يعد متحف الأكروبوليس (يسار) رمزاً حديثاً للفخر الوطني، وقد بُني بتمويل جزئي من الاتحاد الأوروبي واستُكمل تشييده في عام 2007. يشرف المتحف على نصب اليونان الرائع، البارثينون.

تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: فهذه تستوطن شمال أوروبا وتوزع القروض، وتلك تستوطن الجنوب وتتلقى القروض. وقد باتا اليوم عنوانَ قارةٍ أوروبية...

 في تسعينيات القرن الماضي، قام المعماري البريطاني نورمان فوستر بإصلاح “الرايخستاغ” وهو مبنى البرلمان الألماني المُقام في عام 1894، والذي تضرر في الحرب العالمية الثانية. وقد أضاف إلى المبنى قبة رئيسة زجاجية ترمز إلى الشفافية.

تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: فهذه تستوطن شمال أوروبا وتوزع القروض، وتلك تستوطن الجنوب وتتلقى القروض. وقد باتا اليوم عنوانَ قارةٍ أوروبية...

ينتصب “مركز سوني” في برلين بساحة بوتسدام المتألقة، حيث كان الجدار يقسم المدينة.

تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: فهذه تستوطن شمال أوروبا وتوزع القروض، وتلك تستوطن الجنوب وتتلقى القروض. وقد باتا اليوم عنوانَ قارةٍ أوروبية...

 باتت الشوارع التي تحيط “ساحة أومونيا” في أثينا تلبس اليوم لبوس الحزن والكآبة.. بعدما كانت منطقة تسوق أنيقة في الأيام الخوالي.

تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: فهذه تستوطن شمال أوروبا وتوزع القروض، وتلك تستوطن الجنوب وتتلقى القروض. وقد باتا اليوم عنوانَ قارةٍ أوروبية...

 طلاب من “الأكاديمية العسكرية الهيلينية” يجولون معبد البارثينون. إذ يجري اليوم ترميم هذا المعبد القديم للإلهة “أثينا”، والذي يتربع على قمة “الأكروبوليس”، بعدما طاله الضرر من جراء تلوث الهواء.

تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: فهذه تستوطن شمال أوروبا وتوزع القروض، وتلك تستوطن الجنوب وتتلقى القروض. وقد باتا اليوم عنوانَ قارةٍ أوروبية...

 يظهر ميلوش كموشيك (أعلاه)، وهو فنان فضاءات مفتوحة من سلوفاكيا، في الصورة كأحد حرس الحدود من ألمانيا الشرقية أمام “بوابة براندنبورغ” في صيف عام 2013. تم حظر هذا النوع من التمثيل منذ ذلك الحين بوصفه غير مناسب.

تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: فهذه تستوطن شمال أوروبا وتوزع القروض، وتلك تستوطن الجنوب وتتلقى القروض. وقد باتا اليوم عنوانَ قارةٍ أوروبية...

قصة مدينتين

تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: فهذه تستوطن شمال أوروبا وتوزع القروض، وتلك تستوطن الجنوب وتتلقى القروض. وقد باتا اليوم عنوانَ قارةٍ أوروبية...

قلم: بقلم: آدم نيكلسون

:عدسة عدسة: غيرد لودفيغ و أليكس مايولي

26 فبراير 2015

تقف مدينتا برلين وأثينا على طرفي نقيض في القارة القديمة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

ارتبطت برلين وأثينا برباط لم ترغب أي منهما في نسج خيوطه: فهذه تستوطن شمال أوروبا وتوزع القروض، وتلك تستوطن الجنوب وتتلقى القروض. وقد باتا اليوم عنوانَ قارةٍ أوروبية منقسمة تتوق إلى الوحدة.

يمكن للمرء أن يرى في برلين وأثينا مدينتَين تقــفــان عــلى طـــرفي النقيض في أوروبا: فالأولى مدينةٌ شمالية ثرية تتشحُ سماؤها بلون رمادي وتطوقها اليابسة من كل صوب، فيما الثانية مدينةٌ على سواحل بحر إيجه تزخر بحدائق غنّاء وشوارع مصفوفة بأشجار برتقال قطوفها دانية. غير أن وضع هاتين المدينتين لا يتسق -إلى حد كبير- مع الصورة التي نرسمها لهما. فالعاصمة الجرمانية تضج بإشعاع الحرية الذي انطلق بعد الانعتاق من الحكم الشيوعي، وهي تنتشي اليوم بسمعتها عاصمةً للرقص والاحتفال في أوروبا؛ في حين أن عاصمة اليونان العتيقة المتألقة في ضوء بحر إيجه، ما زالت تصارع للخروج من أزمة اليورو الخانقة التي ألمّت بها في السنوات القليلة الماضية كي تستعيد ولو جزءاً من عافيتها الاقتصادية.. أو على الأقل للتصدي للظروف التي أوجدت الأزمة في الأصل. ويمكن القول إنه إذا كانت الشمس مشرقة في برلين، فإن غيوماً من القلق والريبة لا تزال تخيم على أثينا.
إذ يتبيّن بجلاء أن واقع حال هاتين المدينتين -ومن نواح عديدة- مغايرٌ تماماً لما يمكن أن يتوقعه المرء: فأمّا أثينا فهي عاصمة جامدة متوترة عاجزة ويكتنفها مستقبل غامض وملتبس؛ وأما برلين فعاصمة حرة منطلقة تركت وراءها فترة الاستبداد وباتت الأكثر انفتاحاً وترحيباً بالآخر بين سائر المدن الأوروبية، ولا يكدر صفوها -إن حدث ذلك أصلاً- سوى المشكلات الهامشية التي تصاحب نجاحها، ولا تكترث لما قد يحمله لها المستقبل.


التتمة في النسخة الورقية

انقراض الديناصورات أفسح المجال للثعابين

انقراض الديناصورات أفسح المجال للثعابين

اكتشف باحثون أن الثعابين شهدت تنوعًا كبيرًا بعد أن قضى كويكب على الديناصورات.

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

علوم فلك

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

هل تلهمنا أجنحة الفراشات في الكشف عن "كوفيد-19"؟

استكشاف مبتكرون

هل تلهمنا أجنحة الفراشات في الكشف عن "كوفيد-19"؟

حقق فريق بحثي كشفًا جديدًا قد يؤدي إلى اختبارات جزيئية أو فيروسية أسرع وأكثر دقة، بما في ذلك اختبارات COVID-19.