هكذا يسهم الفن في تنقية الهواء..

تقنيات رفيقة بالبيئة: ثريا خضراء لا تضيء فحسب، بل وتمتص ثاني أوكسيد الكربون وتطلق الأوكسجين.

هكذا يسهم الفن في تنقية الهواء..

تقنيات رفيقة بالبيئة: ثريا خضراء لا تضيء فحسب، بل وتمتص ثاني أوكسيد الكربون وتطلق الأوكسجين.

قلم: هيكس ووغان

1 مايو 2021 - تابع لعدد مايو 2021

من بين كل التحف المتنوعة الأكثر من 2.3 مليون لدى "متحف فكتوريا وألبرت" المخصَّص للفن والتصميم في لندن، ثمة قطعة واحدة حية فقط: إنها الثريا المعروضة أعلاه. وهي لا توفّر الإضاءة فحسب، بل وتمتص الضوء وتنقّي هواء الغرفة كذلك. تتدلّى من الأغصان المعدنية للثريا 70 جرابًا صناعيًا معرّقاً؛ وهي "أوراق" خضراء لاحتوائها على ملايين من الطحلبيّات المجهرية. تلتقط هذه الأخيرة الضوء من مصابيح (LED) والشمس، وتلتقط من الهواء ثاني أوكسيد الكربون؛ وعندما يختلط ذلك بما في الأوراق من ماء وموادّ غذائية، فإنها تطلق الأوكسجين. باختصار: إن هذه الثريا تقوم بالتركيب الضوئي. عندما يزور روّاد المتحف هذا العمل الفنّي المسمّى "Exhale" (اِزفِرْ!)، يصبح التنفّس نشاطًا متبادلًا؛ إذ يزفرون ثاني أوكسيد الكربون، والذي تلتقطه الطحالب لتبادله بالأوكسجين.
وتحفة "Exhale" هذه هي من بنات أفكار المهندس المخترع، "جوليان ميلكيوري" وشركته "آربوريا". وتبتكر هذه الشركة الناشئة تقنيات لإنشاء التركيب الضوئي واستعماله في نظام غذائي مستدام، وكذلك لمحاربة التغيّر المناخي والتلوّث. ويقول ميلكيوري إن الطحالب تعمل على نحو ممتاز في هذه المجالات، إلى درجة قد تجعل استعمالها أوسع انتشارًا قريبًا؛ كأن تُستعمل في ألواح "شمسية بيولوجية" على أسطح المباني، بل وحتى في السفن الفضائية والمستعمرات الفضائية.

استكشاف

ناجيات منذ قرن مضى

ناجيات منذ قرن مضى

في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، قام الحطابون بقطع أشجار الصنوبر من غابات مينيسوتا الشمالية، ولكن بعضها بقي على قيد الحياة، بفضل خطأ في رسم الخرائط.

أشجار تشهد على الزلازل

استكشاف فتوحات علمية

أشجار تشهد على الزلازل

أكدت قياسات خلايا حلقات الأشجار أن أشجار الوادي التي تحتوي على كميات مياه إضافية بعد الزلزال قد شهدت طفرات نمو مؤقتة، وأن الأشجار الأعلى والأجَفّ قد نمت بوتيرة أبطأ.

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

استكشاف فتوحات علمية

الابتكار مطلوب، لإنقاذ البذور

تمتلك زُهاء 8 بالمئة من أنواع النباتات بذورًا عنيدة لا تتقبل التجفيف، لذا لن تفلح العلميات النموذجية في تخزينها.