أوجي.. وميجي

عرف المزارعون أن جنس شجرة الكاكا مسألة معقدة منذ زمن بعيد، إذ تحمل إناثُها الثمارَ ولا يحملها الذكور؛ بل إن شجرات بعينها (وهي التي تنتج الفاكهة التي نأكل) ثنائيةُ الجنس. وإلى حدود الآونة الأخيرة لم يكن العلماء يعرفون العوامل المتحكمة في تحديد جنس...

أوجي.. وميجي

عرف المزارعون أن جنس شجرة الكاكا مسألة معقدة منذ زمن بعيد، إذ تحمل إناثُها الثمارَ ولا يحملها الذكور؛ بل إن شجرات بعينها (وهي التي تنتج الفاكهة التي نأكل) ثنائيةُ الجنس. وإلى حدود الآونة الأخيرة لم يكن العلماء يعرفون العوامل المتحكمة في تحديد جنس...

قلم: ريتشيل هارتيغان شيا

1 يناير 2017 - تابع لعدد يناير 2017

عرف المزارعون أن جنس شجرة الكاكا مسألة معقدة منذ زمن بعيد، إذ تحمل إناثُها الثمارَ ولا يحملها الذكور؛ بل إن شجرات بعينها (وهي التي تنتج الفاكهة التي نأكل) ثنائيةُ الجنس. وإلى حدود الآونة الأخيرة لم يكن العلماء يعرفون العوامل المتحكمة في تحديد جنس نباتات ثنائية الجنس مثل الكاكا.
واليوم، تمكن فريق علماء يشتغلون على مجموعة من 150 شجرة كاكا قوقازية زُرعت باليابان، من عزل مورّثــة حاسمــة في الصبـغي (Y) وأطلقــوا عليها اسم "أوجي" (وتعني باللغة اليابانية: شجرة ذكر). وتمنع هــذه المورثــة ظــهور "الـمورثة الأنثوية" (تُسمّى "ميجي" وتعني باليابانية: شجرة أنثى) ما يكبح إفراز اللقاح. يقـول عـالم الـوراثة "لوكــا كومـاي": "أوجي هي الوسيلة السحرية الـتي يستعملها الصبغي (Y) للقضاء على ميجي".
وجدير بالذكر أن زُهاء 5 بالمئة من النبات هي ثنائية الجنس، ومن ذلك -على الخصوص- السبانخ والفستق، بـل حـتى المـاريجـوانا. تطورت هذه النباتات بصورة مستقلة، وقد تُحدد جنسها بطرق مختلفة عمّا تفعله شجرة الكاكا. يقول كوماي: "سأكون في أوج حماستي -بصفتي عالماً- وأنا أرى الطرائق التي ابتكرت بها كل نبتة حلّاً لمسألة التوالد".

استكشاف

ارتفاع معدلات "الطلاق" بين طيور القطرس

ارتفاع معدلات "الطلاق" بين طيور القطرس

قد يزداد مستوى هرمونات التوتر لدى طيور القطرس بسبب البيئات الأكثر قسوة الناجمة عن تغير المناخ

أصـوات

استكشاف

أصـوات

لا تَكْتَفْ بالنظر إلى هذه الصفحات، بل استمع إليها أيضًا. استخدم كاميرا هاتفك لمسح رمز الاستجابة السريعة (QR) مع كل مقال لسماع الأصوات التي يصفها.

روائـح

استكشاف

روائـح

أزهرت هذه الشجرة آخر مرة على منحدر في هاواي منذ أزيد من قرن. وقام العلماء اليوم بإحياء أريجها المنقرض.