صغيرات في بهاء طقس قديم

تَجوب الحشودُ شوارعَ القرية لمُشاهدة منظر كل مذبح. وبعد انقضاء الاحتفال، تتجمع تلك الفتيات لحضور قداس المساء.

تكون فتياتُ "لاس ماياس" محط الأنظار في قريتهن يومًا واحدًا كل عام؛ إذ يُبدي الجمهور إعجابه عند كل مذبح.

محظوظات هن اللواتي يقع عليهن الاختيار ليكن رمزًا سنويًا للربيع في بلدة إسبانية.

صغيرات في بهاء طقس قديم

تؤدي فتاة دورها في الاحتفاء بمهرجان "لاس ماياس"، الذي تخلده بلدة "كولمينار بييخو" الإسبانية ربيعَ كل عام.

صغيرات في بهاء طقس قديم

قد تنتظر الفتيات زمنًا طويلًا قبل تحقيقها حلمَ الجلوس في المذبح؛ إذ لا يُختار سوى خمس منهن كل عام. ويحتفظ منظمو المهرجان بقائمة تضم أسماء فتيات محليات يمكن انتقاء بعضهن في المواسم التالية.

صغيرات في بهاء طقس قديم

ظل مهرجان "لاس ماياس" طقسًا تقليديًا راسخًا بمنطقة وسط إسبانيا منذ أعوام طويلة. قواعد المهرجان قليلة وبسيطة: تَزيين المذابح الكنسية بزهور حديثة القطف، حيث تجلس فتيات صغيرات في سكون تام على مرّ ساعتين.

صغيرات في بهاء طقس قديم

محظوظات هن اللواتي يقع عليهن الاختيار ليكن رمزًا سنويًا للربيع في بلدة إسبانية.

قلم: دانيال ستون

عدسة: دانيال أوتشوا دي أولزا

1 أغسطس 2021 - تابع لعدد أغسطس 2021

ما الذي يجعل من ممارسةٍ ما تقليدًا متوارثًا؟ ولماذا يُبقي الناسُ على تقاليدهم حية خالدة؟ لعلنا نجد الجواب عند فتيات صغيرات تم اختيارهن للاحتفاء بِـ "لاس ماياس" في بلدة "كولمينار بييخو" الإسبانية. ففي كل ربيع، تُجلَس بضع فتيات تتراوح أعمارهن بين السابعة والحادية عشرة، في مذابح كنسية مُزدانة بزهور احتفالية قُطفت حديثًا.

تمر بهن حشود المشاهدين على مر ساعتين وهن جالسات في سكون تام وعلى وجوههن تعبيرات جامدة تظهر جدية الدور الذي يؤدين. تُكرَّم عوائل الفتيات اللائي اخترن من بين عشرات تقدمن للمشاركة في هذا الطقس المحلي العريق. على أن المشاركة تتطلب أسابيع من الجهد الدؤوب لإعداد فساتين الفتيات وتصميم ديكور المذابح الخلّاب.
أمضى المصور "دانيال أوتشوا دي أولزا" حياته المهنية في التوثيق للتقاليد الإسبانية، على تفاوت جدّيتها ورسوخها؛ وفي كل مناسبة، يتساءل عن أسباب استمرارها. يَذكرُ منها مهرجانًا في قرية "بيورنال" الإسبانية، حيث يصنع أهلها شخصية شيطانية مدرَّعة باللفت؛ ثم مهرجان الثيران الشهير في "سان فيرمين" في بامبلونا، مسقط رأس أولزا. يقول معترفًا بأنه شارك في هذا الأخير تسع مرات: "إنه احتفال ينطوي على البلادة والخطورة، ولكنه من تقاليدنا".
تتولى فتيات "لاس ماياس" إنشاء الديكورات الزهرية التي يبرعن فيها؛ ويرى دي أولزا أن ذلك ما يُفقد صور البورتريه التي يلتقطها لهن عنصرَ الجرأة الفوتوغرافية. ولكن الصورَ كاشفةٌ من حيث إنها تدَع للمرء مجالًا مفتوحًا لاكتشاف عادات جديدة -وإنْ كان ابنَ البلد- ضمن طقوس مفعمة بالحيوية والجمال حتى وإن كانت عابرة أحيانًا. 
يقول دي أولزا إن فخر الفتيات بمشاركتهن في المهرجان عادة ما يَخفت مع تجاوزهن مرحلة البلوغ؛ إذ يَبدأن في السخرية من فرط حماستهن الصبيانية الكبيرة آنذاك. لكن موعد المهرجان يتجدد كل عام، طالما أن هؤلاء الفتيات يكبرن فيُنجبن صغيرات يُصبحنَ بدورهن فتيات زهور جديدات.

مَهمة إماراتية تستكشف حزام الكويكبات

مَهمة إماراتية تستكشف حزام الكويكبات

يُجسد مشروع المركبة الفضائية الإماراتية نقلة معرفية هائلة في مجال استكشاف الفضاء وتطوير تقنياته وعلومه.

بيـئـة - آجـي  ستياوان

بيـئـة: آجـي ستياوان

قصة واحدة هيمنت على المسار المهني لهذا المصور: فيضان الجزيرة حيث يعيش.

علوم - ليــن جونسون

علوم: ليــن جونسون

تحقيق عن أهمية اللمس لدى البشر يمنح هذه المصورة المخضرمة دورًا مألوفًا لديها، ألا هو محاولة جعل ما خَفِي ظاهرًا.