كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

عندما احتفلت مجلة "Life" الأميركية في أحد أعدادها الصادرة عام 1955 ببزوغ فجر "حيـاة الاستهـلاك والرمـي" -التي أسـهمت بها المنتجات البلاستيكية سهلة الاستخدام والطرح- لم تكن هذه الثقافة قد وصلت بعد إلى منطقتنا العربية، بل ويمكننا الحديث هنا عما يفوق...

06 يونيو 2018 - تابع لعدد يونيو 2018

عندما احتفلت مجلة "Life" الأميركية في أحد أعدادها الصادرة عام 1955 ببزوغ فجر "حيـاة الاستهـلاك والرمـي" -التي أسـهمت بها المنتجات البلاستيكية سهلة الاستخدام والطرح- لم تكن هذه الثقافة قد وصلت بعد إلى منطقتنا العربية، بل ويمكننا الحديث هنا عما يفوق العقدين من الزمن حتى وصلت المنتجات البلاستيكية إلى بيوتنا. ورغم ذلك علينا جميعا في هذا الكوكب تحمل مسؤولية بزوغ ذلك الفجر من الاستسهال الذي يكاد أن يودي -بل أودى فعلا- بحياة مخلوقات أخرى على وجه البسيطة بسبب تداعياته البيئية. يقصد بكلمة تداعيات النتائج المترتبة على الفعل، والحقيقة أنها آخر ما يفكر به الإنسان على وجه العموم في جل تصرفاته، فالدوافع وراء أي فعل تكون محل أولوية وأهمية في مجمل تصرفاتنا البشرية، وكلما كانت الأفعال محققة للأهداف ومشبعة للغرائز بشكل جيد، لا يُلقى لتداعياتها بال، بل عادة ما يتم تجاهلها، وخصوصا إذا كان فيها ما يمنع أو يعيق اتخاذ قرار الفعل.
يقدم عدد يونيو من "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية" في تحقيقاته، نماذج من سلوك البشر والشركات والمؤسسات وكذلك الحكومات في تعاملها مع "البلاستيك" بوصفه مادة لا يمكن العيش من دونها؛ إذ يُطرح زهاء نصف منتجاته بمجرد استخدامها، عبر "قصة حب سامة" للأرض ومن عليها. وخلال ذلك، يعرض لنا العـدد إشكاليـة إنسانية في تداعيات "تصرفات البشر" عندما تكون أنانية لا تعبأ بالآخرين، والتي قد تحقق مصالح عامة يستفيد منها الجميع في حال كانت تصرفات واعية مدركة بصدق أن هناك ترابطا شديدا بين خياراتها -حتى لو كانت فردية- وفرص الآخرين وخياراتهم؛ بل وحتى في فرصهم المستقبلية للبقاء أساسا. فمنتهى كل تداعيات أفعالنا، مهما بدت بعيدة التأثير.. يعود إلينا.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

الهواء  منبع الحياة.. والموت

الهواء منبع الحياة.. والموت

مُنطَلق هذه الأمراض ومُسبِّبها الأول هو الهواء الذي نتنفس.. هواءٌ لوّثَه بعض البشر في أماكن بعينها على كوكبنا. هواءٌ لا ندرك قيمته ونظل نتعامل معه بلا اهتمام.

موعدنا المريخ!

كلمة رئيس التحرير العدد

موعدنا المريخ!

أسترجعُ اليوم ذلك بكل امتنان؛ فهذه النوعية من التعليقات تبدو وكأنها ضرورية لتحفيز قدرتنا على الاستمرارية والمضي قُدمًا وتقوية أجهزتنا الدفاعية على نحو استباقي. فلقد أتاحت لي ردودُ الفعل تلك فرصةً للتأمل بواقعية في هذا المشهد "الفضائي"..

جمال فطري

كلمة رئيس التحرير العدد

جمال فطري

قدمت جائحة "كوفيد-19" لي ولغيري درسًا عظيما حول جغرافية إمارة أبوظبي؛ فثمة في مدينة أبوظبي وضواحيها ومدينة العين شرقًا وليوا غربًا، فرصٌ لا تحصى للتمتع بالجمال الفطري.. جمال يدركه عشاق الطبيعة جيدا.

ابتلاء وعزلة.. وأمل

كلمة رئيس التحرير العدد

ابتلاء وعزلة.. وأمل

ذاك الذي مضى.. عامٌ مريرٌ أفزعنا. لكنه أتاح لنا وقفةَ تأمل لإعادة ترتيب أفكارنا، ومنـحنا فرصـة لتثمين مكاسـبنا، وجـعل مـن قيـادتنا نموذجًا رائــدًا في صياغـة مفهـوم جديـد لإدارة المحـن، والتي تحـولت بفضـل الله والتـزام المواطن والمقيم إلى "مِنَح" حقيقية.

كم هي شبيهة بالقرم!

كلمة رئيس التحرير العدد

كم هي شبيهة بالقرم!

كَمْ هي شبيهة شجرة القرم هذه بدولة الإمارات العربية المتحدة في كثير من تفاصيلها: بيئتها ونموها وأسلوب حياتها ومقاومتها لكل الظروف الصعبة المحيطة بها!

جاري تحميل البيانات