كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

"ماذا سيفعلون هناك.. ما هذا الجنون؟!". عرفت أناساً كُثراً .. وكُثراً جداً ممن يرددون هذه العبارات عن المشروع الإماراتي لـ "غزو المريخ". هم ليسوا "كُثراً" فقط؛ إنما أيضا بعضهم من أصحاب الشخصيات الاعتبارية في المجتمعات العربية من المؤثرين في اتخاذ القرار...

01 نوفمبر 2016 - تابع لعدد نوفمبر 2016

"ماذا سيفعلون هناك.. ما هذا الجنون؟!". عرفت أناساً كُثراً .. وكُثراً جداً ممن يرددون هذه العبارات عن المشروع الإماراتي لـ "غزو المريخ". هم ليسوا "كُثراً" فقط؛ إنما أيضا بعضهم من أصحاب الشخصيات الاعتبارية في المجتمعات العربية من المؤثرين في اتخاذ القرار ومن أصحاب القضايا الوطنية الجادين الداعين للتنمية. والحقيقة أنهم لا يطرحون هذه الأسئلة استخفافا، وإنما استنكارا لجدوى ما يمكن أن نجنيه نحن العرب من وصولنا إلى المريخ! فحسب تصورهم النمطي للموضوع، لا يتعدى المكسب المحقق سوى مشهد ستنقله الأقمار الصناعية لسكان الأرض، يُظهر مركبة تحمل علم الإمارات تقترب كثيرا من الكوكب الأحمر الذي يبعد عن الأرض 60 مليون كيلومتر!
عندما أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، مرسوم القانون الاتحادي رقم (1) لسنة 2014 بإنشاء "وكالة الإمارات للفضاء"، لم يخطر ببالي ذاك المشهد الرومانسي الحالم كالذي يداعب مخيلة الكثيرين، والذي تبدو فيه مركبة فضائية تحمل علم الإمارات وهي تحط على القمر أو المريخ. ففضلا عن مدى رومانسية المشهد وحجم العاطفة الوطنية التي يمكن أن يبثه فينا، فإن ما ترسم في مخيلتي كان أجمل..رأيت تلك الخبرات البشرية الإماراتية المميزة التي ستعمل في حقل الفضاء.. تلك العقول المتخصصة في العلوم والهندسة والجيولوجيا وعلم الأحياء وغيرها، رأيت مراكز الأبحاث والمختبرات والمصانع تنتج كل ما يتعلق بحقل الفضاء، ابتداء بأصغر التفاصيل وليس انتهاء بالتقنيات المستخدمة لتوجيه المركبات. رأيت استثمارات وطنية في مجالات المعرفة والعلوم ومشروعات مرتبطة بالحقل التكنولوجي.. رأيت الكثير من الإشارات التي تقدم أملا جديدا للمنطقة العربية وللشباب العربي.
وحده بناء الإنسان والأمل في إنعاش الأمة، كفيل بالرد على من يستنكرون مشاريع الإمارات المعلنة عن الفضاء. في تصريح سابق كان قد عبر فيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، عن فخره ببدء الخطوات العملية لبناء "مسبار الأمل" أول مسبار عربي إسلامي يصل إلى المريخ؛ قال: "بدأنا اليوم مع فريق عمل وطني رحلة ستستمر 7 سنوات، سنقطع خلالها مئات الملايين من الأميال، وصولا إلى بناء إنسان إماراتي عربي ننافس به العالم". بالفعل، فالرحلة كلها تهدف إلى بناء إنسان إماراتي.. يحمل "الأمل" لمنطقة تبدو فيها كوات الضوء شبه مسدودة. أليس هذا سببا كافيا لمن يتساءل.. "ماذا سنفعل في المريخ؟".

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

عامٌ.. لا كالأعوام

عامٌ.. لا كالأعوام

أرى أن عام 2021 لم ولن يكون عامًا كأي عام عادي تُدوَّن أحداثُه عـلى صفحـات تاريـخ دولة الإمارات العربية المتحدة. فقـد شهد -وما يزال- من الأحداث الكبرى ما يستحق الوقوف عنده وقفـة تأمـل وتدبّـر.. وفخـر واعتـزاز.

لا شيء ثابت

كلمة رئيس التحرير العدد

لا شيء ثابت

لا شــيء ثــابت.. علقَت تلك العبارة في ذهني بعد أن قرأتها في أحد تحقيقات عددكم هذا من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية؛ والحقيقة أنها تمثل سُنة ثابتة من سنن الكون التي نعلمها جيدا ولكننا لا ندرك كُنهَها تمامًا.

ذهول.. ودهشة!

كلمة رئيس التحرير العدد

ذهول.. ودهشة!

بكل هذا القدر من "التطرف" في النبوغ والعطاء نعيش قصص ناشيونال جيوغرافيك التي تنهل من هذا المزيج الذي ما انفك يبهرني في كل شهر

الرقص على جراح الآخرين

كلمة رئيس التحرير العدد

الرقص على جراح الآخرين

إننا إزاء إصرار بشري مستمر على الاستزادة من كل شيء، المال والنفوذ والمتعة والإثارة.. حتى إنها باتت تتحول إلى حاجات أساسية..

للناس في موتاهم.. شؤون!

كلمة رئيس التحرير العدد

للناس في موتاهم.. شؤون!

"استغـــل" فريــــق تحـريــــر مجلـــة "ناشيونال جيوغرافيك العربية" غيابي لأسباب قاهرة عن هذا العدد، لينشر تحقيقًا ظللتُ "أُكافح" من أجل تأجيل نَشرِه منذ خمسة أعوام أو أكثر. وقد اختار له الفريقُ هذا العنوان: "في بيتنا.. موتى".

جاري تحميل البيانات