كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

في الحقيقة لا تبدو لي الكتابة في هذا الوقت عن تصورنا لمستقبلٍ أفضل، مفعمةً بالإيجابية والطاقة اللتين يجب أن يتحلى بهما أي شخص يحمل هَم الحفاظ على البيئة؛ وذلك رغم كوني من المتحمسين المتشبثين بـ "دليل المتفائلين" في عددكم هذا من "مجلة ناشيونال جيوغرافيك...

01 ابريل 2020 - تابع لعدد أبريل 2020

في الحقيقة لا تبدو لي الكتابة في هذا الوقت عن تصورنا لمستقبلٍ أفضل، مفعمةً بالإيجابية والطاقة اللتين يجب أن يتحلى بهما أي شخص يحمل هَم الحفاظ على البيئة؛ وذلك رغم كوني من المتحمسين المتشبثين بـ "دليل المتفائلين" في عددكم هذا من "مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية" الخاص عن "يوم الأرض". يقودنا هذا الدليل المتفائل إلى عالم سنتخطى فيه كل الصعاب ونعيد إلى الأرض عافيتها بفضل التطور التقني والقرارات السياسية الشجاعة التي من شأنها الحد من الاحتباس الحراري.. منطلق كل المشاكل. لكن ثمة أيضًا "دليل المتشائمين"، الذي يرسم صورة قاتمة عن حال كوكبنا الأزرق خلال السبعين عامًا المقبلة.
أكتب هذه الكلمات من المنزل بعد اضطراري -أنا وفريق المجلة كافة- للعمل من بعد، وفقًا للإجراءات الحكومية الرشيدة التي اعتمدتها دولة الإمارات العربية المتحدة؛ ما يجعلنا نعيش لحظات استثنائية لم نشهد لها مثيلًا من قبل.. لحظات تبدو المشاعرُ فيها متضاربةً وعصية على الفهم والتعريف. ولكن الأكيد فيها هو أننا نحن البشر في هذه اللحظة بالذات نتشارك جميعًا الخوفَ على أحبائنا والقلق والترقب بشأن مستقبل غامض في كل المجالات: الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.. والبيئية بكل تأكيد.
ليس ذلك فحسب، فنحن اليوم نتشارك، ولأول مرة، شكلًا يكاد يكون موحدًا ومتطابقا من التغيرات العامة على سلوكنا -دولًا أو أفرادًا- في التعامل مع فيروس "كورونا" المستجد، وفي كل عاداتنا الخاصة العملية وحتى الترفيهية والاجتماعية. ومن شأن هذا التطابق أن يجعل المستقبل مختلفًا بكل تأكيد؛ فسواء طال أمر هذه الأزمة أم انتهى عاجلًا -بإذن الله-، فإنه سيخلف تداعيات لا يمكن تحديد شكلها تماما. ولكن يمكننا أن نتدارك سلبياتها مبكرًا ونَغنم إيجابياتها مستقبلًا، عبر وعينا اليوم بنوعية هذه التداعيات وحدودها وآثارها التي ستتركها فينا.. والتي سنتركها بدورنا في الأرض.

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

عامٌ.. لا كالأعوام

عامٌ.. لا كالأعوام

أرى أن عام 2021 لم ولن يكون عامًا كأي عام عادي تُدوَّن أحداثُه عـلى صفحـات تاريـخ دولة الإمارات العربية المتحدة. فقـد شهد -وما يزال- من الأحداث الكبرى ما يستحق الوقوف عنده وقفـة تأمـل وتدبّـر.. وفخـر واعتـزاز.

لا شيء ثابت

كلمة رئيس التحرير العدد

لا شيء ثابت

لا شــيء ثــابت.. علقَت تلك العبارة في ذهني بعد أن قرأتها في أحد تحقيقات عددكم هذا من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية؛ والحقيقة أنها تمثل سُنة ثابتة من سنن الكون التي نعلمها جيدا ولكننا لا ندرك كُنهَها تمامًا.

ذهول.. ودهشة!

كلمة رئيس التحرير العدد

ذهول.. ودهشة!

بكل هذا القدر من "التطرف" في النبوغ والعطاء نعيش قصص ناشيونال جيوغرافيك التي تنهل من هذا المزيج الذي ما انفك يبهرني في كل شهر

الرقص على جراح الآخرين

كلمة رئيس التحرير العدد

الرقص على جراح الآخرين

إننا إزاء إصرار بشري مستمر على الاستزادة من كل شيء، المال والنفوذ والمتعة والإثارة.. حتى إنها باتت تتحول إلى حاجات أساسية..

للناس في موتاهم.. شؤون!

كلمة رئيس التحرير العدد

للناس في موتاهم.. شؤون!

"استغـــل" فريــــق تحـريــــر مجلـــة "ناشيونال جيوغرافيك العربية" غيابي لأسباب قاهرة عن هذا العدد، لينشر تحقيقًا ظللتُ "أُكافح" من أجل تأجيل نَشرِه منذ خمسة أعوام أو أكثر. وقد اختار له الفريقُ هذا العنوان: "في بيتنا.. موتى".

جاري تحميل البيانات