خرطوم حَشري

أكثر من عثة واحدة تقدم خدماتها لهذه السحلبية النادرة.

خرطوم حَشري

أكثر من عثة واحدة تقدم خدماتها لهذه السحلبية النادرة.

1 أغسطس 2019 - تابع لعدد أغسطس 2019

عندما يتعلق الأمر بالجمال النادر الفتّان، فإن قلة قليلة من الزهور تتفوق على "السحلبيةَ الشبح" (Dendrophylax lindenii). فلهذه السحلبيات النادرة أنابيب رحيق طويلة تنشب فيها العثث خراطيمها الشبيهة باللسان لبلوغ مُنيتها المعسولة. وإذ تقتات العثث على هذه المادة، فإنها تحتك بأحد مصادر اللقاح وتلتقط حبوبًا تنقلها إلى السحلبيات الأخرى التي تزورها من بعد.
ولطالما ساد الاعتقاد بأن حشرة واحدة (عثة أبو الهول العملاقة) هي الوحيدة التي تمتلك خرطومًا طويلا باستطاعته تلقيح هذه السحلبيات، لكن ما استجد من صور وبحوث يدحض هذا الأمر. فقد أمضى المصوران "كارلتون وارد جونيور" و"ماك ستون" -وهما يعملان مع عالمَي الأحياء "مارك داناهر" و"بيتر هوليهان"- أعوامًا في إعداد وتطوير كاميرات تعمل آليا من بعد. تكللت الجهود بالحصول على صور تُظهر نوعين آخرين من العثث يتنقلان بين نباتات السحلبية الشبح في حدائق فلوريدا وهما يحملان حبوب اللقاح على أجسامهما (في الصورة، عثة أبو الهول المخططة في محمية فلوريدا الوطنية للحياة البرية). وفي الوقت نفسه، تشير قياسات جديدة إلى أن بمقدور مزيد من أنواع العثث بلوغ رحيق السحلبية؛ إذ يقول وارد: "إنه أمر لا يصدق أن يتوصل المرء إلى هذا الاكتشاف عن رمز الوحيش الشبحي".

استكشاف

ذات الرداء الأحمر

ذات الرداء الأحمر

لقطة مميزة تطلب إنجازها 7 أشهر من التحضير اللازم وانتظار ثلوج الشتاء، إذ قام المصور بإنتاج هذه الصورة "الفنية" الفوتوغرافية لتحاكي رواية "ذات الرداء الأحمر" (ليلى والذئب).

طائر أزرق الحلق

استكشاف

طائر أزرق الحلق

وقفة شامخة ونظرة ثاقبة.. وسط إحدى المساحات الزراعية يقف طائر "أزرق الحلق"، (الشهير أيضًا باسم "الحسيني")، وهو يتفحص المكان من حوله، في سبيل أن يغنم بوجبة تسد رمقه.

الذبابة الحوامة

استكشاف

الذبابة الحوامة

تفاصيل مثيرة تعرفنا إلى الطبيعة وساكنها.. لقطة مقربة تُظهر جانبًا من رأس "الذبابة الحوامة" (2.5 سنتيمترا) التي تشبه في هيأتها النحلة، ويمكن رؤيتها وهي تحوم فوق الأزهار.