الماموث المنقرض قضي حياته مشردًا

هناك العديد من الأسئلة حول انقراض الماموث الصوفي. الصورة: James Havens

الماموث المنقرض قضي حياته مشردًا

مع تغير البيئة بعد نهاية العصر الجليدي الأخير، ربما أصبحت الأمور صعبة جدًا على الماموث.

18 أغسطس 2021

اكتشف باحثون أن الماموث الصوفي كان يتجول في معظم أنحاء ولايد ألاسكا قبل أن يموت جوعًا في الشمال المتجمد، عبر دراسة المواد الكيميائية التي ترسبت بمرور الوقت في أحد أنياب الحيوان الشجاع المحفوظة جيدًا ورسم خريطة لتحركاته ونطاقه الجغرافي.

"هناك العديد من الأسئلة حول انقراض الماموث الصوفي" كما يقول "يو وانج"، عالم الحفريات في جامعة جورجيا. وأحد الاعتبارات الأكثر أهمية هو مساحة الأرض التي غطتها الحيوانات خلال حياتها، والتي يمكن أن تساعد العلماء على فهم كيفية تأثر الماموث الصوفي بالتغير المناخي والأنشطة البشرية. ويضيف وانج: "هذا يعطي الباحثين مثلي بعض المؤشرات على أن مدى حياة الماموث الصوفي يمكن أن يكون كبيرًا للغاية".

تغطي العواشب الكبيرة في الوقت الحاضر مثل الفيلة والوعل مسافات كبيرة بانتظام، ويشتبه العلماء في أن الماموث الصوفي كان يتصرف بشكل مشابه. لكن لم يكن من الواضح متى مقدار المسافة التي سافروا إليها، كما يقول "كليمان باتاي"، عالم الجيولوجيا في جامعة أوتاوا في أونتاريو وأحد مؤلفي الدراسة. لمعرفة ذلك، قام "باتاي" وزملاؤه بتحليل ناب يبلغ طوله 1.7 مترًا (5.6 قدمًا) من ذكر ماموث صوفي نفق وهو بعمر 28 عامًا (قدر بعض الباحثين أن هذه الحيوانات عاشت نحو 60 عامًا).

عندما تأكل الحيوانات أو تشرب، يتم دمج آثار عناصر مثل السترونتيوم والأوكسجين في أنسجتها. بعض النظائر من هذه العناصر أكثر شيوعًا في بعض المواقع من غيرها. إذ تعكس نسب نظائر السترونشيوم المختلفة في النباتات والتربة جيولوجيا الأساس الصخري الأساسي. وكذلك تختلف نظائر الأوكسجين الموجودة في الماء اعتمادًا على الظروف المناخية مثل المسافة من الساحل ودرجة الحرارة والارتفاع، كما يقول "باتاي".

بالنسبة للماموث، نظرًا لأن الناب ينمو باستمرار، يتم دمج السترونشيوم بشكل تدريجي أثناء تحركه عبر المناظر الطبيعية في الأنياب، وقد سبق وأن استخدم "باتاي" وزملاؤه مئات أسنان القوارض من مجموعات المتاحف لرسم خريطة لكيفية تنوع نظائر السترونتيوم في النظم البيئية في جميع أنحاء ألاسكا. وعلى عكس الماموث، لا تهاجر القوارض بعيدًا، لذا يمكنها توفير بيانات محلية للغاية.  وقد فحص الباحثون أيضًا نظائر الأوكسجين المأخوذة من أسنان الماموث التي تم جمعها عبر المناظر الطبيعية.

لإعادة بناء حركات الماموث طور الفريق البحثي خوارزمية، مقيدة بحواجز مثل المنحدرات والأنهار الجليدية والمسافة المحتملة التي يمكن أن يقطعها في أسبوع، والتي قدروها بناءً على عملية التمثيل الغذائي المفترضة والحجم ومدى تواجد الأنواع الحالية، مثل الوعل. وقد اقترحت جميع مسارات المحاكاة أن الماموث غطى مساحة "مذهلة" من الأراضي في حياته. يقول "باتاي": "لقد كان يتجول عبر نطاق هائل وضخم وفي جميع أنحاء المناظر الطبيعية في ألاسكا تقريبًا".

وتشير النظائر الموجودة ضمن خطوط نمو السنتيمترات القليلة الأولى للأنياب إلى أن الماموث قضى طفولته في حوض نهر يوكون السفلي. وعندما كان حدثًا اكتشف الماموث منطقة أكبر في الأراضي المنخفضة في ألاسكا الداخلية، على الأرجح كجزء من قطيع، وبعد بلوغه سن 16 عامًا، بدأ الماموث في القيام برحلات أطول بكثير امتدت أحيانًا لمئات الأميال. قد يكون هذا التحول يمثل النقطة التي تم عندها طرد الماموث من قطيعه، كما يحدث غالبًا مع الأفيال الذكور عندما يصلون إلى مرحلة النضج.

أخيرًا، لم يعد الماموث من إحدى رحلاته باتجاه الشمال. أمضى العام ونصف العام الأخير من حياته شمال سلسلة جبال بروكس، داخل الدائرة القطبية الشمالية. خلال هذا الوقت، زادت نظائر النيتروجين في الأنياب بشكل حاد، وهي ظاهرة غالبًا ما تُرى عندما يتعين على الحيوانات الجائعة أن تكسر البروتينات الخاصة بها لإنتاج الطاقة. قد يكون الماموث مصابًا أو أضعف من أن يقوم برحلة جنوبًا نحو ظروف أكثر ملاءمة.

من المحتمل ألا تكشف النتائج عن النطاق الدقيق للماموث الصوفي، كما يحذر "باتاي" لسبب واحد، هو أن أسنان القوارض التي فحصها مع فريقه تعكس المناظر الطبيعية الحديثة في ألاسكا، والتي تغيرت منذ زمن الماموث. ويقول "ماثيو وولر"، مدير مرفق النظائر المستقرة في ألاسكا في جامعة ألاسكا فيربانكس وأحد مؤلفي الدراسة:" إن هناك أيضًا حدودًا لما يمكن تحديده من أنياب الماموث الفردي".

منذ نحو 12000 عام، سمح المناخ الدافئ للغابات الشمالية بالتحرك شمالًا، وهو ما قد يحد من قدرة الماموث الصوفي على السفر والرعي. وبحسب "وولر" فإنه مع تغير البيئة بعد نهاية العصر الجليدي الأخير، ربما أصبحت الأمور صعبة جدًا على حيوانات الماموث التي تحاول التحرك بهذا القدر. قد يكون هناك نطاق جغرافي واسع قد ساهم أيضًا في انقراض الماموث الصوفي من خلال جلب الحيوانات بشكل متكرر إلى مسار البشر. وأضاف "وولر" أن النتائج تسلط الضوء أيضًا على ضعف حيوانات العصر الحديث في القطب الشمالي وكيف قد تضطر إلى تغيير سلوكياتها وحركاتها استجابة لتغير المناخ". ويقول "باتاي": "القطب الشمالي يتغير بسرعة كبيرة اليوم، وهذا يشبه إلى حد ما حدث في أخر تغير مناخي بين الجليديين".

 

المصدر: Popular Science

استكشاف

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

لم يجرؤ بشر من قبل على النزول إلى قاع البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا.

الحيوانات أيضًا تُسهم في الاحتباس الحراري

استكشاف

طعام البشر يساهم في الاحتباس الحراري

وجدت دراسة أن النباتات المزروعة للاستهلاك البشري تولد 29٪ من انبعاثات الغازات، والباقي يُعزى إلى سلع أخرى مثل القطن والمطاط.

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية إلى النصف منذ خمسينيات القرن الماضي

استكشاف

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية يهدد رفاهية ملايين البشر

التغطية العالمية للشعاب المرجانية الحية قد انخفضت بنحو النصف منذ خمسينيات القرن الماضي.