كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

عندما احتفلت مجلة "Life" الأميركية في أحد أعدادها الصادرة عام 1955 ببزوغ فجر "حيـاة الاستهـلاك والرمـي" -التي أسـهمت بها المنتجات البلاستيكية سهلة الاستخدام والطرح- لم تكن هذه الثقافة قد وصلت بعد إلى منطقتنا العربية، بل ويمكننا الحديث هنا عما يفوق...

06 June 2018 - تابع لعدد يونيو 2018

عندما احتفلت مجلة "Life" الأميركية في أحد أعدادها الصادرة عام 1955 ببزوغ فجر "حيـاة الاستهـلاك والرمـي" -التي أسـهمت بها المنتجات البلاستيكية سهلة الاستخدام والطرح- لم تكن هذه الثقافة قد وصلت بعد إلى منطقتنا العربية، بل ويمكننا الحديث هنا عما يفوق العقدين من الزمن حتى وصلت المنتجات البلاستيكية إلى بيوتنا. ورغم ذلك علينا جميعا في هذا الكوكب تحمل مسؤولية بزوغ ذلك الفجر من الاستسهال الذي يكاد أن يودي -بل أودى فعلا- بحياة مخلوقات أخرى على وجه البسيطة بسبب تداعياته البيئية. يقصد بكلمة تداعيات النتائج المترتبة على الفعل، والحقيقة أنها آخر ما يفكر به الإنسان على وجه العموم في جل تصرفاته، فالدوافع وراء أي فعل تكون محل أولوية وأهمية في مجمل تصرفاتنا البشرية، وكلما كانت الأفعال محققة للأهداف ومشبعة للغرائز بشكل جيد، لا يُلقى لتداعياتها بال، بل عادة ما يتم تجاهلها، وخصوصا إذا كان فيها ما يمنع أو يعيق اتخاذ قرار الفعل.
يقدم عدد يونيو من "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية" في تحقيقاته، نماذج من سلوك البشر والشركات والمؤسسات وكذلك الحكومات في تعاملها مع "البلاستيك" بوصفه مادة لا يمكن العيش من دونها؛ إذ يُطرح زهاء نصف منتجاته بمجرد استخدامها، عبر "قصة حب سامة" للأرض ومن عليها. وخلال ذلك، يعرض لنا العـدد إشكاليـة إنسانية في تداعيات "تصرفات البشر" عندما تكون أنانية لا تعبأ بالآخرين، والتي قد تحقق مصالح عامة يستفيد منها الجميع في حال كانت تصرفات واعية مدركة بصدق أن هناك ترابطا شديدا بين خياراتها -حتى لو كانت فردية- وفرص الآخرين وخياراتهم؛ بل وحتى في فرصهم المستقبلية للبقاء أساسا. فمنتهى كل تداعيات أفعالنا، مهما بدت بعيدة التأثير.. يعود إلينا.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

عامٌ.. لا كالأعوام

عامٌ.. لا كالأعوام

أرى أن عام 2021 لم ولن يكون عامًا كأي عام عادي تُدوَّن أحداثُه عـلى صفحـات تاريـخ دولة الإمارات العربية المتحدة. فقـد شهد -وما يزال- من الأحداث الكبرى ما يستحق الوقوف عنده وقفـة تأمـل وتدبّـر.. وفخـر واعتـزاز.

لا شيء ثابت

كلمة رئيس التحرير العدد

لا شيء ثابت

لا شــيء ثــابت.. علقَت تلك العبارة في ذهني بعد أن قرأتها في أحد تحقيقات عددكم هذا من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية؛ والحقيقة أنها تمثل سُنة ثابتة من سنن الكون التي نعلمها جيدا ولكننا لا ندرك كُنهَها تمامًا.

ذهول.. ودهشة!

كلمة رئيس التحرير العدد

ذهول.. ودهشة!

بكل هذا القدر من "التطرف" في النبوغ والعطاء نعيش قصص ناشيونال جيوغرافيك التي تنهل من هذا المزيج الذي ما انفك يبهرني في كل شهر

الرقص على جراح الآخرين

كلمة رئيس التحرير العدد

الرقص على جراح الآخرين

إننا إزاء إصرار بشري مستمر على الاستزادة من كل شيء، المال والنفوذ والمتعة والإثارة.. حتى إنها باتت تتحول إلى حاجات أساسية..

للناس في موتاهم.. شؤون!

كلمة رئيس التحرير العدد

للناس في موتاهم.. شؤون!

"استغـــل" فريــــق تحـريــــر مجلـــة "ناشيونال جيوغرافيك العربية" غيابي لأسباب قاهرة عن هذا العدد، لينشر تحقيقًا ظللتُ "أُكافح" من أجل تأجيل نَشرِه منذ خمسة أعوام أو أكثر. وقد اختار له الفريقُ هذا العنوان: "في بيتنا.. موتى".

جاري تحميل البيانات