وداعـــا للأمــواج

وداعـــا للأمــواج تجتذب سواحل أستراليا الشرقية الوسطى هواة ركوب الأمواج العالية من مختلف أنحاء العالم، ولكن التغيرات المناخية المحتملة قد تطفئ جذوة الإثارة المتقدة لدى هذه الحشود العاشقة للتحدي؛ إذ يتوقع الباحثون أن يؤدي الارتفاع المستمر لدرجات...

وداعـــا للأمــواج

وداعـــا للأمــواج تجتذب سواحل أستراليا الشرقية الوسطى هواة ركوب الأمواج العالية من مختلف أنحاء العالم، ولكن التغيرات المناخية المحتملة قد تطفئ جذوة الإثارة المتقدة لدى هذه الحشود العاشقة للتحدي؛ إذ يتوقع الباحثون أن يؤدي الارتفاع المستمر لدرجات...

قلم: راشيل هارتيغان شيا

:عدسة راشيل هارتيغان شيا

19 أغسطس 2014 - تابع لعدد سبتمبر 2014

وداعـــا للأمــواج تجتذب سواحل أستراليا الشرقية الوسطى هواة ركوب الأمواج العالية من مختلف أنحاء العالم، ولكن التغيرات المناخية المحتملة قد تطفئ جذوة الإثارة المتقدة لدى هذه الحشود العاشقة للتحدي؛ إذ يتوقع الباحثون أن يؤدي الارتفاع المستمر لدرجات الحرارة إلى تقليص عدد العواصف المحلية التي تسبب الأمواج العالية مع حلول عام 2100. ويقول أندرو داودي الباحث في المركز الأسترالي لأبحاث الطقس والمناخ «صحيح أن العواصف التي تحدث بالفعل قد تصبح أكثر شدة، إلا أن عدد الأيام التي ستشهد خلالها أمواجا عالية سيسجل انخفاضاً». وقد تصل نسبة هذا الانخفاض إلى 28 بالمئة، وبالتالي سيتقلص عدد الأيام المناسبة لركوب الأمواج التي يصل ارتفاعها إلى 6 أمتار أو أكثر من ذلك. إنه فعلاً لأمر محبط.

استكشاف

ارتفاع معدلات "الطلاق" بين طيور القطرس

ارتفاع معدلات "الطلاق" بين طيور القطرس

قد يزداد مستوى هرمونات التوتر لدى طيور القطرس بسبب البيئات الأكثر قسوة الناجمة عن تغير المناخ

أصـوات

استكشاف

أصـوات

لا تَكْتَفْ بالنظر إلى هذه الصفحات، بل استمع إليها أيضًا. استخدم كاميرا هاتفك لمسح رمز الاستجابة السريعة (QR) مع كل مقال لسماع الأصوات التي يصفها.

روائـح

استكشاف

روائـح

أزهرت هذه الشجرة آخر مرة على منحدر في هاواي منذ أزيد من قرن. وقام العلماء اليوم بإحياء أريجها المنقرض.