بزوغ العصـر الذهبي

لا تزال فارنا تجذب الحضارة إلى شواطئها بوصفها المدينة الثالثة كبرًا في بلغاريا وميناءها الرئيس ومنتجعًا على البحر الاسود.Getty Images/ Stock Photo

بزوغ العصـر الذهبي

من المحتمل أن يكون الحرفيون قد استخدموا شذرات الذهب التي تم جمعها من الأنهار القريبة، لتشكيل مجسمات على هيأة حيوانات كهذا المجسم الذي يشبه الثور.

بزوغ العصـر الذهبي

نُحتت مجسمات منمَّقة على هيأة البشر في عظام حيوانات. أدت تجارة الحِرَف اليدوية إلى ظهور الإنتاج التسلسلي.

بزوغ العصـر الذهبي

تظهر المقبرة الرئيسة أثناء أعمال التنقيب في عام 1976، حيث تبدو "بحيرة فارنا" في الخلفية. وقد تم الكشف عن 294 قبرًا.أرشيف متحف فارنا الأثري.

بزوغ العصـر الذهبي

كان الحِرفيون يحققون نتائج مبهرة من خلال تشكيل حلي مطرزة بالعقيق الأحمر، وهو معدن أكثر صلابة من الفولاذ؛ إذ تُصقل الخرز وتُنحت أوجهها لتصبح مسطحة وذات حجم معياري موحَّد. ويرى الباحثون أن صناعة الذهب اليدوية هي سمة من سمات المجتمع الهرمي، إذ تُميز مَن هم في السلطة.

بزوغ العصـر الذهبي

صورة لصولجان فأس حجري بمقبضه المطلي بالذهب مع محاور نحاسية وزخارف ذهبية. وقد أشارت التفسيرات التي أعطيت لهذا الصولجان الفأس على أنه رمز للسلطة، إذ كان في يد هذا الحاكم؛ مما دفع علماء الآثار إلى استنتاج أنه كان يتمتع بالفعل بسلطة سياسية ودينية.

بزوغ العصـر الذهبي

تمثال من الطين على شكل رأس بشري من بين قطع ذات زخارف أنثوية مخبأة في قبر أجوف. وقد عُثر على قطع مماثلة ذات زخارف ذهبية بمكان آخر في المقبرة.

بزوغ العصـر الذهبي

كانت الأساور المصقولة من بين 339 قطعة ذهبية عُثر عليها داخل قبر أجوف في مقبرة يعود تاريخها إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد وتقع على مقربة من مدينة "فارنا" الحالية في بلغاريا. وقد قامت بتصنيعها إحدى الحضارات التي سمّاها علماء الآثار ثقافة فارنا.

بزوغ العصـر الذهبي

تشير الثقوب الموجودة في قاعدة الصفائح المنمقة على هيأة حيوانات ذات قرون إلى أنها كانت تُخاط بوصفها شكلًا من أشكال الزينة على الثوب.

بزوغ العصـر الذهبي

عُثر على هيكله العظمي مع 990 قطعة ذهبية داخل مدفن يُعد الأغنى من بين كل المدافن، ويُعرض حاليًا في متحف فارنا الأثري على الحالة التي عُثر عليه فيها.

بزوغ العصـر الذهبي

مجسم لشخص يُعتقد أنه أحد الحكام في ثقافة فارنا، صُنع من جمجمة محفوظة على نحو غير تام.

بزوغ العصـر الذهبي

شعب خلّف وراءه الآلاف من الكنوز المتلألئة-أقدم المشغولات الذهبية المعروفة في العالم-وسرًّا مكنونًا.

قلم: كــراسيميــر أنــدونــوف

عدسة: كــراسيميــر أنــدونــوف

1 أغسطس 2023 - تابع لعدد أغسطس 2023

لو سألتَ أي شخص عن المكان الذي عُثر فيه على أكبر وأقدم كنز ذهبي في العالم، فعلى الأرجح سيشير إلى حضاراتنا الأولى. فهل تكون مصر بمقابرها الفرعونية الأسطورية؟

لكن الإجابة المثيرة للدهشة تكمن في مكان أبعد من ذلك باتجاه الشمال: إنها مدينة "فارنا" على ضفة البحر الأسود في ما يُعرف حاليًا ببلغاريا. فههنا، قبل سبعة آلاف سنة، كانت الجثث تُدفن وهي محاطة بمجموعة مذهلة من المشغولات. وقد أميط اللثام عن هذا الاكتشاف في سبعينيات القرن الماضي –مع استمرار أعمال التنقيب فيه حتى اليوم– ليثير اهتمام العالم ويغيّر مفاهيمنا عن العالم القديم. فقد ساعد في تحديد ما يسميه علماء الآثار بثقافة فارنا وبصمتها المتمثلة في أقدم مشغولات ذهبية صنعتها أيدي البشر. ولا يزال هذا الموقع الأثري يختزن كثيرًا من علامات الاستفهام، على الرغم من خضوعه لعقود من البحث والتحليل.

ففي عام 5000 قبل الميلاد، على وجه التقريب، استقر الناس حوالي بحيرة فارنا حيث اعتمدوا نمط حياة مستقرًا في منطقة مواتية لأنشطة الزراعة وتنعم بموارد وفيرة. وفي ذلك الزمن، كُشف بشكل سطحي عن طبقتين قريبتين من خام النحاس، وكانت الأنهار في هذا الجزء من شبه جزيرة البلقان غنية بالذهب الغريني. ومع تطور ثقافة فارنا، تطورت كذلك المسابك والحِدادة وصياغة الحلي. وخلال هذه الحقبة، لم يعد الموتى يُدفنون على مَقربة من البيوت ولكن في مقابر خارج المستوطنات. وفي هذه المقابر العتيقة سيرى النورَ أحدُ أكثر الاكتشافات بريقًا وتألّقًا على الإطلاق.

بدأ العصر الذهبي لعِلم الآثار البلغاري في أكتوبر 1972، عندما لاحظ عاملٌ كان يحفر خندقًا لِمَدّ أحد كابلات الكهرباء على مقربة من "بحيرة فارنا"، أن بعض الأجسام المعدنية تومض في التربة. هنالك اتصل العاملُ بمتحف محلي بشأن ما اعتقد أنها تُحفٌ نحاسية. وسرعان ما اغتنم الخبراء تلك اللحظة المفصلية؛ فقد شمل جَرْدهم لذلك الاكتشاف: "27 قطعة ذهبية و6 سكاكين نحاسية و3 ألواح صوان".. ومن ثم بدأت أعمال التنقيب على الفور. وقام ذلك العامل بنكس حفرة دفن في مقبرة يعود تاريخها إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد. وآذنَ ذلك اليوم المصيري ببداية فترة غير عادية من الاستكشاف، كُشف خلالها عن 294 مدفنًا على مساحة تقارب حجم ملعب كرة قدم. وانتهت في عام 1991، عندما أوقف أفولُ عهد الشيوعية أعمالَ التنقيب عقودًا من الزمن.

وقد عُثر على أكثر من 3000 قطعة تزن أكثر من ستة كيلوجرامات. وعُثر على قطع ذهبية في 62 مدفنًا من أصل 294 –على أن أكثر من ثلثي الذهب تَرَكزَ في ثلاثة قبور لا غير. وكان القبر رقم 43 هو الأكثر غنى على الإطلاق؛ إذ احتوى على مجموعة واسعة من المشغولات الذهبية. وقد وصفه عالم الآثار "إيفان إيفانوف" الذي كان لا يزال شابًا حينَها وكرَّس مساره المهني بالكامل لهذا الموقع، كما يلي: "هيكل عظمي لرجل يتراوح عمره ما بين 45 و50 عامًا.. توجد 990 قطعة ذهبية، بوزن إجمالي يصل إلى 1516 جرامًا. وقد عُثر على القطع الذهبية في كل مكان حول الهيكل العظمي وفوقه". قدَّم هذا الكنز الوفير إشارةً دالة على مكانة ذلك الرجل المتميزة. فإلى جانب الجَرد، دفعت رموزُ السلطة (صولجان فأس في يده، على سبيل المثال) علماءَ الآثار إلى استنتاج أن القبر كان يحتوي على رفات حاكم تمتع بسلطة سياسية ودينية. ويشير أيضًا إلى أن المجتمع الذي استقر على ضفاف بحيرة فارنا كان في واقع الأمر مركزًا سياسيًا ودينيًا.. أي حضارة صاعدة.

وقد تميز تطور ثقافة فارنا بتطور الحِرَف اليدوية، وإتقان صناعة التعدين على وجه الخصوص. فقبل اكتشاف مقابر فارنا ومحتوياتها الذهبية، كان علماء الآثار يعتقدون أن التعدين نشأ في بلاد الرافدين التي تسمى مَهد الحضارة البشرية. وكانت تقنية التأريخ بالكربون المشع قد اعتُمدت في ستينيات القرن الماضي؛ مما أتاح تحديد عمر اللُّقى الأثرية على نحو أدق. ويَستذكر عالم الآثار، "كالين ديميتروف"، قائلًا: "بفضل هذه الطريقة، توصل عالم الآثار البريطاني، كولين رينفرو، في عام 1973 إلى أن صناعة التعدين في البلقان كانت، على عكس الاعتقاد السائد، قد نشأت بصورة مستقلة عن الشرق الأوسط".

وسرعان ما تأكدت نظرية رينفرو من خلال اكتشافٍ آخر في فارنا. ففي عام 1976، حُدد تاريخ ثلاثة قبور لدى مقبرة كبيرة في زمن سابق على تاريخ المقبرة الأولى ولكنها مرتبطة على نحو قاطع بالثقافة نفسها. واستُخرجت من المدفن المحفوظ على النحو الأفضل، وهو القبر رقم 3، أكثر من 1000 قطعة؛ من بينها 31 خرزة من الذهب. وتوصلت تقنية التأريخ بالكربون المشع إلى أن عمر العظام يعود إلى عام 4750 قبل الميلاد؛ مما يعني أن الخرزات التي عُثر عليها معها كانت أقدم مشغولات ذهبية صنعتها أيدي البشرية على الإطلاق.

اقرأ التفاصيل الكاملة في النسخة الورقية من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"
أو عبر النسخة الرقمية من خلال الرابط التالي: https://linktr.ee/natgeomagarab

بين الأصالة والحداثة

بين الأصالة والحداثة

قبيلة أمازونية تتوسل بأدوات العصر الحديث لحماية أسلوب حياتها التقليدي.

ثـورة إنجابية

ثـورة إنجابية

أتاح العلم منذ سنوات إمكانية تأجيل الإنجاب إلى زمن متأخر من الحياة. واليوم، قد نكون على موعد مع سُبل أكثر تطورًا لزيادة الخصوبة.

أين جحافل الوعــول؟

وحيش

أين جحافل الوعــول؟

كانت قطعان غفيرة من الوعول تهاجر في ربوع أميركا الشمالية على مر آلاف السنين. لكنها اليوم في تضاؤل؛ ولا أحد يعرف السبب.