حكاية الغاب

كلمة رئيس التحرير

حسين الموسوي

حسين الموسوي

حكاية الغاب

لربما يتبادر إلى أذهانكم أن منطقتنا العربية لا تزخر بالغابات، وأن الصحارى هي المَلمح الوحيد الذي يُعبر عن هويتها الجغرافية. والحال أن هذه الرؤية ليست دقيقة..

01 مايو 2022 - مايو 2022 العدد

لعل من أبرز سمات أعدادنا الخاصة هي الرؤية العالمية الشاملة؛ إذ نلقي الضوء على قضايا تهم وجودنا جميعًا على الأرض، لكن من وجهات نظر متنوعة ومن شتى أنحاء العالم. ودأبًا على ذلك، نَعود إليكم في هذا الشهر بعدد خاص يتناول التحدي الذي تواجهه كائنات حية تحتل ثلث مساحة اليابسة على كوكب الأرض: إنها الغابات.  ولا يخفى على أحدٍ ما لهذه الأصقاع المكسوة بالأشجار من دور حيوي في الحفاظ على توازن كوكبنا، بوصفها "رئات" تمتص منه ثاني أوكسيد الكربون وتنفث فيه الأوكسجين؛ فضلًا عن إيوائها عددًا لا يُحصى من النبات والوحيش. ولربما يتبادر إلى أذهانكم أن منطقتنا العربية لا تزخر بالغابات، وأن الصحارى هي المَلمح الوحيد الذي يُعبر عن هويتها الجغرافية. والحال أن هذه الرؤية ليست دقيقة؛ إذ توجد الغابات إجمالًا في مناطق عديدة بعالمنا العربي، تتقدمها السودان فالصومال ثم المغرب. ومن أدهش أنواعها، تلك التي تنمو في بيئة شاطئية مالحة: إنها غابات المنغروف (القرم) التي تنتشر بكثرة على أطراف شبه الجزيرة العربية. ومن عجائب أشجار المنغروف أنها تعيش في المياه، لكن على مقربة من اليابسة؛ ما يجعلها تَموج بفسيفساء من الحياة البرية والبحرية في آن. ولعل أبرز مثال على ذلك هو "منتزه قرم الجبيل" في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، التي باتت تؤوي أكبر عدد من أشجار المنغروف على ساحل الخليج العربي. يحظى هذا المنتزه الذي استمد اسمه من جزيرة الجبيل حيث يوجد، بمناظر طبيعية خلّابة يستمتع بها الزائر من على ممشى خشبي يمتد عبر أرجاء المنتزه؛ ما يضفي طابعًا ترفيهيًا مستدامًا على كل رحلة استكشافية داخله. ليس ثمة من مسافات شاسعة بين المحميات الطبيعية لأبوظبي ومجالها العمراني؛ ما يجعل أشجار المنغروف جزءًا لا يتجزأ من مشهد المدينة، تَقرّ بخضرتها أعين السكان، الذين يتأهبون لصونها بوصفها عنصرًا يغذي نمط حياتهم وتراثًا طبيعيًا يُعدّ مفخرة لهم ولخلفهم. لا تنسحب تلك الميزة على جل غابات العالم؛ إذ غالبًا ما تتوارى عن الأنظار بعيدًا عن المدن. إلا أن عدسة "ناشيونال جيوغرافيك" كعادتها تختصر لكم تلك المسافات وتحط بكم الرحال لدى أكبر الغابات، لتطلعكم على ما لها من أسرار وما تواجهه من تحديات وأخطار.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

كلمـــــة

عصر الزجاج

عندما كنت في رحلة إلى قبرص الشهر الماضي، اغتنمت إجازتي للبحث عن هدية زواج ذات معنى لصديقَيَّ اللذين سيُقام حفل زفافهما صيفًا باليونان. وأنا أتجول بين أزقة مدينة لارنكا في يومي الأول بتلك الجزيرة.

أبريل 2024

كلمة رئيس التحرير عدد أبريل 2024

أبريل 2024

"ليس ثمة شيء في اليرقة يوحي أنها يومًا ما سوف تصبح فراشة".. مقولة ما زالت منذ عشرة أعوام تزين أحد أركان منزلي، وقد جُعلَت في بروازٍ صغير. تعود القولة للمخترع والمعماري الأميركي "ريتشارد بوكمينستر فولر"، ودائما ما تحثني على الإبداع والابتكار كلما طالعتها.

.. إلى الحمراء

كلمة رئيس التحرير عدد فبراير 2024

.. إلى الحمراء

عندما حللتُ بغرناطة في عام 2018، وكدأبي كلما زرتُ مكانًا أول مرة، قصدتُ متجر تحف عتيقة، أنشدُ ضالتي في خريطة قديمة لهذه المدينة الأندلسية، أو مفتاح أثري لأحد أبواب مساكنها العتيقة. فما جذبني في غرناطة تعدى "قصر الحمراء" ليشمل المدينة التاريخية بأسرها.

شغف بالأعالي

كلمة رئيس التحرير عدد يناير 2024

شغف بالأعالي

عندما هبط طاقم مركبة "أبولو 11" على سطح القمر في يوليو 1969، لم تكن بعض دول الخليج العربي قد تأسست بَعد، ومن ضمنها دولة الإمارات العربية المتحدة

مارس 2024

كلمة رئيس التحرير عدد مارس 2024

مارس 2024

"لـم أكـن أعلـم أنـك دون الـخامسة والعشرين؛ فلقد كنت أحترمـك قبلها!"، هكذا قال أحد رفيقيّ مازحًا في بداية رحلةٍ لنا دامت أسبوعين عبر ساحل ولاية كوينزلاند الأسترالية في عام 2006.

جاري تحميل البيانات