أعضاء من فريق "مسبار الأمل" الإماراتي يرفعون شارة النصر بُعيدَ نجاح إطلاق المسبار إلى الفضاء يوم 20 يوليو الماضي؛ وفي مقدمتهم "سارة أميري" (الثانية من اليسار في الصف الأول) قائدة الفريق العلمي لـ "مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ".

كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

في الواقع.. لا أعرف من أين أبدأ، ولا أي الأفكار تحديدًا أَبسط وأطرح. إذ أَجدني اليوم بحاجة إلى مساحة أكبر من هذه الافتتاحية التي اعتادت حملَ آرائي وانطباعاتي الشخصية عمّا يشدّني في كل عدد ويلهمني ويدفع بي إلى مناطق جديدة لم أخبرها من قبل. كيف لا وقد...

01 أغسطس 2020 - تابع لعدد أغسطس 2020

في الواقع.. لا أعرف من أين أبدأ، ولا أي الأفكار تحديدًا أَبسط وأطرح. إذ أَجدني اليوم بحاجة إلى مساحة أكبر من هذه الافتتاحية التي اعتادت حملَ آرائي وانطباعاتي الشخصية عمّا يشدّني في كل عدد ويلهمني ويدفع بي إلى مناطق جديدة لم أخبرها من قبل. كيف لا وقد شهدنا للتو -نحن العرب- إطلاق أول مسبار لنا في الفضاء! اسمه "مسبار الأمل" الإماراتي وقد انطلق نحو المريخ في فجر يوم 20 يوليو الماضي، في حدث يعيد الأمل إلى العالم العربي في ظل الظروف العصيبة التي نعيشها اليوم بسبب جائحة "كوفيد19-". يتحدث الموضوع الذي يشغل الحيّز الأكبر في عددكم هذا من "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية"، عن تاريخ الأوبئة وعوالمها وعلمائها الذين واجهوها. على أن الموضوعات الأخرى لا تبتعد كثيرا عن فكرة التاريخ والعِبَر التي ينبغي لنا استخلاصها منه قبل فوات الأوان.
لكني سألقي الضوء الأسطع على موضوع ربما يبدو لبعضكم أقل أهمية من بين كل تحقيقات العدد.. وكذلك بدا لي للوهلة الأولى. عنوانه: "على جناح اللوح"، ويتطرق إلى ممارسي التزلج اللوحي (Skateboarding) في كاليفورنيا، مَهْد هذه الرياضة ومُنطلَقها. إذ نجح روادها الشباب في التمرد على قوى الجاذبية قبل تمردهم على المشهد الحضري والثقافي لمُدنهم، والذي فرضوا فيه وجودهم وسط هيمنة الرياضات الأكثر شعبية. استطاع هؤلاء خلق عوالم جديدة تُعبّر عن أذواقهم الخاصة في شكل اللباس ولغة التخاطب وغير ذلك، وفتح بعضهم لنفسه أبواب النجومية والنجاح المادي. أما أقصى نجاح لهم فهو إدراج رياضتهم هذه في قائمة الألعاب الأولمبية بدءًا من دورة طوكيو المقبلة.
إنَّ احتقار الأفكار وعَدَّ أي منها أدنى من غيرها أو تصنيفها ضربًا من المستحيل، لَهُو منحى يرمي صاحبَه في مجاهل الجهل وضيق الأفق؛ وذلك تحديدًا ما ظل يتفاداه بعض العلماء بتركيزهم على أمور تَجاهلها غيرهم أو حتى تَفّهها؛ فابتكروا لنا علاجات كبَحَت جماح أشد الأوبئة فتكًا بالإنسان. وكذلك فعل أولئك الكهنة القدامى الذين جعلوا من حدَث الموت صناعة مربحة تقود إلى الثراء.. وكذلك فعلنا في دولة الإمارات، عندما مضينا قُدما ولم نُصْغِ إلّا إلى حُلمنا فأطلقنا "مسبار الأمل".. ومعه كل الأمنيات بغد مشرق ومفعم بالأمل.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

حين يكون المديحُ تمييزًا

حين يكون المديحُ تمييزًا

في نظري، ذلك أشد أنواع التمييز التي نتعرض لها بوصفنا نساءً.

أسرار كوستو

كلمة رئيس التحرير العدد

أسرار كوستو

يقول كوستو: "عندما تتاح الفرصة لشخصٍ أن يعيش حياة غير عادية، فليس له الحق في الاحتفاظ بها لنفسه".

الهواء  منبع الحياة.. والموت

كلمة رئيس التحرير العدد

الهواء منبع الحياة.. والموت

مُنطَلق هذه الأمراض ومُسبِّبها الأول هو الهواء الذي نتنفس.. هواءٌ لوّثَه بعض البشر في أماكن بعينها على كوكبنا. هواءٌ لا ندرك قيمته ونظل نتعامل معه بلا اهتمام.

موعدنا المريخ!

كلمة رئيس التحرير العدد

موعدنا المريخ!

أسترجعُ اليوم ذلك بكل امتنان؛ فهذه النوعية من التعليقات تبدو وكأنها ضرورية لتحفيز قدرتنا على الاستمرارية والمضي قُدمًا وتقوية أجهزتنا الدفاعية على نحو استباقي. فلقد أتاحت لي ردودُ الفعل تلك فرصةً للتأمل بواقعية في هذا المشهد "الفضائي"..

جمال فطري

كلمة رئيس التحرير العدد

جمال فطري

قدمت جائحة "كوفيد-19" لي ولغيري درسًا عظيما حول جغرافية إمارة أبوظبي؛ فثمة في مدينة أبوظبي وضواحيها ومدينة العين شرقًا وليوا غربًا، فرصٌ لا تحصى للتمتع بالجمال الفطري.. جمال يدركه عشاق الطبيعة جيدا.

جاري تحميل البيانات