مُروّضات الصقور

كلمة رئيس التحرير

حسين الموسوي

حسين الموسوي

مُروّضات الصقور

يتجسد هذا الحضور في إحدى رائدات الصقارة التي كسرت صورة نمطية لطالما أظهرت هذا النشاط بوصفه حكرًا على الرجل.. إلا قليلًا.

01 أغسطس 2022 - تابع لعدد أغسطس 2022

في عدد ديسمبر 2018، تطرقت المجلة لموضوع رياضة الصقارة من زاوية نظر عالمية، تحت عنوان "سلاطين العلياء"، حيث عُرضت صور لثُلة من الصقارين من شتى أنحاء العالم، بأزيائهم التقليدية وصقورهم المتنوعة. لفت نظري أن بعضًا من صور التحقيق كانت لِنساء صقّارات؛ لكن من دون وجود أي امرأة عربية من بينهن.. وتلك كانت حسرتي! 
ولعله من باب الاستدراك أن نعود إلى عوالم الصقارة، لكن من بابها العربي المحلي، وتحديدًا دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وذلك بإلقاء الضوء على الحضور القوي للمرأة الإماراتية في هذه الرياضة التراثية.
يتجسد هذا الحضور في إحدى رائدات الصقارة التي كسرت صورة نمطية لطالما أظهرت هذا النشاط بوصفه حكرًا على الرجل.. إلا قليلًا. إنها "عائشة المنصوري" التي ظلت تعمل جاهدةً -في الظل أحيانًا كثيرة- لإبراز دور المرأة في النهوض بهذا التراث ومن ثم ترسيخه في المشهد الإعلامي. 
في هذا العدد الذي بين أيديكم، آثرنا أن نحتفي وإيّاكم بِهذا الدور النسائي المتفرد في "يوم المرأة الإماراتية" -الذي يقع في يوم 28 أغسطس- من خلال تحقيق "صقّارات الإمارات.. حارسات التراث الأمينات". وإنه بحقّ لنِعمَ الاحتفاء! فلقد حرصنا على أن تكون صفحاته عن المرأة ولأجل المرأة وبقلم المرأة وبعدسة المرأة، لكن في قالب سردي حكائي يضفي مزيدًا من الألق التراثي على تقليد راسخ ذي مكانة رفيعة في قلوب سكان شبه الجزيرة العربية عمومًا والإمارات خصوصًا.
ولأن لكل شيء بداية، فلا بد من التنويه إلى أن النهوض بالصقارة على نحو رسمي وشامل بدولة الإمارات قد انطلق فعليًا في سبعينيات القرن الماضي؛ وذلك من خلال إطلاق العديد من البرامج والمبادرات والمؤسسات التي ما فتئت تشمل رياضة الصقارة بالرعاية والتنظيم والتطوير. وكذلك بذلت هذه الدولة جهودًا جبّارة لحماية الصقور وإكثارها، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي وحتى الدولي. وقد تُوجت تلك الجهود في عام 2010 بإسهام الإمارات في إدراج الصقارة ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي لدى منظمة "اليونسكو". 
لا يَجدر بي أن أختم كلمتي هذه من دون استحضار نهج الأب المؤسس المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أولى هذه الرياضة أهمية خاصة، بل كان هو نفسه صقَّارًا من الطراز الرفيع؛ كما لم يدّخر جهدًا في دعم المرأة ومكانتها الفعالة في شتى مجالات الحياة. وما زال هذا النهج مستمرًا متوهّجًا برعاية القيادة الرشيدة في دولة الإمارات.. نهجٌ ذو أبعاد إنسانية تستشرف المستقبل برؤية عالمية تَغرف من مَعين الأصالة المحلية.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

كلمـــــة

كلمـــــة

يظن كثيرٌ من الناس أنه كلما زادت المسؤوليات المهنية للفرد، زادت ضغوطه النفسية. ثمة شيء من الصحة في هذا الاعتقاد، إلا أن الضغط النفسي، أو الإجهاد (Stress)، لا يقترن ضرورةً بحجم المسؤوليات وإنما بمدى قدرتنا على التحكم بمخرجاتها.

كلمـــــة

كلمة رئيس التحرير عدد مايو 2024

عصر الزجاج

عندما كنت في رحلة إلى قبرص الشهر الماضي، اغتنمت إجازتي للبحث عن هدية زواج ذات معنى لصديقَيَّ اللذين سيُقام حفل زفافهما صيفًا باليونان. وأنا أتجول بين أزقة مدينة لارنكا في يومي الأول بتلك الجزيرة.

أبريل 2024

كلمة رئيس التحرير عدد أبريل 2024

أبريل 2024

"ليس ثمة شيء في اليرقة يوحي أنها يومًا ما سوف تصبح فراشة".. مقولة ما زالت منذ عشرة أعوام تزين أحد أركان منزلي، وقد جُعلَت في بروازٍ صغير. تعود القولة للمخترع والمعماري الأميركي "ريتشارد بوكمينستر فولر"، ودائما ما تحثني على الإبداع والابتكار كلما طالعتها.

.. إلى الحمراء

كلمة رئيس التحرير عدد فبراير 2024

.. إلى الحمراء

عندما حللتُ بغرناطة في عام 2018، وكدأبي كلما زرتُ مكانًا أول مرة، قصدتُ متجر تحف عتيقة، أنشدُ ضالتي في خريطة قديمة لهذه المدينة الأندلسية، أو مفتاح أثري لأحد أبواب مساكنها العتيقة. فما جذبني في غرناطة تعدى "قصر الحمراء" ليشمل المدينة التاريخية بأسرها.

شغف بالأعالي

كلمة رئيس التحرير عدد يناير 2024

شغف بالأعالي

عندما هبط طاقم مركبة "أبولو 11" على سطح القمر في يوليو 1969، لم تكن بعض دول الخليج العربي قد تأسست بَعد، ومن ضمنها دولة الإمارات العربية المتحدة

جاري تحميل البيانات