثها تشييد عدد كبير من السدود الكهرومائية في كل من...

23 مارس 2015 - تابع لعدد أبريل 2015

يُعد نهر ميكونغ قلب منطقة جنوب شرقي آسيا، فعلى ضفافه قامت ممالك وحضارات عديدة اعتمدت على خيراته الزراعية والسمكية. لكن ميكونغ يواجه اليوم مخاطر داهمة تهدد نظامه البيئي، نتيجة التغيرات المفرطة التي أحدثها تشييد عدد كبير من السدود الكهرومائية في كل من الصين وتايلاند ولاوس وفيتنام. إذ يقول السكان المحليون هناك إن السدود الجديدة تمنع الأسماك من الهجرة نحو أعالي النهر للتكاثر، وتُسبب تآكل المجرى المائي، ناهيك بالتشريد القسري لملايين سكان القرى والنجوع الذين تحولت أراضيهم إلى بحيرات صناعية. فهل تستطيع الدول التي يمر عبرها ميكونغ تحقيق متطلبات التنمية الاقتصادية، مع الحفاظ على النظام البيئي الأكثر تنوعاً في العالم؟
بين الأصالة والحداثة

بين الأصالة والحداثة

قبيلة أمازونية تتوسل بأدوات العصر الحديث لحماية أسلوب حياتها التقليدي.

ثـورة إنجابية

ثـورة إنجابية

أتاح العلم منذ سنوات إمكانية تأجيل الإنجاب إلى زمن متأخر من الحياة. واليوم، قد نكون على موعد مع سُبل أكثر تطورًا لزيادة الخصوبة.

أين جحافل الوعــول؟

وحيش

أين جحافل الوعــول؟

كانت قطعان غفيرة من الوعول تهاجر في ربوع أميركا الشمالية على مر آلاف السنين. لكنها اليوم في تضاؤل؛ ولا أحد يعرف السبب.