ترقد جثتا جنديين من القوات النمساوية-المجرية التي شاركت في الحرب العالمية الأولى، وقد ظلتا ملتصقتين في “نهر بريسينا الجليدي” بجبال الألب الإيطالية.

ها قد صار الاحتباس الحراري يكشف عن الماضي الدفين. ففي أقصى شمال إيطاليا على ارتفاعات تتجاوز 2000 متر، بدأت الجثث المتجمدة لجنود الحرب العالمية الأولى تفكّ أسر قبورها الجليدية الذائبة.إنهم ضحايا "الحرب البيضاء" التي اندلعت بين القوات الإيطالية وغريمتها...

جليد يلفظ موتاه

ها قد صار الاحتباس الحراري يكشف عن الماضي الدفين. ففي أقصى شمال إيطاليا على ارتفاعات تتجاوز 2000 متر، بدأت الجثث المتجمدة لجنود الحرب العالمية الأولى تفكّ أسر قبورها الجليدية الذائبة.إنهم ضحايا "الحرب البيضاء" التي اندلعت بين القوات الإيطالية وغريمتها...

1 مايو 2016 - تابع لعدد مايو 2016

ها قد صار الاحتباس الحراري يكشف عن الماضي الدفين. ففي أقصى شمال إيطاليا على ارتفاعات تتجاوز 2000 متر، بدأت الجثث المتجمدة لجنود الحرب العالمية الأولى تفكّ أسر قبورها الجليدية الذائبة.
إنهم ضحايا "الحرب البيضاء" التي اندلعت بين القوات الإيطالية وغريمتها النمساوية-المجرية في الفترة بين عامي 1915 و1918. وقد كان "كثيرٌ منهم شبّاناً في عمر الزهور" على حد قول عالم الآثار البارز، "فرانكو نيكوليس"، الذي ذكر أن مذكراتهم وخطاباتهم غير المُرسَلة ظلت تُكتَشف منذ تسعينيات القرن العشرين. يقول نيكوليس معلقاً على ذلك: "إنّي لأفكر في الأمهات اللواتي لم يرين قَط أبناءهن".
وقبل إكرام الجثامين التي نفضت عنها الجليد بدفنها على نحو لائق، يقوم عالم الأنثروبولوجيا الجنائية، "دانيال غاوديو"، بإخضاعها للتحاليل المخبرية. ولكنه يوضح أن آثار الحمض النووي وحدها -من دون الوسم التعريفي للجنود- لا يمكنها أن تنسب جثةً ما إلى عائلة بعينها.
ويبقى المجال مفتوحاً للعثور على مزيد من هؤلاء الجنود، ما دامت الأنهار الجليدية في انحسار متواصل.. "حيث يمكن للمرء أن يستشعر أجواء الحرب البائدة وكأنها ما زالت مستمرة" على حد تعبير نيكوليس. -Jeremy Berlin

استكشاف

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية

طيـف فـي الغابـة

استكشاف

طيـف فـي الغابـة

إنها شجرة دائمة الخضرة لكن لونها أبيض. تعيش متطفلة على الغابة وتبدو وسط الأشجار كشبح هائم. تلكم شجرة السيكويا "المهقاء".. أعجوبة وراثية يلفها الغموض.

الغابات الأولى

استكشاف فك الشفرة

الغابات الأولى

اكتشف باحثون في الصين أحافير لأقدم غابة وجدت في آسيا على الإطلاق، تبلغ مساحتها 25 هكتارًا ويعود تاريخها إلى نحو 365 مليون سنة خلت.