طُرحت هذه الزرافة أرضاً على يد صياد بمحافظة كيب الشرقية في جنوب إفريقيا عام 2012.

عدسة: ديفيد تشانسلرتتميز الزرافة بأشكال فريدة تزين فراءها وبطول فارع، ما يجعلها رمزاً من رموز القارة السمراء. لكنها لم تحظ بنصيبها من الدراسات العلمية المعمقة، بل إنها اليوم موضع قلق لدى الباحثين الذين يقتفون أثرها. فقد كشفت "مؤسسة الحفاظ على الزرافات"...

زرافات مهددة بالانقراض

عدسة: ديفيد تشانسلرتتميز الزرافة بأشكال فريدة تزين فراءها وبطول فارع، ما يجعلها رمزاً من رموز القارة السمراء. لكنها لم تحظ بنصيبها من الدراسات العلمية المعمقة، بل إنها اليوم موضع قلق لدى الباحثين الذين يقتفون أثرها. فقد كشفت "مؤسسة الحفاظ على الزرافات"...

23 مارس 2015 - تابع لعدد أبريل 2015

عدسة: ديفيد تشانسلر

تتميز الزرافة بأشكال فريدة تزين فراءها وبطول فارع، ما يجعلها رمزاً من رموز القارة السمراء. لكنها لم تحظ بنصيبها من الدراسات العلمية المعمقة، بل إنها اليوم موضع قلق لدى الباحثين الذين يقتفون أثرها. فقد كشفت "مؤسسة الحفاظ على الزرافات" (اختصاراً GCF) أن عدد هذه الحيوانات يتناقص في أرجاء إفريقيا، حيث تراجع من 140 ألف زرافة إلى أقل من 80 ألف زرافة خلال 15 سنة الماضية.
وتعليقاً على ذلك، يقول المدير التنفيذي للمؤسسة، جوليان فينيسي، إن بطء حركة الزرافات وكبر حجمها يجعلانها "هدفاً سهل المنال ومصدراً وفيراً للحم" لمحترفي الصيد الممنوع، وبخاصة في جمهورية الكونغو الديمقراطية التي مزقتها الحرب. كما انخفضت أعداد الزرافات أيضاً بسبب فقدان المواطن الطبيعية وبسبب الصيادين الذين يصدّقون المعتقدات الخرافية السائدة لدى بعض القبائل الإفريقية بأن أكل أمخاخ الزرافات يقي من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV). ومع ذلك "ثمة أمل في المستقبل؛ فما كنا لنقوم بهذا العمل لو كنا نعتقد بأن الأوان قد فات" على حد تعبير فينيسي.  -كاترين زوكيرمان

استكشاف

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية

طيـف فـي الغابـة

استكشاف

طيـف فـي الغابـة

إنها شجرة دائمة الخضرة لكن لونها أبيض. تعيش متطفلة على الغابة وتبدو وسط الأشجار كشبح هائم. تلكم شجرة السيكويا "المهقاء".. أعجوبة وراثية يلفها الغموض.

الغابات الأولى

استكشاف فك الشفرة

الغابات الأولى

اكتشف باحثون في الصين أحافير لأقدم غابة وجدت في آسيا على الإطلاق، تبلغ مساحتها 25 هكتارًا ويعود تاريخها إلى نحو 365 مليون سنة خلت.