هذه البصلات المعدَّلة وراثياً ما زالت مُخصصة لأغراض البحث العلمي فحسب.

جُلّنا لا يستطيع تقطيع بصل من دون أن يذرف الدموع. ويكمن السبب في مادة تدعى "العامل الدمعي"(Lacrymatory factor)، وهو مركب كيميائي مثير للدموع يفرزه البصل عند تقطيعه. يقول عالم الكيمياء العضوية، إريك بلوك، إن هذا المركّب يُعدّ في الغالب آلية دفاع...

بصـل صـديـق للعيـون

جُلّنا لا يستطيع تقطيع بصل من دون أن يذرف الدموع. ويكمن السبب في مادة تدعى "العامل الدمعي"(Lacrymatory factor)، وهو مركب كيميائي مثير للدموع يفرزه البصل عند تقطيعه. يقول عالم الكيمياء العضوية، إريك بلوك، إن هذا المركّب يُعدّ في الغالب آلية دفاع...

:عدسة ‎عدسة‫:‬ ديفيد تبلينغ

26 فبراير 2015 - تابع لعدد مارس 2015

جُلّنا لا يستطيع تقطيع بصل من دون أن يذرف الدموع. ويكمن السبب في مادة تدعى "العامل الدمعي"
(Lacrymatory factor)، وهو مركب كيميائي مثير للدموع يفرزه البصل عند تقطيعه. يقول عالم الكيمياء العضوية، إريك بلوك، إن هذا المركّب يُعدّ في الغالب آلية دفاع يستخدمها البصل ضد المفترسات في الطبيعة؛ أما في المطبخ فإنه مصدر إزعاج فحسب. ولذا ابتكر علماء من اليابان ونيوزيلندا فصيلة بصل "عَصيّ الدمع" من خلال كبح الأنزيم المسؤول عن تهييج العامل الدمعي. لكن هذه البصلات المعدَّلة وراثياً (يسار) ما زالت مُخصصة لأغراض البحث العلمي فحسب، ويبقى الهدف هو استنسال نسخة طبيعية قابلة للأكل؛ عندها سيصبح البصل صديقاً للعيون.

استكشاف

ذات الرداء الأحمر

ذات الرداء الأحمر

لقطة مميزة تطلب إنجازها 7 أشهر من التحضير اللازم وانتظار ثلوج الشتاء، إذ قام المصور بإنتاج هذه الصورة "الفنية" الفوتوغرافية لتحاكي رواية "ذات الرداء الأحمر" (ليلى والذئب).

طائر أزرق الحلق

استكشاف

طائر أزرق الحلق

وقفة شامخة ونظرة ثاقبة.. وسط إحدى المساحات الزراعية يقف طائر "أزرق الحلق"، (الشهير أيضًا باسم "الحسيني")، وهو يتفحص المكان من حوله، في سبيل أن يغنم بوجبة تسد رمقه.

الذبابة الحوامة

استكشاف

الذبابة الحوامة

تفاصيل مثيرة تعرفنا إلى الطبيعة وساكنها.. لقطة مقربة تُظهر جانبًا من رأس "الذبابة الحوامة" (2.5 سنتيمترا) التي تشبه في هيأتها النحلة، ويمكن رؤيتها وهي تحوم فوق الأزهار.