حمّى ذهب الأنديز

امرأةٌ تقف على رحى حجري (كيمباليتي) يسحق المعدن الخام الذي يحمل ذهبًا ظلت تُنقّب عنه في ذلك اليوم. بعد عدة ساعات، ستخلط المرأةُ الرملَ الناتج بالزئبق الذي يرتبط بالذهب في شكل خليط متكتل. وعند تسخين الخليط، يتبخر الزئبق مُخلِّفًا الذهب في القاع.

حمّى ذهب الأنديز

يَترقّبُ اثنان من عمال مناجم "لا رينكونادا" معرفةَ السعر الذي سيقدمه لهما مشتري الذهب المحلي لقاء ما تحصّلا عليه من كدّهم. بدلًا من الأجور العادية، يُسمح لعمال المناجم بالعمل يومًا أو يومين إضافيين تقريبًا في الشهر وبيع ما يجدون، وفقَ نظام يُعرَف باسم "كاتشوريو".

حمّى ذهب الأنديز

في جبال الأنديز البيروفية، يصبح اليأس وقودًا يُلهب سعيًا محمومًا مسمومًا وخطيرًا وراء المعدن النفيس.

حمّى ذهب الأنديز

تلوث أبخرة الزئبق الناتجة عن معالجة الذهب في "لا رينكونادا" النهرَ الجليدي القريب المسمى "الجميلة النائمة"؛ ونتيجة لذلك، تتلوث المياه التي يستخدمها السكان للشرب والطهي. يضبط العمال في النهر الجليدي الخراطيمَ التي تنقل المياه الذائبة إلى مستوطنة التعدين في البيرو.

حمّى ذهب الأنديز

يعمل "فيدل إليسيو ميستاس ميندوزا" -البالغ من العمر 42 عامًا- مُشغِّلَ رافعة (ونشيرو)؛ إذ يُحمِّل الشاحنات بالخامات في أعماق منجم "سان أنطونيو". ينتفخ خده بلقمة متكورة من أوراق الكوكا، التي استخدمها شعب الأنديز على مَرّ آلاف السنين لدرء الجوع والإرهاق.

حمّى ذهب الأنديز

يحمل عاملٌ مَنجَميٌّ -يطلقون عليه اسم "لاميرو"- مواد تلطخه بالكامل وتعرف باسم "لاما"، وهي مخلفات مواد خام تترسب بعد معالجة الزئبق؛ وستتم إعادة معالجتها بِـ "السيانيد" لاستخلاص مزيد من الذهب.

حمّى ذهب الأنديز

تراقب نساءٌ -معروفات في المنطقة باسم "الباياكيراس"- شاحنةً تفرغ النفايات الصخرية من المنجم، ستقمن بتمشيطها بحثًا عن قطع تحوي آثار ذهبٍ. معظمهن زوجات عُمال المناجم أو أمهات بلا أزواج أو أرامل، وهن يتعرضن لقساوة الطقس والحوادث، فضلًا عن التحرش الجنسي من قبل رؤساء عمال المناجم الذين يمنحونهن الإذن بالعمل.

حمّى ذهب الأنديز

يؤثر التعرض للأبخرة السامة في الجهاز العصبي والجهاز الهضمي وجهاز المناعة، ويلحق أضرارًا بالرئتين والكليتين والقلب، ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى الوفاة.

حمّى ذهب الأنديز

في جبال الأنديز البيروفية، يصبح اليأس وقودًا يُلهب سعيًا محمومًا مسمومًا وخطيرًا وراء المعدن النفيس.

قلم: باربارا فريزر و هيلديغارد ويلر

1 أغسطس 2021 - تابع لعدد أغسطس 2021

تُعد "لا رينكونادا" أعلى مستوطنة على الكوكب، إذ تقبع في حضن جبال الأنديز البيروفية على علو خمسة كيلومترات، حيث يعتمد وجودها البائس المزري على السعر المرتفع لموردها الأكثر رواجًا وطلبًا: الذهب. فمع تضاعف سعر هذا المعدن النفيس أكثر من خمس مرات خلال العقدين الماضيين، تحولت "لا رينكونادا" من بلدة صغيرة تستظل بجبل "أنانيا" المكسو بالثلوج إلى أفق ممتد يموج بأكواخ الصفيح المتناثرة والمتكدسة حول مداخل المناجم التقليدية الحِرَفية، لدى بحيرة تخنقها النفايات. كما أن البرد القارس ونقص الأوكسجين عند ارتفاع يبلغ 5100 متر فوق مستوى سطح البحر، يُصعّبان عملية التنفس حتى على السكان المحليين المعتادين العيشَ هنا؛ أما الروائح الكريهة فأمر طبيعي في هذه المستوطنة التي تؤوي سكانًا عابرين يتراوح عددهم بين 30 ألف و 50 ألف نسمة ليس لديهم خدمات لجمع القمامة أو الصرف الصحي.
وتُعد الحوادث القاتلة في متاهات المناجم التي تخترق جوف جبل "أنانيا" أمرًا شائعًا وكذلك المشاجرات الدموية القاتلة. إذ يتعرض عمال المناجم للسرقة أو حتى القتل بعد بيع ذهبهم، وتُترك جثثهم في ممرات المناجم. بل إن بعض ضحايا القتل يَكنّ من النساء والفتيات اللواتي يتم استدراجهن من المدن الكبرى في البيرو وبوليفيا على يد تجار الرقيق الأبيض؛ إذ تُصادَر أوراقهن الثبوتية وهوياتهن ويُجبَرن على العمل في الحانات وبيوت الدعارة القذرة في "لا رينكونادا".
ولدى العديد من الشركات الصغيرة تراخيص حكومية للتعدين في جبل "أنانيا"، وتتعهد إحداها -بموجب ذلك الترخيص- بالتعاقد مع نحو 450 شخصًا منتسبين إلى تعاونيات، فتصبح لهم صفة مساهمين في الشركة. وتُعدّ معظم المناجم العاملة بموجب هذه العقود غير رسمية؛ ما يعني أن مستوى العمالة والأمان والظروف البيئية هي دون المعايير المقبولة. لكن الحكومة تسمح لها بمواصلة العمل طالما أنها مسجَّلة في برنامج يهدف إلى جعلها تمتثل لمعايير أعلى.
تُدمِّر ظروف التعدين في "لا رينكونادا" صحة العمال وتُسمم المشهدَ الطبيعي في جبال الأنديز، لكن ذلك لم يمنع المشترين ومعامل التكرير في الولايات المتحدة وسويسرا ودول أخرى من شراء ذهب "لا رينكونادا" ومعالجته وتحويله إلى سبائك وجواهر برّاقة رائعة. وبحلول ذلك الوقت، يتخلص الذهب من أي إشارة دالة على مصدره في مناجم البيرو التي تفتقر إلى أي نظام أو معايير. والجهود الدولية لتحديد أسعار أفضل للذهب من المناجم التي تلبي معاييرَ أعلى، لم تحقق أي تقدم يُذكر في "لا رينكونادا".
من المُدركين جيدًا لمفارقة حمى التنقيب عن الذهب الحديثة في "لا رينكونادا"، عالمُ الأنثروبولوجيا البيروفي "فكتور هوغو باشاس"، الذي يدرس تعدين الذهب غير المنظَّم في البيرو ودول أميركا الجنوبية الأخرى.
يقول شارحًا هذه الممارسة التي نشأت منذ أوائل القرن التاسع عشر على أقل تقدير بمنطقة "بونو" في البيرو، حيث تقع "لا رينكونادا": "لطالما وُجد التعدين صغير النطاق -كهذا في لا رينكونادا- بجبال الأنديز بوصفه نشاطًا ثانويًا؛ إذ يذهب المزارعون أو مربّو الماشية إلى المناجم بصورة دورية للحصول على دخل إضافي يدعمون به ما يكسبون من الفلاحة". 
يقول باشاس إن عمال المناجم دائمًا ما يشْكون من أن المناجم أضحت تنفد من الذهب؛ "لكن لا يزال هناك ذهب. وإن أتى زمنٌ قَلَّ فيه الذهب، فسيصبح التعدين مرة أخرى نشاطًا مكملًا لدى المزارعين كما كان من قبل".

السعودية.. تراث يحكي تاريخًا

السعودية.. تراث يحكي تاريخًا

عبر رحلة في المواقع السعودية الستة المدرجة على قائمة "اليونسكو" للتراث العالمي نستكشف تراثًا يحكي تاريخًا للإنسان والمكان عبر آلاف السنين.

الانقراض الجماعي حول المياه العذبة إلى حساء سام

الانقراض الجماعي حول المياه العذبة إلى حساء سام

يعتقد بعض الخبراء أن جميع حالات الانقراض الجماعي تقريبًا في تاريخ الأرض قد تبعها انتشار الميكروبات في الأنهار والبحيرات.

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

استكشاف

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

لم يجرؤ بشر من قبل على النزول إلى قاع البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا.