تمتد موسكيتيا على مساحة 50 ألف كيلومتر مربع بين هندوراس ونيكاراغوا، وتأوي أكبر غابة مطرية في أميركا الوسطى وبعضاً من آخر ما تبقى من المناطق التي لم يستكشفها العلماء بعد. يقول مارك بلوتكين، المتخصص في الإثنولوجيا النباتية، إن “لهذا المكان أهمية بالغة”.

في الثامن‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬أقلعــت‭ ‬مروحيــة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬مدرج‭ ‬خربٍ‭ ‬قرب‭ ‬مدينة‭ "‬كاتاكاماس‭" ‬في‭ ‬هندوراس‭ ‬وتوجهت‭ ‬نحو‭ ‬جبال‭ ‬منطقة‭ "‬لامــوسكيـتــيــا‭" (‬La Mosquitia‭) ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬باتجاه‭ ‬الشمال‭...

 من بين القطع الأثرية التي عُثر عليها، قناعٌ منحوت بحجم قبضة الكف، نصفه يحمل صورة يغور والنصف الآخر صورة إنسان. ومن الممكن أن تسفر عمليات التنقيب في الموقع عن وجود مؤشرات على حضارة قديمة لا يُعرف عنها إلا القليل حتى إنها لا تحمل أي مُسمَّى.

في الثامن‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬أقلعــت‭ ‬مروحيــة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬مدرج‭ ‬خربٍ‭ ‬قرب‭ ‬مدينة‭ "‬كاتاكاماس‭" ‬في‭ ‬هندوراس‭ ‬وتوجهت‭ ‬نحو‭ ‬جبال‭ ‬منطقة‭ "‬لامــوسكيـتــيــا‭" (‬La Mosquitia‭) ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬باتجاه‭ ‬الشمال‭...

عالم الآثار، أوسكار نيل كروز (الصورة العليا)، يزيح بعناية شديدة حشائش الغابة ورواسبها عن حجر، لحظات قليلة بعد أن وصل إلى البقايا الأثرية في “موسكيتيا”.

في الثامن‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬أقلعــت‭ ‬مروحيــة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬مدرج‭ ‬خربٍ‭ ‬قرب‭ ‬مدينة‭ "‬كاتاكاماس‭" ‬في‭ ‬هندوراس‭ ‬وتوجهت‭ ‬نحو‭ ‬جبال‭ ‬منطقة‭ "‬لامــوسكيـتــيــا‭" (‬La Mosquitia‭) ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬باتجاه‭ ‬الشمال‭...

 اكتشف علماء الآثار وسط البقايا الأثرية خبيئةً من القطع الحجرية يُرجَّح أنها تُركت في ذلك المكان على سبيل العطية أو القربان. تشمل تلك اللقى جِراراً مزخرفة بصور النسور والثعابين.

في الثامن‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬أقلعــت‭ ‬مروحيــة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬مدرج‭ ‬خربٍ‭ ‬قرب‭ ‬مدينة‭ "‬كاتاكاماس‭" ‬في‭ ‬هندوراس‭ ‬وتوجهت‭ ‬نحو‭ ‬جبال‭ ‬منطقة‭ "‬لامــوسكيـتــيــا‭" (‬La Mosquitia‭) ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬باتجاه‭ ‬الشمال‭...

حضارة هندوراس المفقودة

في الثامن‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬أقلعــت‭ ‬مروحيــة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬مدرج‭ ‬خربٍ‭ ‬قرب‭ ‬مدينة‭ "‬كاتاكاماس‭" ‬في‭ ‬هندوراس‭ ‬وتوجهت‭ ‬نحو‭ ‬جبال‭ ‬منطقة‭ "‬لامــوسكيـتــيــا‭" (‬La...

قلم عدسة: ديف يودر

عدسة عدسة: ديف يودر

1 أكتوبر 2015

في الثامن‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬أقلعــت‭ ‬مروحيــة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬مدرج‭ ‬خربٍ‭ ‬قرب‭ ‬مدينة‭ "‬كاتاكاماس‭" ‬في‭ ‬هندوراس‭ ‬وتوجهت‭ ‬نحو‭ ‬جبال‭ ‬منطقة‭ "‬لامــوسكيـتــيــا‭" (‬La Mosquitia‭) ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬باتجاه‭ ‬الشمال‭ ‬الشرقي‭. ‬كان‭ ‬منظر‭ ‬المزارع‭ ‬التي‭ ‬تبدو‭ ‬أسفل‭ ‬الطائرة‭ ‬يتراجع‭ ‬تدريجياً‭ ‬ليفسح‭ ‬المجال‭ ‬أمام‭ ‬جروف‭ ‬شديدة‭ ‬الانحدار،‭ ‬تضيئها‭ ‬أشعة‭ ‬الشمس‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬بعضها‭ ‬يقبع‭ ‬تحت‭ ‬غطاء‭ ‬كثيف‭ ‬وممتد‭ ‬من‭ ‬الغابات‭ ‬المطرية،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬اجتُثت‭ ‬النباتات‭ ‬جزئياً‭ ‬من‭ ‬بعضها‭ ‬الآخر‭ ‬لتربية‭ ‬الأبقار‭. ‬وكان‭ ‬الربان‭ ‬يتلمس‭ ‬طريقه‭ ‬بين‭ ‬قمم‭ ‬الجبال‭ ‬بحذر‭ ‬شديد‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬يقصد‭ ‬أخدوداً‭ ‬مثلث‭ ‬الشكل‭ ‬يقع‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬جبال‭ ‬قصية‭ ‬يمتد‭ ‬وراءها‭ ‬واد‭ ‬تحيط‭ ‬به‭ ‬قمم‭ ‬مسنَّنة‭. ‬يشكل‭ ‬المشهد‭ ‬العام‭ ‬منظراً‭ ‬طبيعياً‭ ‬لا‭ ‬تشوبه‭ ‬شائبة‭ ‬ويغلب‭ ‬عليه‭ ‬اللونان‭ ‬الزمردي‭ ‬والذهبي‭ ‬وتلقي‭ ‬عليه‭ ‬الغيوم‭ ‬بظلالها‭ ‬المتحركة‭. ‬كانت‭ ‬أسراب‭ ‬البلشون‭ ‬تحلق‭ ‬في‭ ‬الأسفل‭ ‬وقمم‭ ‬الأشجار‭ ‬تتمايل‭ ‬بقوة‭ ‬بفعل‭ ‬حركة‭ ‬القردة‭ ‬المختبئة‭ ‬داخلها‭. ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تبدو‭ ‬على‭  ‬المكان‭ ‬أي‭ ‬آثار‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬حياة‭ ‬بشرية،‭ ‬فلا‭ ‬وجود‭ ‬لأي‭ ‬طريق‭ ‬ولا‭ ‬شارع‭ ‬ولا‭ ‬عمود‭ ‬دخان‭. ‬مالَ‭ ‬الربان‭ ‬بالمروحية‭ ‬استعدادا‭ ‬للهبوط‭ ‬في‭ ‬أرض‭ ‬مستوية‭ ‬بمحاذاة‭ ‬ضفة‭ ‬نهرية‭.‬

غسل اليدين: التباهي بالثراء في العصور الوسطى

غسل اليدين.. التباهي بالثراء في العصور الوسطى

قواعد غسيل اليدين في العصور الوسطى دفعت إلى انتعاش صناعة الصابون والأباريق الفخمة.

نهاية أسطورة "السُخرة" في بناء الأهرامات

علوم آثار

نهاية أسطورة "السُخرة" في بناء الأهرامات

على نقيض ما هو شائع عن استغلال العمال و تعرضهم للسُخرة في بناء الأهرامات، فإن الاكتشافات الآثرية تشير إلى عكس ذلك.

الحبار العملاق: قصة الصورة الأولى بعد قرون من البحث

وحيش سلوك

الحبار العملاق: قصة الصورة الأولى بعد قرون من البحث

مغامرة علمية قادت باحثون إلى تصوير الحبار العملاق المراوغ الذي يهرب بسرعة من الضوء والاهتزازات.