بـراري أميـركا

بقلم: إليزابيث كولبيرتعدسة: مايكل ميلفوردكنا محاطين بأشجار من كل نوع: "تنوب باسق"، و"زان رفيع"، و"قيقب"، و"بلوط"، و"بتولا". ولكن لافين، الذي يعمل حطابا أحيانا ودليل جولات خارجية طوال الوقت، كان يبحث عن شجرة بعينها. كنا قد تركنا خلفنا المسار المطروق،...

بـراري أميـركا

بقلم: إليزابيث كولبيرتعدسة: مايكل ميلفوردكنا محاطين بأشجار من كل نوع: "تنوب باسق"، و"زان رفيع"، و"قيقب"، و"بلوط"، و"بتولا". ولكن لافين، الذي يعمل حطابا أحيانا ودليل جولات خارجية طوال الوقت، كان يبحث عن شجرة بعينها. كنا قد تركنا خلفنا المسار المطروق،...

:عدسة عدسة: مايكل ميلفورد

19 أغسطس 2014

بقلم: إليزابيث كولبيرت
عدسة: مايكل ميلفورد

كنا محاطين بأشجار من كل نوع: "تنوب باسق"، و"زان رفيع"، و"قيقب"، و"بلوط"، و"بتولا". ولكن لافين، الذي يعمل حطابا أحيانا ودليل جولات خارجية طوال الوقت، كان يبحث عن شجرة بعينها. كنا قد تركنا خلفنا المسار المطروق، وبدأ لافين يجتاز أرضاً منحدرة معتمداً على ذاكرته فقط، وكان يرتدي حذاء صنع خصيصا للسير على الجليد. وفي خاتمة المطاف عثر الرجل على ما كان يبحث عنه: شجرة "صنوبر أحمر" مزق جذعها شقٌ عريضٌ لزج على مستوى العين مباشرة. وبعد أن انتزع شعرة سوداء سميكة من النُسغ المتجمد، قال إن الدببة هي التي أحدثت هذا الشق في الشجرة، كوسيلة من وسائل التواصل فيما بينها (على الرغم من أن لا أحد يعرف على وجه الدقة، ما الذي تقوله تلك الدببة لبعضها بعضا من خلال هذا التصرف). وبعد أن توغلنا لمسافة أعمق في الغابة، عثرنا على شجرة زان ميتة، ثلّمها شقٌ أحدث وأطول بكثير من ذاك الذي مزق جذع شجرة الصنوبر، وكان من الواضح أن من تسبب بالشق هذه المرة، كان نقار خشب كبير.
واصلنا تقدمنا لمسافة قليلة حتى بلغنا أرضاً جرداء بفعل سقوط شجرة تنوب ميتة، هائلة الحجم، كانت ترقد أمامنا وكأنها مارد مطروح على الأرض. عندها قال لي لافين: "كما ترى فإن الطبيعة تمارس أيضاً قطع الأشجار على طريقتها"، ثم أشار مستخدماً إحدى عصي التزلج، إلى بضع شجيرات "شوح بلسمي" قرضت حيوانات "موظ" أجزاء منها، تدليلاً على صحة كلامه. وهكذا، أمضينا على هذا المنوال، ساعات عدة نتجول خارج المسارات المطروقة عبر الغابة المغطاة بالجليد، من دون أن نعثر على أي أثر لقدم بشرية.
ومنطقة سلسلة جبال ساندويتش البرية، لا تعد كبيرة جدا من المنظور الجغرافي، إذ لا تزيد مساحتها عن 140 كيلو متراً مربعاً، لكنها بالتأكيد ليست نائية: إذ يعيش ما يقرب من سبعين مليونا من البشر -من بينهم عائلتي- على مسافة سفر يوم واحد بالسيارة من حدودها. لهذه الأسباب تحديدا، تمثل تلك المنطقة مكانا جيدا للتأمل في إرث "قانون الحياة البرية"، الذي يوافق هذا العام الذكرى الخمسين لإصداره. وبينما كنت أتبع لافين عبر الغابات، تساءلت عن سبب تعلقنا الدائم بالحياة والمناطق البرية، وما الذي يعنيه هذا المصطلح في أيامنا هذه.
وقع الرئيس ليندون جونسون قانون الحياة البرية في الثالث من سبتمبر سنة 1964. ولكن كي نفهم قصة مشروع القانون هذا، علينا العودة إلى ثلاثينيات القرن الماضي. فخلال فترة الكساد الكبير (1929) عمّت البطالة صفوف الأميركيين، فارتأت الحكومة الفدرالية وقتذاك تخفيفاً من حدة الأزمة، تكليف عشرات الآلاف من مواطنيها العمل في المتنزهات الوطنية والغابات ضمن مشاريع من مثل تسوية الطرق وإقامة الملاجئ، ورصف مئات الكيلومترات من الأرصفة.

التتمة في النسخة الورقية
مـاذا يـدور بخلـده؟

ماذا يدور بخلده؟

من جرذان تتسم بالتعاطف إلى قرَدة تبُثُّ شكواها؛ ثمة من الوحيش من يتميز بمشاعر لا تقل تعقيدًا عن مشاعرنا.

تغير المناخ  يضرب الطماطم

استكشاف فتوحات علمية

تغير المناخ يضرب الطماطم

في الأعوام الأخيرة، ضرب القحط وشدة الحر ولاية كاليفورنيا الأميركية التي تزرع زهاء 30 بالمئة من الطماطم المصنَّعة في العالم.

تقاسم الشغف بصون الحياة البرية

استكشاف

تقاسم الشغف بصون الحياة البرية

مخرج أفلام التاريخ الطبيعي ومستكشف لدى ناشيونال جيوغرافيك؛ زار كل قارة، ووثّق لبعض من أروع مشاهد الحياة البرية وأقلها مشاهدة على وجه الأرض