مارينا إليوت تهبط في كهفٍ كان علماء الآثار قد اكتشفوا فيه “هومو ناليدي”، وهو نوع بشري لم يكن معروفاً من ذي قبل.

جنوب إفريقيا- مارينا إليوت مستكشفة ناشئة لدى ناشيونال جيوغرافيك.إن احتجت إلى من يساعدك في إيجاد أحد أسلافك المفقودين منذ زمن بعيد.. فعليك بموقع "فيسبوك".في أكتوبر من عام 2013، استجابت "مارينا إليوت" لإعلان غامض بموقع "فيسبوك" يطلب علماء آثار وعلماء...

من قلب الميدان

جنوب إفريقيا- مارينا إليوت مستكشفة ناشئة لدى ناشيونال جيوغرافيك.إن احتجت إلى من يساعدك في إيجاد أحد أسلافك المفقودين منذ زمن بعيد.. فعليك بموقع "فيسبوك".في أكتوبر من عام 2013، استجابت "مارينا...

1 يوليو 2016 - تابع لعدد يوليو 2016

جنوب إفريقيا- مارينا إليوت مستكشفة ناشئة لدى ناشيونال جيوغرافيك.

إن احتجت إلى من يساعدك في إيجاد أحد أسلافك المفقودين منذ زمن بعيد.. فعليك بموقع "فيسبوك".

في أكتوبر من عام 2013، استجابت "مارينا إليوت" لإعلان غامض بموقع "فيسبوك" يطلب علماء آثار وعلماء أحافير يتمتعون ببنية جسمية محدّدة. ورد في الإعلان: "يُقبَل الأشخاص النحيلون ويفضَّل أن يكونوا من صغار الحجم".
وفي الشهر التالي، وجدت إليوت نفسها تحشر جسمها في ممرّ عرضه 20 سنتيمتراً وهي تشق مسارها في أعماق كهف في جنوب إفريقيا يعجّ بأحافير لنوع بشري لم يكن مكتشفاً من قبل، يُدعى: "هومو ناليدي" (Homo naledi).
وكان العالِم "لي بيرغر" المتخصص في أنثروبولوجيا الأحافير، قد نشر ذلك الإعلان سعياً إلى جمع فريق من صغار الحجم لاستخراج أحافير بشرية في كهف بموقع "مهد البشرية" المصنَّف تراثاً إنسانيا عالميا من لدن منظمة "اليونسكو"، غير بعيد عن مدينة جوهانسبورغ. وقد ظل هذا الموقع مسرحاً لاكتشاف الكثير من الأحافير البشرية المهمة. كانت إليوت حينها تحضّر لشهادة الدكتوراه في الأنثروبولوجيا الأحيائية في كندا، وكانت تمارس هواية تسلّق الجبال، وتتمتع بخبرة ميدانية في التضاريس الشديدة لسيبيريا وشمال ألاسكا.

استكشاف

"حلبة رقص الديناصورات"

آثار مئات الأقدام تكشف عن "حلبة رقص الديناصورات"

آثار أقدام ديناصورات في الصين تكشف عن مسارات هذه الكائنات المنقرضة التي كان تجوب المنطقة قبل 150 مليون سنة.

طاقة شمسية "رقيقة"

استكشاف فتوحات علمية

طاقة شمسية "رقيقة"

خلايا شمسية مبتكرة يمكنها التقاط الطاقة من الضوء الداخلي والخارجي، ويمكن أن تُشغِّل لصاقات الجلد الطبية وأجهزة الاستشعار في الدرونات.

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

استكشاف فتوحات علمية

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

باحثون يراقبون عشرةً من الأخطبوط وهي تحاول القيام بأمور شتى، ويسجلون 16563 حركة ذراع مختلفة خلال ساعتين فقط.