بؤر العالم.. المضيئة

تمتاز بحيرة "ماراكايبو" الفنزويليّة بكونها أكبر بحيرة مساحةً في أميركا الجنوبية. لكن السماء فوقها تحطّم هي الأخرى رقماً قياسياً؛ إذ إن البرق يلمع فيها معظم ليالي السنة، وفق ما أفادت به دراسة حديثة. بل قد لا يوجد مكان آخر على سطح الأرض يشهد العدد نفسه...

بؤر العالم.. المضيئة

تمتاز بحيرة "ماراكايبو" الفنزويليّة بكونها أكبر بحيرة مساحةً في أميركا الجنوبية. لكن السماء فوقها تحطّم هي الأخرى رقماً قياسياً؛ إذ إن البرق يلمع فيها معظم ليالي السنة، وفق ما أفادت به دراسة حديثة. بل قد لا يوجد مكان آخر على سطح الأرض يشهد العدد نفسه...

1 ديسمبر 2016 - تابع لعدد ديسمبر 2016

تمتاز بحيرة "ماراكايبو" الفنزويليّة بكونها أكبر بحيرة مساحةً في أميركا الجنوبية. لكن السماء فوقها تحطّم هي الأخرى رقماً قياسياً؛ إذ إن البرق يلمع فيها معظم ليالي السنة، وفق ما أفادت به دراسة حديثة. بل قد لا يوجد مكان آخر على سطح الأرض يشهد العدد نفسه من حالات لمعان البرق سنوياً.
وهذه الظاهرة مرتبطة بطبيعة التضاريس، وفقاً لما أفادت به "ريتشل ألبريشت" الأستاذة المتخصصّة بعلم الأرصاد الجويّة لدى "جامعة ساو باولو". وقد حللت هذه العالمة بيانات شديدة الدقة ملتقَطة بالأقمار الصناعية، لتحديد الأماكن التي يلمع فيها البرق بأكبر وتيرة. وتقع بحيرة "ماراكايبو" في وادٍ بالطرف الشمالي لسلسلة جبال الأنديز ويتصل بخليج فنزويلا؛ وهنالك تتشكل عواصف رعدية ليلية شبه دائمة، نتيجةً للرياح الجبلية الملتقية بنسيم البحر الدافئ، فضلاً عن الرطوبة العالية.
وقد أظهرت البيانات أن أكثر من نصف مراكز النشاط البرقي الخمسمئة المرصودة يوجد في إفريقيا؛ وأن من بين المراكز الثلاثين الأكثر نشاطاً، فإن ستةً فقط لا توجد على مقربة من سلاسل جبلية. ومن الأشياء الأخرى التي أظهرتها الدراسة أن البرق الذي يحدث فوق المحيطات يكون غالباً في الليل، والبرق الذي يحدث فوق البرّ يكون بعد الظهر عادةَ.

استكشاف

التغير المناخي يضر بالبيتزا المفضلة لديك

التغير المناخي يضر بالبيتزا المفضلة لديك

الحرّ والجفاف والأمراض وغيرها من تأثيرات التغير المناخي تضر بمحاصيل الطماطم بولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة.

أجسامنا مليئة بالمايكروبلاستيك.. هل تصدق ذلك؟

استكشاف الكوكب الممكن

أجسامنا مليئة بالمايكروبلاستيك.. هل تصدق ذلك؟

لم يستقر الرأي العلمي على كلمة فصل، لكن الباحثين يرونه مصدر قلق مستحق.

الفيل الإفريقي.. عملاق مهدد بالانقراض

استكشاف

الفيل الإفريقي.. عملاق مهدد بالانقراض

يُعد الصيد الجائر من أجل تجارة العاج أكبر تهديد لبقاء الفيلة الإفريقية. فقبل أن يستعمر الأوروبيون أرجاء القارة الإفريقية، كان هناك ما يصل إلى نحو 26 مليون فيل بحسب بعض التقديرات.