القمر يغادرنا

يبتعد القمر عن الأرض نحو بوصة ونصف كل عام. الصورة: NASA

القمر يغادرنا

لا يزال بإمكان جاذبية الأقمار، على الرغم من صغر حجمها، أن تشد كواكبها، ما يتسبب في انتفاخ العوالم الكبيرة إلى الخارج قليلاً. على كوكب مغطى بالمحيط مثل كوكبنا، يظهر التأثير في حركة المد والجزر.

4 أكتوبر 2021

في كل عام، يتحرك قمرنا بشكل واضح وبلا توقف بعيدًا عن الأرض نحو بوصة ونصف. هذا التغيير غير المحسوس تقريبًا لا يتوقف، ولا توجد طريقة لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء. إن قوى الجاذبية غير مرئية ولا تتزعزع، وبغض النظر عما نفعله أو ما نشعر به حيالها، فإنها ستستمر في دفع القمر طوال الوقت. على مدى ملايين السنين، سنستمر في الابتعاد عن بعضنا البعض.

اعتاد القمر أن يكون أقرب للأرض، عندما تشكل لأول مرة -قبل نحو 4.5 مليار سنة-  إذ تشكل من الحطام الصخري الذي كان يطفو حول الأرض. وكان القمر يدور بالقرب من كوكبنا بعشر مرات مما هو عليه اليوم. ويعتقد العلماء أن الحطام الذي شكل القمر جاء من تصادم بين الأرض وجسم غامض بحجم المريخ. وعندها كان القمر ساخنًا وذائبًا، متوهجًا باللون الأحمر في سماء الليل. في ذلك الوقت، كما يقول العلماء، كان القمر يتحرك بعيدًا بمعدل ثماني بوصات سنويًا.

لا يزال بإمكان جاذبية الأقمار، على الرغم من صغر حجمها، أن تشد كواكبها، ما يتسبب في انتفاخ العوالم الكبيرة إلى الخارج قليلاً. على كوكب مغطى بالمحيط مثل كوكبنا، يظهر التأثير في حركة المد والجزر. يسحب القمر محيطاتنا، لكن تلك المحيطات تتراجع، ما يجعل القمر يتسارع في مداره. ويوضح "جيمس أودونوغو"، عالم الكواكب في وكالة الفضاء اليابانية JAXA، "أنه إذا قمت بالإسراع أثناء الدوران حول الأرض، فإنك تهرب من الأرض بنجاح أكبر، لذا فإنك تدور من مسافة أبعد". ويشير العلماء إلى هذه الظاهرة باسم "التراجع القمري" وهو مصطلح مبهج، لأنني أفضل أن أتخيل أن القمر يستمتع بنفسه في عطلة مريحة، وينحني جسمه الصخري في أوضاع يوغا مختلفة، بدلاً من أن يكون ظلاً للأرض ببطء.

قاس العلماء هذا التراجع عن طريق إرسال أشعة الليزر إلى المرايا التي تركها رواد فضاء أبولو على القمر، باستخدام تلك البيانات، إلى جانب مصادر أخرى، لتقدير الحركات السابقة. لقد تغير معدل التراجع القمري على مر السنين؛ مثل قصف النيازك على القمر وتقلب العصور الجليدية على الأرض. لقد أثر التراجع المستمر على الأرض فيما وراء مد وجذر المد والجزر القوى التي تجذب القمر بعيدًا عنا تعمل أيضًا على إبطاء دوران الكوكب، وتمتد طول أيامنا. في البداية، عندما كان القمر يريحنا ودارت الأرض بشكل أسرع، استمر اليوم أربع ساعات فقط. بالمعدل الحالي للتراجع القمري، قد يستغرق الأمر قرنًا حتى نتمكن من الحصول على ملي ثانية إضافية أو نحو ذلك على طول اليوم.

من المتوقع أن يستمر القمر في الانجراف، إلا أنه لن يصطدم بكوكب الأرض.

في يوم من الأيام، بعد نحو 600 مليون سنة من الآن ، سيدور القمر على مسافة كافية بحيث تفقد البشرية أحد أقدم مشاهدها الكونية. إذ لن يكون القمر قادرًا على حجب ضوء الشمس وإلقاء ظلاله على الأرض. لكنه سيبقى مرتبطًا بالأرض، وتبدأ المحيطات في التبخر. وقتها سيختفى القمر إلى الأبد.

المصدر: The Atlantic

 

علوم

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

السفر إلى الفضاء يؤدي إلى تلف في الدماغ

وثقت دراسة جديدة للمرة الأولى تأثيرات السفر إلى الفضاء طويلًا على أدمغة البشر.

الزهرة لم تحتضن يوما أي محيطات... والأرض أفلتت بصعوبة من المصير عينه

علوم فلك

دراسة: الأرض أفلتت بصعوبة من مصير كوكب الزهرة

تستبعد دراسة جديدة فرضية وجود حياة سابقة على كوكب الزهرة المعروف أيضًا باسم "توأم الأرض".

مسارات النجوم

علوم فلك

مسارات النجوم

لقطة مركبة من 50 صورة تُظهر حركة مسارات النجوم في سماء قرية "فالوغا" الشهيرة بطبيعتها الساحرة في "جبل لبنان"، وهي قرية خضراء تزهو بغابات أشجار الصنوبر والسنديان.