"المعرفة أكثر صادرات هولندا قيمة" على حد تعبير المدربين والطلبة في "جامعة فاغنينغن"، حيث يدرس طلبة نصفهم من بلدان أخرى، بعضها مهدد بمجاعات متكررة. الصورة: لوكا لوكاتيلي

كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

فـي التـاسع مـن مارس المقبل، لن يحتفل فقـط أسـاتذة وطـلاب "جـامـعة فاغـنيـنغـن" (‫Wageningen University‬) بالذكرى المئوية لإنشاء جامعتهم، بل سيشارك كل الهولنديين هذا الحفل. وهم بذلك لا يحتفلون برقم ماسي لامع فحسب، إنما بتاريخ عريق من الجدِّ والعمل...

02 سبتمبر 2017 - تابع لعدد سبتمبر 2017

فـي التـاسع مـن مارس المقبل، لن يحتفل فقـط أسـاتذة وطـلاب "جـامـعة فاغـنيـنغـن" (‫Wageningen University‬) بالذكرى المئوية لإنشاء جامعتهم، بل سيشارك كل الهولنديين هذا الحفل. وهم بذلك لا يحتفلون برقم ماسي لامع فحسب، إنما بتاريخ عريق من الجدِّ والعمل والنجاح المستحق والمستمر في تحسين الحياة على الكوكب. لعل هذا الثراء المعرفي العريق يبرر الدور الذي تلعبه "جامعة فاغنينغن" في التجربة الهولندية الرائدة بمجال الزراعة -أحد موضوعات عدد "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية" لشهر سبتمبر- والذي دفع البلد الصغير (هولندا) ذو الكثافة السكانية العالية إلى أن يصبح نموذجا رائدا يطرح حلولا ويصنعها في دول تقع في قارات بعيدة، عبر مساعدتها في استكشاف إمكاناتها الطبيعية وحسن استغلالها بشكل مستدام.
عبر سنوات المعرفة التي امتدت منذ عام 1918 تعمل "جامعة فاغنينغن" -بفضل ثروتها القيمة الناتجة من أسلوب تعليمي عالي الجودة- على تحديد الخيارات والفرص والاستراتيجيات لتحسين التغذية في هولندا، ومن ثم نشر نموذج استغلالها التطبيقي لنتائج أبحاثها العلمية لتعزيز النظم الغذائية حول العالم بشكل مستدام، عبر شراكات مع القطاع الخاص المحلي والعالمي. وبهذا تفرض تجـربـة "فـاغنينغن" مفـهـومـا مختلفـا للأدوار التقليـدية التي تضطلـع بها بعـض الجـامعات العربية، إذ قدمت مفهوما جديدا ذو أبعاد اقتصادية بجدوى عالمية. ولعل هذا ما يحتاجه النظام التعليمي لدينا؛ فهذا الدور التطبيقي يُحدث فرقا كبيرا بما يستوجبه من حراك واستفادة من إمكانات تتوفر خارج قاعات الدراسة وجدران الجامعة وحدود الوطن.
لقد تمكنت هذه الجامعة خلال السنوات الأخيرة من تقديم ما هو أكثر من تخريج طلبة متميزين في مجال الزراعة والتغذية؛ فعبر آلاف المشاريع الممتدة في كل قارات العالم ساهمت "فـاغنينغن" في تحسين حياة عدد كبير من سكان العالم عبر التطبيق المباشر لنتائج البحوث والدراسات التي تجري في مراكزها وعلى يد أساتذتها وطلابها. ويضع القائمون على "جامعة فاغنينغن" أهدافا استراتيجية من قبيل "صفر جائع" في عالم يعاني فيه الجوع ما يقدر بنحو 800 مليون إنسان، ويواجه فيه ملياري شخص سوء التغذية!
ولهذا يعلم الطالب الذي يدرس في هذه الجامعة تماما، أنه لم يلتحق بها ليحصل على شهادة تؤهله لوظيفة ذات عائد جيد، إنما هو هناك لكي يُحدث فرقا في تحسين حيوات الناس الذين ينتمي إليهم، وحياة الكوكب الذي يعيش فيه.. وهنا يكمن الفرق.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

الهواء  منبع الحياة.. والموت

الهواء منبع الحياة.. والموت

مُنطَلق هذه الأمراض ومُسبِّبها الأول هو الهواء الذي نتنفس.. هواءٌ لوّثَه بعض البشر في أماكن بعينها على كوكبنا. هواءٌ لا ندرك قيمته ونظل نتعامل معه بلا اهتمام.

موعدنا المريخ!

كلمة رئيس التحرير العدد

موعدنا المريخ!

أسترجعُ اليوم ذلك بكل امتنان؛ فهذه النوعية من التعليقات تبدو وكأنها ضرورية لتحفيز قدرتنا على الاستمرارية والمضي قُدمًا وتقوية أجهزتنا الدفاعية على نحو استباقي. فلقد أتاحت لي ردودُ الفعل تلك فرصةً للتأمل بواقعية في هذا المشهد "الفضائي"..

جمال فطري

كلمة رئيس التحرير العدد

جمال فطري

قدمت جائحة "كوفيد-19" لي ولغيري درسًا عظيما حول جغرافية إمارة أبوظبي؛ فثمة في مدينة أبوظبي وضواحيها ومدينة العين شرقًا وليوا غربًا، فرصٌ لا تحصى للتمتع بالجمال الفطري.. جمال يدركه عشاق الطبيعة جيدا.

ابتلاء وعزلة.. وأمل

كلمة رئيس التحرير العدد

ابتلاء وعزلة.. وأمل

ذاك الذي مضى.. عامٌ مريرٌ أفزعنا. لكنه أتاح لنا وقفةَ تأمل لإعادة ترتيب أفكارنا، ومنـحنا فرصـة لتثمين مكاسـبنا، وجـعل مـن قيـادتنا نموذجًا رائــدًا في صياغـة مفهـوم جديـد لإدارة المحـن، والتي تحـولت بفضـل الله والتـزام المواطن والمقيم إلى "مِنَح" حقيقية.

كم هي شبيهة بالقرم!

كلمة رئيس التحرير العدد

كم هي شبيهة بالقرم!

كَمْ هي شبيهة شجرة القرم هذه بدولة الإمارات العربية المتحدة في كثير من تفاصيلها: بيئتها ونموها وأسلوب حياتها ومقاومتها لكل الظروف الصعبة المحيطة بها!

جاري تحميل البيانات