هذه البصلات المعدَّلة وراثياً ما زالت مُخصصة لأغراض البحث العلمي فحسب.

جُلّنا لا يستطيع تقطيع بصل من دون أن يذرف الدموع. ويكمن السبب في مادة تدعى "العامل الدمعي"(Lacrymatory factor)، وهو مركب كيميائي مثير للدموع يفرزه البصل عند تقطيعه. يقول عالم الكيمياء العضوية، إريك بلوك، إن هذا المركّب يُعدّ في الغالب آلية دفاع...

بصـل صـديـق للعيـون

جُلّنا لا يستطيع تقطيع بصل من دون أن يذرف الدموع. ويكمن السبب في مادة تدعى "العامل الدمعي"(Lacrymatory factor)، وهو مركب كيميائي مثير للدموع يفرزه البصل عند تقطيعه. يقول عالم الكيمياء العضوية، إريك بلوك، إن هذا المركّب يُعدّ في الغالب آلية دفاع...

قلم بقلم: كاترين زوكيرمان

عدسة ‎عدسة‫:‬ ديفيد تبلينغ

26 فبراير 2015 - تابع لعدد مارس 2015

جُلّنا لا يستطيع تقطيع بصل من دون أن يذرف الدموع. ويكمن السبب في مادة تدعى "العامل الدمعي"
(Lacrymatory factor)، وهو مركب كيميائي مثير للدموع يفرزه البصل عند تقطيعه. يقول عالم الكيمياء العضوية، إريك بلوك، إن هذا المركّب يُعدّ في الغالب آلية دفاع يستخدمها البصل ضد المفترسات في الطبيعة؛ أما في المطبخ فإنه مصدر إزعاج فحسب. ولذا ابتكر علماء من اليابان ونيوزيلندا فصيلة بصل "عَصيّ الدمع" من خلال كبح الأنزيم المسؤول عن تهييج العامل الدمعي. لكن هذه البصلات المعدَّلة وراثياً (يسار) ما زالت مُخصصة لأغراض البحث العلمي فحسب، ويبقى الهدف هو استنسال نسخة طبيعية قابلة للأكل؛ عندها سيصبح البصل صديقاً للعيون.

استكشاف

أبوظبي.. إعادة سلاحف بحرية لموائلها الطبيعية بعد تأهيلها

أبوظبي.. إعادة سلاحف بحرية لموائلها الطبيعية بعد تأهيلها

تعتبر أبوظبي موطنًا لـ 5500 سلحفاة بحرية بما فيها السلاحف الخضراء وسلاحف منقار الصقر.

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

استكشاف

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

تساعدنا أحافير الخفافيش مصاصي الدماء المنقرضة في كشف سبب بقاء الأنواع الحالية.

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

استكشاف

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

 المواد الكيمائية للأبد سامة للإنسان والحيوان على حد سواء وإطلاقها في السلسلة الغذائية يثير القلق.