انبعاث الديناصورات

فرخ ديناصور "دينونيكوس" (Deinonychus) خرج من بيضته حديثًا، وهو محاطٌ ببيض ذي لون أزرق زاه في عشّ مبني فوق الأرض، تحرسه أنظار أبٍ راعٍ.المصدر: Jasmina ،Wiemann من جامعة ييل.

انبعاث الديناصورات

زوج من ديناصورات "سبينوصور" (Spinosaurus Aegyptiacus) يصيد أسماكًا قوبعية منشارية من نوع "أونكوبريستيس" (Onchopristis) ضمن شبكة أنهار كانت تغطي ما أضحى اليوم المملكة المغربية قبل أكثر من 95 مليون سنة. المصدر: Nizar Ibrahim، مستكشف لدى ناشيونال جيوغرافيك.

انبعاث الديناصورات

إن بيض الطيور، مثل هذا الذي باضته طيور من فصيلة "التناميات"، يكتسب ألوانه من أصباغ تشمل "البروتوبورفيرين" (protoporphyrin) و"البيليفردين" (biliverdin). وقد حافظ بعض بيض الديناصورات المتحجّر على هذه المركّبات، مشيرًا إلى ألوان البيض. صُوّر في "متحف بيبودي للتاريخ الطبيعي" لدى جامعة ييل.

انبعاث الديناصورات

على مرّ أكثر من عقدين، أُدخل عدد كبير من الجيَف المجمّدة في أجهزة "المسح بالتصوير الطبقي المُحَوْسَب" لدى "مستشفى أوبلينيس" في ولاية أوهايو الأميركية؛ وكان من بينها هذا التمساح "السيامي". ويستعمل "لورانس ويتمر" -وهو عالم حفريات قديمة لدى "جامعة أوهايو" القريبة من المستشفى- صور المسح بهذه التقنية لحيوانات من العصر الحديث ليعيد بها بناء التشريح الداخلي للديناصورات المنقرضة وتفسيرها.

انبعاث الديناصورات

عصر ديناصورات جديد يدشّنه علماء الأحافير، مستخدمينَ تقنيات مبتكرة وكنز من الأحافير المكتشَفة حديثًا.. ليُعيدوا صياغة تاريخ هذه المخلوقات البائدة.

قلم مايكل غريشكو

عدسة باولو فيرزوني

1 أكتوبر 2020 - تابع لعدد أكتوبر 2020

في أمسية باردة من أماسي شهر يناير، وقفت "سوزانا ميدمنت" على شاطئ بحيرةٍ وسط لندن وهي تُحدق في مجموعة من الديناصورات. 
ميدمنت هي أحد القيّمين على متحف التاريخ الطبيعي في المملكة المتحدة، وقد رافقتني في جولة سياحية ضمن "منتزه كريستال بالاس" الذي ضم  في عام 1854 أول معرض عامّ للديناصورات في العالم. وكانت التماثيل قد حققت لدى كشف النقاب عنها نجاحًا كبيرا، مولّدةً الهوس بالديناصورات الذي لم يفارقنا مُذّاك. فقبل أن يبهر "ستيفن سبيلبرغ" العالمَ بفيلمه "الحديقة الجوراسية"، كانت ديناصورات هذا المنتزه قد اجتذبت سنويًا مليونَي زائر على مرّ ثلاثة عقود بلا انقطاع، وكان "تشارلز ديكينز" قد أتى على ذكر أحدها في روايته التي حملت عنوان "المنزل الكئيب".  ولنحظى بنظرة تفصيلية إلى هذه التماثيل البالغ عمرها 166 عامًا، تولّت "إلينور ميشيل" و"سارة جين سلوتر"، أمينتَا جمعية "أصدقاء ديناصورات كريستال بالاس" الخيرية، إرشادنا من بوابة حديدية إلى ضفاف البحيرة، حيث انتعلنا أحذية مطاطية طويلة لنعبر بها الماء. لكنني خطَوتُ خطوة غير محسوبة وسقطت في الماء، فصعدت بصعوبة إلى شاطئ الجزيرة وأنا أقطر ماءً تفوح منه رائحة غثاء البحيرة. عندها صاحت سلوتر قائلة: "أهلًا بك في جزيرة الديناصورات"، وقد علت وجهها ابتسامةٌ عريضة.
تبدو هذه المنحوتات الخضراء الشاحبة مهيبة، بل مستبدّة، وقد اكتنفتها نباتات السرخس ومساحات إسفنجية من الحزازيات. ومن بينها ديناصوران من نوع "إيغوانودون" (وهو ديناصور نباتي من العصر الطباشيري) يشبهان إيغوانا ضخمة بنتوء على خطم كل منهما تَبيّنَ للعلماء اليوم أنه كان شوكة على كلٍ من إبهامات هذه المخلوقات. ومن السهل أن ينجرّ المرء إلى نبذ مجموعة التماثيل هذه بوصفها قديمة الطراز أو بوصفها مناسبة للأفلام التجارية محدودة الميزانية؛ ولكن ميدمنت ترى ديناصورات "منتزه كريستال بالاس" على ما تمثله حقًا: ثمار آخر ما وصل إليه العلم في ذلك الزمن، بالاستناد إلى مقارنات بين حيوانات عاشت آنذاك والأحافير القليلة التي توافرت للباحثين حينها. وما زال العلماء يعتمدون على تلك الطريقة لإعادة إنشاء هذه الوحوش الرائعة، مالئينَ الفراغات التي خلّفها غياب النسيج الليّن عن الأحافير التي أنهكها الزمن. وفي ذلك، أخبرتني ميدمنت، ونحن نتوقف قليلًا بين اثنين من التماثيل، أن العظام لا تَحفظ أي دليل على وجود خدود على وجوه حيوانات العصور الغابرة، "لكننا نعيد تكوينها كما لو أنها موجودة حقًا، لأن ذلك يفي بالغرض؛ فلحيوانات اليوم خدود". وقد اتبع نحّاتو المنتزه الأسلوبَ نفسه؛ إذ تقول ميدمنت: "لقد كانوا منطقيين تمامًا في إعادة تكوينها بهذه الطريقة بناءً على ما كانوا يعلمون". وخلال الفترة التي مضت من ذلك الزمن -وقد قاربت القرنين- كانت حصيلة ما تَعلّمه العلماء عن الديناصورات تفوق أقصى ما كان يمكن لصنّاع تماثيل "منتزه كريستال بالاس" أن يحلموا به. واليوم يشهد فهمنا لهذه المخلوقات ثـورة جديدة.. ثــورة مدفوعة بثروة من الأحافير المكتشفة حديثًا وتقنيات البحث المبتكرة. أما الطفرة العلمية الناتجة عن ذلك، فتجبرنا على إعادة النظر في التصوّرات السائدة عن حيوانات العصور الغابرة هذه.

وجه دبور

وجه دبور

ابتسامة أم دهشة؟.. لقطة بتقنية "الماكرو" تُظهر تفاصيل دقيقة في وجه دبور، وهي ملامح لا يمكن مشاهدته بالعين المجردة وإدراكها سوى بهذه التقنيات المتطورة في التصوير الفوتوغرافي.

الغراب والحرذون

وحيش سلوك

الغراب والحرذون

معركة غير متكافئة.. استمر مصور هذه اللقطة في مراقبة معركة طائر الغراب والحرذون، سحلية صغيرة، قرابة ساعة من الزمن؛ وقد انتهت المعركة بفوز الغراب والتهام ذيل الحرذون.

إطفاء الأنوار لإنقاذ الطيور المهاجرة

وحيش سلوك

إطفاء الأنوار لإنقاذ الطيور المهاجرة

التقديرات تشير إلى نفوق ما بين 365 مليونًا إلى 988 مليونًا طائر سنويًا بسبب الاصطدام بالمباني في الولايات المتحدة.