كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

هل يعني أن نكون أحرارا، هو أن نفعل ما نريد؛ أم أن لا نفعل ما لا نريد؟!هل الحرية تعني التحرر من القيود بكل أشكالها؟! أم أنها تعني أن نتصرف وفقا للخير والأخلاق؟ألا تعني تصرفاتنا وفقا لمعايير معينة حتى لو كانت أخلاقية، أننا نُقنن سلوكنا وبالتالي نفتقد سمة...

01 فبراير 2018 - تابع لعدد فبراير 2018

هل يعني أن نكون أحرارا، هو أن نفعل ما نريد؛ أم أن لا نفعل ما لا نريد؟!
هل الحرية تعني التحرر من القيود بكل أشكالها؟! أم أنها تعني أن نتصرف وفقا للخير والأخلاق؟
ألا تعني تصرفاتنا وفقا لمعايير معينة حتى لو كانت أخلاقية، أننا نُقنن سلوكنا وبالتالي نفتقد سمة الحرية؟!
حسنا.. تبدو التساؤلات السابقة للوهلة الأولى لا علاقة لها بعوالم "ناشيونال جيوغرافيك"، فهي أقرب للفلسفة -بل هي في الحقيقة لُب الفلسفة وأسها الذي اشتغل عليه روادها منذ القدم- ورغم ذلك فمفهوم المراقبة والتقدم التقني الذي يطرحه الموضوع الرئيس في عدد "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية" لشهر فبراير، يدفع بمفهوم الحرية إلى الواجهة وذلك في وقت تُباع فيه 106 ملايين كاميرا رصد جديدة كل عام، فضلا عن كاميرات الدرونات التي اشترى منها الهواة الأميركيون 2.5 مليون طائرة عام 2016، فما بالك بتلك التي تمتلكها الحكومات والمؤسسات الخاصة!
لم يكن هذا التقدم الهائل في عالم تقنيات المراقبة قد ظهر بعد، عندما كتب الروائي البريطاني جورج أورويل روايته الخالدة (1984)، -والتي صاغ أحداثها قبل سبعة عقود من الآن-، ورغم ذلك فقد أفزع معاصريه ممن حذروا من عالم شمولي تضيع فيه إنسانية الإنسان بفقدانه حريته. وهذا ما يجعل تصوراتنا عن مستقبل تسوده تقنيات الواقع المعزز وتقنيات المراقبة بدقة لا تقل عن 3000 بيكسل في السنتيمتر الواحد.. مخيفة بل مفجعة، وخصوصا عندما نَشُط في تفكيرنا ونتصور هوية وغايات ذلك الذي يمتلك العين المراقبة الخارقة.
"أنت بأعينهم" عنوان الغلاف في هذا العدد، هو عنوان قد ُيرهب البعض ويجعله في حالة قلق وتوجس وخصوصا عندما يطلعون على ما يوفره الموضوع من معلومات وحقائق، فيما سيعتبره آخرون دلالة على أن هناك من يرعاه ويسهر على أمنه وراحته.. وفي كل الأحوال، سيبقى القرار لك عزيزي القارئ في الطريقة التي تنظر فيها للكاميرا المثبتة في السقف أعلاك، فما زلت تمتلك "الحرية" في الطريقة التي تريد أن تكون على مرأى بها.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

عُذرًا عزيزي سامي!

عُذرًا عزيزي سامي!

دعوني وفريق التحرير نشارككم التهنئة بالذكرى الـ 12 لإصدار أول عدد من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية..

البلاستيك..  عدونا الجديد المتجدد

كلمة رئيس التحرير عدد سبتمبر 2022

البلاستيك.. عدونا الجديد المتجدد

أضحت أكياس التسوق البلاستيكية عبئًا ثقيلًا على كوكبنا؛ إذ ما فتئت تشق طريقها "السام" إلى بحار العالم وأنهاره بكميات هائلة.

مُروّضات الصقور

كلمة رئيس التحرير عدد أغسطس 2022

مُروّضات الصقور

يتجسد هذا الحضور في إحدى رائدات الصقارة التي كسرت صورة نمطية لطالما أظهرت هذا النشاط بوصفه حكرًا على الرجل.. إلا قليلًا.

تراثنا الغذائي

كلمة رئيس التحرير عدد يوليو 2022

تراثنا الغذائي

مع دخولنا أشهر الصيف، نقدم لكم تحقيقًا يتناول موسم "التبسيل"، حيث يُحوَّل بُسر التمر (وتُنطَق "بِسْر" باللهجات المحلية) إلى تمر ناضج طويل الأمد.

لمساتٌ كريمة

كلمة رئيس التحرير عدد يونيو 2022

لمساتٌ كريمة

أَذكرُ شخصًا قال لي ذات مرة: "لم يسبق لي أن حضنت والدي قَط". قد لا يبدو هذا غريبًا على مسامعكم.. أليس كذلك؟

جاري تحميل البيانات