ما هو مذنب ليونارد؟

قبيل شروق شمس يوم 12 ديسمبر 2021 سيرتفع سطوع مذنب ليونارد ويكون في أقرب مسافة له من الأرض. الصورة: Michael Mattiazzo

ما هو المذنب ليونارد؟

تم اكتشاف المذنب لأول مرة في يناير 2021 ومن المحتمل أن يكون الجسم السماوي قد أمضى الـ 35000 سنة الماضية في السفر نحو الشمس.

11 ديسمبر 2021

تمر المذنبات عبر سمائنا بشكل متكرر، لكن الكثير منها لا يُمكن مشاهدته بالعين المجردة. لهذا السبب، عندما يمكن رؤية المذنب، فإن الأمر يستحق الانتباه.

قبيل شروق شمس يوم 12 ديسمبر 2021  سيسطع مذنب ليونارد، إذ يظهر مثل نقطة ضوء باهتة أعلى الأفق الشرقي. سيكون وقتها المذنب في أقرب مسافة له من الأرض وهي نحو 34 مليون كيلومتر، حيث يُمكن لملايين البشر مشاهدة هذا الحدث. بعد ذلك ينطلق المذنب ناحية كوكب الزهرة، ويمر على مسافة نحو 4 ملايين كيلومتر فقط من الكوكب في مشهد لن يتكرر ربما لآلاف السنين.

رصد "غريغوري ليونارد" المذنب "ليونارد" على مسافة 750 مليون كيلومتر من كوكب الأرض.

 اكتشف المذنب ليونارد في يناير 2021 بحسب موقع "Astronomy" العالم "غريغوري ليونارد"، الذي رصده في صور التقطت من مرصد "إم. ليمون" في أريزونا ليحمل المذنب أسم مكتشفه "ليونارد". وعندما اكُتشف المذنب كان على مسافة 750 مليون كيلومتر من الأرض، لكنه اقترب خلال كل تلك الفترة ليصبح على مسافة تتراوح بين 30 إلى 40 مليون كيلومتر. وقد جاء هذا الاكتشاف قبل نحو عام من احتساب خطر المذنب ــ أقرب اقتراب له من الشمس ــ والذي يحدث في 3 يناير 2022.

اكتشاف أكبر مذنب على الإطلاق

الآن يقترب المذنب ليونارد من الأرض وهو يحلق نحو لقائه مع الشمس، وسوف يجعل أقرب ممر له إلى كوكبنا غدًا 12 ديسمبر 2021. ويعد المذنب ليونارد فائق السرعة، ويخترق النظام الشمسي الداخلي بسرعة 158.71 كيلومتر في الثانية، لكنه سيظل يبدو كجسم بطيء الحركة نظرًا لبعده عن الأرض، وفقًا لموقع  "EarthSky". وعندما تقترب المذنبات من الشمس، تبدأ هذه الكرات الجليد العملاقة في قذف بعض موادها، مما يشكل هالة أو غيبوبة حول الجسم. يتدفق الغبار والغاز خلف المذنبات لتشكيل ذيولها الطويلة للغاية.  كما أن معظم المذنبات تنشأ من الحافة الجليدية لنظامنا الشمسي ولا تصبح مرئية لنا إلا عندما تسافر عبر النظام الشمسي الداخلي، حيث توجد الأرض.

وبحسب موقع "National geographic"، فإن العديد من العلماء يعتقدون  أن النظام الشمسي كان يومًا ما مليئًا بنوى المذنبات، وقطع الجليد والغبار المتبقي من تشكل الشمس. وقد تجمعت معظمها معًا لتكوين الكواكب، تاركة حفنة نسبيًا، ربما يبلغ متوسط ​​عرضها بضعة أميال، مع درجات حرارة منخفضة تصل إلى 400 درجة فهرنهايت تحت الصفر (ناقص 240 درجة مئوية) - ككبسولات زمنية للنظام الشمسي المبكر.

وتتأرجح بعض المذنبات حول الشمس كل بضع سنوات، وقد يستغرق بعضها آلاف السنين، ويُمكن رؤية معظمها فقط باستخدام التلسكوب، ولكن خلال عدة مرات قليلة كل قرن، ربما يظهر مشهد مثير للإعجاب بالعين المجردة مثل مذنب ليونارد.

علوم

الخسوف الكلي

الخسوف الكلي

صورة في غاية الجمال تُظهر أطوار القمر -عبر صور مركبة- خلال فترة الخسوف الكلي في شهر مايو الماضي، التُقطت من إحدى القمم الجبلية بمدينة "زايو" الملقبة بـ"المدينة اليتيمة" في المغرب.

مَهمة جديدة: الإمارات تستكشف القمر

علوم فلك

مَهمة جديدة: الإمارات تستكشف القمر

سيوفر المستكشف "راشد" حوالى 10 غيغا بايت من المواد المسجلة والبيانات العلمية والصور الحديثة والجديدة وذات القيمة العالية والتي ستقدم للمجتمع العلمي العالمي.

أين يبدأ الفضاء؟

علوم فلك

أين يبدأ الفضاء؟

تساؤل مثير يطرح العديد من الأسئلة منها: أين ينتهي الغلاف الجوي للأرض بالفعل؟ وما هو "خط كارمان"؟