مبنى سكني مدمر بالقرب من الملعب الأولمبي في الرمادي؛ "تنظيم داعش" مرَّ من هنا.. دمار البشر والحجر، وتطور ثقافي إلى الوراء.

كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

المورثات والثقافة والتكنولوجيا.. ثلاثية وقود التطور البشري مذ بدأ الإنسان في مسايرة بيئته وتسخير ظروفه وتحقيق تطلعاته. ما فتئ هذا التغيّر الناتج عن المسايرة يقدم "الجديد" للعنصر البشري، غير أن قياس هذا الجديد "المختلف" واختبار جدواه وجدارته الحقيقية...

01 ابريل 2017 - تابع لعدد أبريل 2017

المورثات والثقافة والتكنولوجيا.. ثلاثية وقود التطور البشري مذ بدأ الإنسان في مسايرة بيئته وتسخير ظروفه وتحقيق تطلعاته. ما فتئ هذا التغيّر الناتج عن المسايرة يقدم "الجديد" للعنصر البشري، غير أن قياس هذا الجديد "المختلف" واختبار جدواه وجدارته الحقيقية أمر غير قابل للقياس إلا بعد أجيال وأجيال؛ ما يعني أننا نعيش واقعا يرسم مستقبلا باحتمالات غير محدودة، ولكنها واردة بكل تأكيد. يعرض عدد أبريل من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية موضوع التطور الذي يزحف بلا هوادة ويُنشئ طرقا مختلفة لإحداث التغيير، مُنبئا بظهور "سلالة" بشرية جديدة يحمل أفرادها في أجسامهم تقنيات متطورة تقدم ميزات لأصحابها تفوق قدرات الآخرين الطبيعيين. فهذا يمتلك في جسمه ما يمكنه من رؤية الأشياء في الظلام، وذاك يسمع ما يحدث على بعد كيلومترات، وثالث يستطيع فتح باب منزله وتشغيل سيارته بلا أدنى حركة!
وددت لو كان عنوان غلاف العدد "ما وراء البشريـة"، ليـس فقط لكونـه يثيـر عبـر تحقيـق "البشرية.. إلى أين؟" ما توصل إليه البشر من قُدرات على إحداث تغيرات في إمكاناتهم الطبيعية لتكون أكثر كمالا، وإنما كذلك لطرح العدد عبر تحقيق "أي حياة بعـد داعـش؟" حقيقة أخرى حول التغيّر البشري الذي قد يذهب بنا إلى سلالة بشرية تعود بنا إلى عصور الانحلال والهمجية. ورغم أن هذا الموضوع جيو-سياسي، إلا أنه يؤكد على الدور الثقافي المحرك للتطور البشري؛ فهذا الوقود الثقافي قادر على إحداث تغيّر في المنظومات القيمية التي تحرك البشر، وإن كان ذلك التغيّر يتطلب أجيالا ليترسخ في طبيعة الإنسان. فكلما ترسخت أنمـاط سلوك نظام اجتماعي بعينه، ازدادت قدرتها على الوصول إلى الأجيال اللاحقة.
أرى أن مفردة "التطور" لا تعني بالضرورة أن هناك أمرا إيجابيا سيترتب عن هذه العملية، كما أن الفوائد المحصلة ذات معايير نسبية؛ فما يصلح لنا ليس بالضرورة صالحاً لغيرنا. وهو ما يقدمه بالتحديد تحقيقنا الرئيس عن جموح البشرية نحو استخدام التقنية، وإقحامها في أجسامنا للحصول على ميزات "روبوتية" خارقة. ففي الوقت الذي يسير فيه العالم نحو سلالة "سايبورغ" من دون الالتفات إلى الأثر الأخلاقي الذي قد يترتب عنها؛ هناك أيضا من يجرُّ المجتمعات بلا هوادة إلى الحالة البدائية الأولى، مستخدما الثقافة والتكنولوجيا وقودا لتطور قد يفضي بنا إلى "تغيّر في المورثات".​

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

ضرورة التسامح

ضرورة التسامح

كلما اطّلعتُ على فظاعة المجازر والصراعات المرتكزة على العرق والدين في أرجاء العالم، يتضح لي جليًا عبقرية القيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، المتجلية في غرس قيم التسامح.

لا شجرة من دون أوراق

كلمة رئيس التحرير عدد أبريل 2023

لا شجرة من دون أوراق

اعتمدت العوائل في المجتمعات الزراعية على التكاثر كي يؤازر بعضها بعضًا في حرث الأرض وزرعها وحصادها؛ فكان عدد أفراد العائلة عاملًا مهمًا في البقاء أو الهلاك.

كل الطرق تؤدي إلى روما

كلمة رئيس التحرير عدد مارس 2023

كل الطرق تؤدي إلى روما

تَبلور شغفي بالطرق مع اهتمامي بالتوثيق للنمو العمراني عمومًا، وطريق (E11) في دولة الإمارات العربية المتحدة، خصوصًا.

الأوريغـامي..  وعام الاستدامة

كلمة رئيس التحرير عدد فبراير 2023

الأوريغـامي.. وعام الاستدامة

ما الفن؟ وماذا يعني أن تكون فنانًا؟ لهذه الكلمة أبعاد مختلفة باختلاف ثقافات العالم. وفي عالمنا العربي، عاينتُ وما زلت أن لهذه الكلمة أفقًا ضيقًا يَحصر مُمارس هذا الفن أو ذاك في مخرجات جمالية لا أكثر، سواءً أكانت بصرية أم سمعية أم محسوسة.

إكسير الخلود!

كلمة رئيس التحرير عدد يناير 2023

إكسير الخلود!

حديثي عن الغذاء والصحة والعُمر.. هو موضوع غلاف عددكم هذا الذي نستهل به عام 2023..

جاري تحميل البيانات