النحلة الطنّـانة في خطر الانقراض

رويترزأُدرجت النحلة الطنّانة المعروفة بشكل كبير في أميركا الشمالية ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض لتصبح أول أنواع النحل البري في القارة الأميركية التي تكتسب مثل هذه الحماية الاتحادية.قالت وكالة المصايد والحياة البرية الأميركية إن النحلة الطنّانة...

النحلة الطنّـانة في خطر الانقراض

رويترزأُدرجت النحلة الطنّانة المعروفة بشكل كبير في أميركا الشمالية ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض لتصبح أول أنواع النحل البري في القارة الأميركية التي تكتسب مثل هذه الحماية الاتحادية.قالت وكالة المصايد والحياة البرية الأميركية إن النحلة الطنّانة...

12 يناير 2017

رويترز
أُدرجت النحلة الطنّانة المعروفة بشكل كبير في أميركا الشمالية ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض لتصبح أول أنواع النحل البري في القارة الأميركية التي تكتسب مثل هذه الحماية الاتحادية.
قالت وكالة المصايد والحياة البرية الأميركية إن النحلة الطنّانة واحدة من عدة أنواع تواجه تراجعا كبيرا في العدد، إذ انخفضت أعدادها بنحو 90 بالمئة منذ أواخر التسعينات. وأدرجت الوكالة الحشرة ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض وأرجعت هذا التراجع إلى عدة عوامل بينها المرض والمبيدات الحشرية والتغير المناخي وفقدان الموائل.
وكانت النحلة التي تشتهر بالبقعة الحمراء الواضحة على البطن تتواجد بكثرة في 28 ولاية خاصة في المنطقة من ساوث داكوتا إلى كونيتيكت وفي أونتاريو وكيبيك بكندا. وقالت الوكالة إن اليوم لم يتبق منها سوى أعداد قليلة للغاية متناثرة في 13 ولاية وفي أونتاريو.
وقالت جمعية زيرسيس للحفاظ على اللافقاريات إن النحلة الطنّانة من الملقحات الضرورية للزهور البرية ونحو ثلث إجمالي المحاصيل الأميركية من التوت إلى الطماطم. وكانت الجمعية تقدمت بطلب للحكومة تلتمس فيه حماية هذه الحشرة.

انتهى

علوم

البحث عن حضارات "الغرباء" خارج كوكب الأرض

البحث عن حضارات "الغرباء" خارج كوكب الأرض

يهدف مشروع "غاليليو" إلى البحث عن أقمار اصطناعية محتملة خارج الأرض ترصد كوكبنا.

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

علوم فلك

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

الجسم الضخم المكتشف قد يكون أكبر مذنب. وهو يظهر بالفعل علامات على النشاط عندما يقترب من مدار زحل.

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

علوم فلك

الكشف عن الجزء الغامض لكوكب المريخ

يشغل قلب المريخ حوالي نصف باطن الكوكب وهو أكبر بكثير مما توقع العلماء.