القندس الشره يهدد غابات باتاغونيا

قندس في غابات باتاغونيا. الصورة: shutterstock

القندس الشره يهدد غابات باتاغونيا

10 أزواج من القنادس تم إحضارها إلى غابات في تشيلي قبل 70 عامًا تحولوا إلى خطر داهم على هذه الغابات اليوم.

29 مايو 2021

يهدد شره القنادس غابات متنزه "كاروكينكا" في تييرا ديل فويغو بجنوب تشيلي، تلك القنادس التي جاءت إلى هذه الغابات قبل 70 عامًا بهدف تطوير صناعة الفراء تحولت إلى أكبر مفترس لجذوع  الأشجار في الغابات.

في أربعينيات القرن الماضي، أحضرت السلطات في تشيلي 10 أزواج من القنادس لأسباب اقتصادية إلى الغابات والأراضي النائية في باتاغونيا بين الأرجنتين وتشيلي، وبعد 70 عامًا أصبح عددها أكثر من 100 ألف قندس. واليوم أصبحت القنادس تهدد النظام البيئي في هذه الغابات التي نجحت في الصمود أمام الحطابين. 
 

وتبني هذه القوارض بلا هوادة سدودًا على الأنهار والبحيرات لبناء جحورها في مجموعة متشابكة من الخشب واللحاء والجذور. وبهدف الحصول على المواد الخام والغذاء، يستخدم هذا الحيوان العاشب أسنانه المسنّنة لإسقاط الأشجار التي احتاجت لما يصل إلى 100 عام حتى تصل إلى مرحلة النضج. ويقول "كريستوبال اريدوندو"، الباحث في "وايلدلايف كونسرفيشن سوسايتي" في تشيلي،: "القنادس، مثلنا نحن البشر، يطلق عليها (مهندسة النظام البيئي) ما يعني أنه من أجل أن تعيش في بيئة، يجب عليها التكيف مع الظروف التي تحتاج إليها للبقاء على قيد الحياة". وفي منطقة باتاغونيا الشاسعة، أكثر من 90% من المجاري المائية في جزيرة تييرا ديل فويغو، على الجانب التشيلي، تسكنها القنادس التي لها تأثير مهم للغاية على الأنظمة البيئية.

وتواجه غابات باتاغونيا خطر شره القنادس بسبب أن أشجارها لا تتجدد بالسرعة نفسها التي تتجدد بها غابات السهول الكبرى في شمال كندا (الموطن الأصلي للقنادس). وبمجرد أن ينقضّ القندس على هذه الغابات، فإن الكربون "الذي التقطته الأشجار على مدار مئات السنين يُطلق في الغلاف الجوي عندما تموت"، بحسب "فيليبي غويرا"، الذي يقود دراسة ممولة من "مرفق البيئة العالمية" لمحاولة تحسين إدارة أعداد قنادس باتاغونيا والوقاية منها والسيطرة عليها. 

وصيد القنادس مسموح به، لكنه غير كافٍ لتنظيم أعدادها، ويركز الجدل بشكل أكبر على طرق الحد من انتشارها إذ يعتبر اتحاد الدفاع عن حقوق الحيوانات في بونتا أريناس في باتاغونيا أن المصائد المائية هي طريقة "وحشية". وتشير "إيف كراولي"، ممثلة منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) التابعة للامم المتحدة في تشيلي، إلى أن "هذه الأنواع الغازية هي أحد الأسباب الرئيسية لفقدان التنوع البيولوجي وتدهور الأنظمة البيئية لدينا". وأوضحت أن "الحفاظ على أحواض الكربون الطبيعية واستعادتها، أي تربتنا وغاباتنا وأراضينا الرطبة، لا تقل أهمية، إن لم تكن أكثر، عن الحد من الغازات الدفيئة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري".

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

وحيش

أمهات قاسيات في مملكة الحيوان

أمهات قاسيات في مملكة الحيوان

من فقمة القيثارة وحتى شحرور البقر بني الرأس, لاتمارس الأمهات دورها وتتخلى عن صغارها.

مثل البشر.. الحبار يمتلك ذاكرة معقدة

وحيش سلوك

مثل البشر.. الحبار يمتلك ذاكرة معقدة

يبدو أن الفص الرأسي لدى الحبار - وهو بنية مرتبطة بالتعلم والذاكرة - يظل سليمًا عندما يكبر.

لماذا تتنكر بعض طيور الطنان كذكور؟

وحيش سلوك

لماذا تتنكر بعض الطيور الطنانة كذكور؟

يجد العلماء بشكل متزايد أمثلة على إناث الطيور ذات ريش مبهرج يشبه الذكور.