النحلة الطنّـانة في خطر الانقراض

رويترزأُدرجت النحلة الطنّانة المعروفة بشكل كبير في أميركا الشمالية ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض لتصبح أول أنواع النحل البري في القارة الأميركية التي تكتسب مثل هذه الحماية الاتحادية.قالت وكالة المصايد والحياة البرية الأميركية إن النحلة الطنّانة...

النحلة الطنّـانة في خطر الانقراض

رويترزأُدرجت النحلة الطنّانة المعروفة بشكل كبير في أميركا الشمالية ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض لتصبح أول أنواع النحل البري في القارة الأميركية التي تكتسب مثل هذه الحماية الاتحادية.قالت وكالة المصايد والحياة البرية الأميركية إن النحلة الطنّانة...

12 يناير 2017

رويترز
أُدرجت النحلة الطنّانة المعروفة بشكل كبير في أميركا الشمالية ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض لتصبح أول أنواع النحل البري في القارة الأميركية التي تكتسب مثل هذه الحماية الاتحادية.
قالت وكالة المصايد والحياة البرية الأميركية إن النحلة الطنّانة واحدة من عدة أنواع تواجه تراجعا كبيرا في العدد، إذ انخفضت أعدادها بنحو 90 بالمئة منذ أواخر التسعينات. وأدرجت الوكالة الحشرة ضمن الأنواع المعرضة لخطر الانقراض وأرجعت هذا التراجع إلى عدة عوامل بينها المرض والمبيدات الحشرية والتغير المناخي وفقدان الموائل.
وكانت النحلة التي تشتهر بالبقعة الحمراء الواضحة على البطن تتواجد بكثرة في 28 ولاية خاصة في المنطقة من ساوث داكوتا إلى كونيتيكت وفي أونتاريو وكيبيك بكندا. وقالت الوكالة إن اليوم لم يتبق منها سوى أعداد قليلة للغاية متناثرة في 13 ولاية وفي أونتاريو.
وقالت جمعية زيرسيس للحفاظ على اللافقاريات إن النحلة الطنّانة من الملقحات الضرورية للزهور البرية ونحو ثلث إجمالي المحاصيل الأميركية من التوت إلى الطماطم. وكانت الجمعية تقدمت بطلب للحكومة تلتمس فيه حماية هذه الحشرة.

انتهى

علوم

مسارات النجوم

مسارات النجوم

مشهد سماوي رائع تتألق فيه مسارات النجوم التي ترسم أجمل لوحة بهية فوق قلعة "تازوضا"، وهي مَعلمة تاريخية تنتصب على إحدى قمم جبل "كوروكو" في إقليم الناظور، بالمغرب

هبوط المستكشف "راشد" على سطح القمر اليوم

علوم فلك

هبوط المستكشف "راشد" على سطح القمر اليوم

من المتوقع هبوط المستكشف الإماراتي "راشد" على الجانب القريب من القمر في موقع يعرف باسم "فوهة أطلس".

فيروس أصاب أسلافنا بالسرطان.. والآن يحمينا!

علوم صحة

فيروس أصاب أسلافنا بالسرطان.. والآن يحمينا!

لم تعد هذه التعليمات الجينية القديمة قادرة على إحياء فيروسات كاملة، ولكنها يمكن أن تخلق أجزاء من الفيروسات تكفي لجهاز المناعة لاكتشاف التهديد الفيروسي