الجميلة ذبابة الشاطئ
تعيش “ذبابة الشاطئ” -أو صاحبة العيون الجميلة، حسب يوسف- بأعداد كبيرة حول شواطئ البرك والمسطحات المائية. وهناك نوع منها يولد ويعيش في برك النفط الخام الآسنة.

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف...

 الطفيلية دبور الراية سميت هذه الحشرة “دبور الراية” نسبة إلى بطنها الذي يشبه الراية، إذ يرتفع عن الجسم ويتصل بالصدر بواسطة أنبوب صغير.

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف...

 القارصة نملة سمسوم
تستخدم “نملة سمسوم” قرنا الاستشعار الملتصقين بمقدمة رأسها لأغراض الشم واللمس والتذوق والسمع. وللسمسوم عينان مركبتان، تتكونان من عدسات متراصة متناهية الصغر.

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف...

المرعبة الذبابة السارقة
ما من وجه يثير رعب الحشرات الطائرة والزاحفة مثل هذا الوجه؛ إنها “الذبابة السارقة” أو “الذبابة القاتلة”، تلك الحشرة الأشد رهبة في عالمها جراء عدوانيتها وأسلوب صيدها.

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف...

 الحفَّارة الدبور أزرق الجناحين
تحفر إناث “الدبور أزرق الجناحين” -التي تبدو هنا أشبه بشخص صفف شعره البرتقالي بطريقة عبثية- التربة بحثاً عن أنفاق الجحور التي تدفن فيها الخنافس يرقاتها.

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف...

 المزعجة الذبابة المنزلية هي الحشرة الأكثر إزعاجاً وإثارة للاشمئزاز لدى البشر؛ بأعينها المركبة الكبيرة الحمراء، ورأسها الكروي، وقرون استشعارها “الأريستية” وأجزاء فمها الإسفنجية.

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف...

 المقلّدة عثة الدبور
تُقلد “عثّة الدبور” هذه، لون وحركات الدبور اللاسع لترهيب المفترسات وإبعاد خطرها. تختفي قاعدة قرني الاستشعار الضخمين، تحت شعيرات زرقاء كثيفة تغطي جُلّ الرأس، باستثناء زوج العيون المركّبة.

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف...

 السريعة الذبابة ذات الأرجل الطويلة
ما من مخلوق يمتلك قدرة استجابة بصرية أسرع من “الذبابة ذات الأرجل الطويلة” المتحدرة من جنس “كونديلوستيلوس”.

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف...

 النافعة دبور براكونيد هي من أكثر الحشرات نفعاً للزراعة، نظراً لدورها في القضاء على العديد من الحشرات الضارة. تحقن أنثى “دبور براكونيد” (الصورة إلى اليسار) بيضها في أجسام الحشرات التي تلحق الضرر بالمزروعات؛ وما إن تفقس اليرقات حتى تبدأ بالتهام الحشرة...

النافعة دبور براكونيد هي من أكثر الحشرات نفعاً للزراعة، نظراً لدورها في القضاء على العديد من الحشرات الضارة. تحقن أنثى “دبور براكونيد” (الصورة إلى اليسار) بيضها في أجسام الحشرات التي تلحق الضرر بالمزروعات؛ وما إن تفقس اليرقات حتى تبدأ بالتهام الحشرة ببطء.

وجوه من عالم آخـر

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت...

قلم عدسة: يوسف الحبشي

عدسة عدسة: يوسف الحبشي

1 ديسمبر 2015

لكنها في حقيقة الأمر أمةٌ من أمثالنا، فيها الجميل والقاتل والحساس والسريع، تحيط بنا من كل جانب ونتعايش معها كل يوم سواء أكنا في المنزل أم في أماكن العمل؛ إنها الحشرات الطائرة والزاحفة التي استحوذت تفاصيل وجوهها الغريبة على اهتمام المصور الإماراتي "يوسف الحبشي".
بدأت علاقة يوسف بهذه المخلوقات الصغيرة مع بدايات عام 2012، عندما أثارت اهتمامه لقطات مقرّبة لحشرات نُشرت في إحدى المجلات المتخصصة. يقول المصور الشاب: "تجلت عظمة الخالق في هذه الصفحات، التي ضمّت لقطات مكبّرة لبعض الحشرات. لقد أذهلتني بالفعل روعة تكوين تلك المخلوقات وألوانها المدهشة. لم أتخيل يوماً شكل وجهها الحقيقي بتفاصيله المعقدة والدقيقة، فقررت اقتحام هذا المجال لإشباع فضولي"...

 

إنجاز تاريخي: إنتاج الأوكسجين على كوكب المريخ

إنجاز تاريخي: إنتاج الأوكسجين على كوكب المريخ

نجاح "ناسا" في إنتاج 5 غرامات من الأوكسجين في الغلاف الجوي للمريخ يُعد سابقة هي الأولى على كوكب غير الأرض.

يوم الأرض: صرخة من أجل إنقاذ العالم

علوم

يوم الأرض: صرخة من أجل إنقاذ العالم

في عام 1970 لم يكن السناتور الأميركي "نيلسون" يدرك أن صرخته بسبب تسريب نفطي ستقود البشرية إلى البحث عن سبيل لإنقاذ العالم من التلوث.

عجائب النمل: فقدان جزء من الدماغ للوصول إلى العرش

وحيش غريزة

عجائب النمل: فقدان جزء من الدماغ للوصول إلى العرش

هل ارتداء التاج الملكي يستحق فقدان جزء من دماغك؟ الإجابة عند "النمل القافز الهندي":نعم.