يميز الجنس والموطن وشكل الجناح (يمين) الفراشات التي تطير بالرفرفة (المجموعة أ) عن مثيلتها التي تطير بالتحليق (المجموعة ب) .

إذا سار المرء تحت ظلة غابة مطرية بمنطقة مدارية جديدة، فسيتراءى له منظر غير مألوف: فراشات بنية أو ذات أجنحة شفافة تحلق بمحاذاة أرضية الغابة "كأنها أوراق أشجار تطفو فوق جدول ماء" على حد تعبير "فيل ديفريز"، عالم الحشرات لدى "جامعة نيو أورليانز" بالولايات...

رفـرفـة أم تحلــيــق؟

إذا سار المرء تحت ظلة غابة مطرية بمنطقة مدارية جديدة، فسيتراءى له منظر غير مألوف: فراشات بنية أو ذات أجنحة شفافة تحلق بمحاذاة أرضية الغابة "كأنها أوراق أشجار تطفو فوق جدول ماء" على حد تعبير "فيل ديفريز"، عالم الحشرات لدى "جامعة نيو أورليانز" بالولايات...

:عدسة الصور: ريبيكا هايل

2 يناير 2016 - تابع لعدد يناير 2016

إذا سار المرء تحت ظلة غابة مطرية بمنطقة مدارية جديدة، فسيتراءى له منظر غير مألوف: فراشات بنية أو ذات أجنحة شفافة تحلق بمحاذاة أرضية الغابة "كأنها أوراق أشجار تطفو فوق جدول ماء" على حد تعبير "فيل ديفريز"، عالم الحشرات لدى "جامعة نيو أورليانز" بالولايات المتحدة.
فهذه الفراشات تستجيب لما يسمى "تأثير الأرض" (Ground effect)، وهي ظاهرة ديناميكية هوائية تحدث كلما كانت أجنحتها قريبة من سطح ثابت، مما يساهم في زيادة حركة رفعها ويقلل من حركة دفعها. فإذا سبق لك أن ركبت الطائرة، فمن الممكن أن تكون قد أحسست وهي تتأهب للنزول بإحساس خفيف بالطفو.. فذلك هو تأثير الأرض.
وفي دراسة نُشرت مؤخراً، اكتشف ديفريز وزملاؤه أن كل أنواع فراشات "هاتيريني" -باستثناء نوع واحد- تطير بالقرب من الأرض بهذه الطريقة المُقتصدة للطاقة؛ ويكمن سر ذلك في أجنحتها الأمامية التي تفوق في طولها نظيراتها لدى الأنواع الأخرى.   –جيريمي بورلين

استكشاف

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية

طيـف فـي الغابـة

استكشاف

طيـف فـي الغابـة

إنها شجرة دائمة الخضرة لكن لونها أبيض. تعيش متطفلة على الغابة وتبدو وسط الأشجار كشبح هائم. تلكم شجرة السيكويا "المهقاء".. أعجوبة وراثية يلفها الغموض.

الغابات الأولى

استكشاف فك الشفرة

الغابات الأولى

اكتشف باحثون في الصين أحافير لأقدم غابة وجدت في آسيا على الإطلاق، تبلغ مساحتها 25 هكتارًا ويعود تاريخها إلى نحو 365 مليون سنة خلت.