الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- يستقبل فريق "أبولو" عام 1976.

كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

لــم يكــن قــد مــر عقـد على تأسيس دولة الإمارات العربية المتحــدة، عندمــا تم إنشاء "القبة السماوية" عــام 1980 بإمارة الشارقة؛ ورغـم هـذا العمر المبـكر عُدَّت القبة مختبرا علميـا وورشـة عمل للتطبيقات الفلكية وعلوم الملاحة، إلى جانب عملها الأساس في...

01 يوليو 2019 - تابع لعدد يوليو 2019

لــم يكــن قــد مــر عقـد على تأسيس دولة الإمارات العربية المتحــدة، عندمــا تم إنشاء "القبة السماوية" عــام 1980 بإمارة الشارقة؛ ورغـم هـذا العمر المبـكر عُدَّت القبة مختبرا علميـا وورشـة عمل للتطبيقات الفلكية وعلوم الملاحة، إلى جانب عملها الأساس في إنتاج الدراسات الملاحية.
والحقيقة أن العودة إلى ذلك التاريخ، عندما نثير الحديث عن برنامج الفضاء الإماراتي، تُعد مهمة للغاية، ليس فقط لأن المرصد السماوي كان آنذاك الوحيد من نوعه في المنطقة العربية، بل لأننا ونحن على بعد أقل من 500 يوم عن إطلاق "مسبار الأمل"، نحقق حلما فريدا ومفخرة لكل مواطن عربي في أصقاع دولنا الممتدة من المحيط إلى الخليج.
تتنوع الادعاءات التي يسوقها كل من أراد التشكيك في قدرتنا على بلوغ هذا الحلم، والحقيقة أنها عادة ما تُطرح استخفافا -لا أكثر- بجدوى الجهود والأموال المبذولة فيه؛ والحال أنها ما فتئت تُدحض مع استمرار الإعلان عن الخبرات البشرية الإماراتية المميزة التي تعمل في حقل الفضاء من المتخصصين في العلوم الهندسية والجيولوجيا والبيولوجيا وغيرهم، وما يبذلونه من جهود في مراكز الأبحاث والمختبرات لإنتاج أدق تفاصيل هذا المشروع، وإنجازنا ما يربو على 85 بالمئة من مراحله.. كلها أمور تجعلنا نستذكر بكل اعتزاز هذا الحلم الذي بدأ منذ استقبال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- فريق "أبولو" عامي 1974
و 1976.
إذن.. فالقصة قديمة، والإصرار ممتد عقودا من الزمن تكاد تقارب عمر دولة الإمارات، والحماس يتزايد مع كل عام حتى بات الحلم وشيك التحقق، تفصلنا عنه أيام معدودات.. فهل ما بقي هناك من يشكك؟!

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

الهواء  منبع الحياة.. والموت

الهواء منبع الحياة.. والموت

مُنطَلق هذه الأمراض ومُسبِّبها الأول هو الهواء الذي نتنفس.. هواءٌ لوّثَه بعض البشر في أماكن بعينها على كوكبنا. هواءٌ لا ندرك قيمته ونظل نتعامل معه بلا اهتمام.

موعدنا المريخ!

كلمة رئيس التحرير العدد

موعدنا المريخ!

أسترجعُ اليوم ذلك بكل امتنان؛ فهذه النوعية من التعليقات تبدو وكأنها ضرورية لتحفيز قدرتنا على الاستمرارية والمضي قُدمًا وتقوية أجهزتنا الدفاعية على نحو استباقي. فلقد أتاحت لي ردودُ الفعل تلك فرصةً للتأمل بواقعية في هذا المشهد "الفضائي"..

جمال فطري

كلمة رئيس التحرير العدد

جمال فطري

قدمت جائحة "كوفيد-19" لي ولغيري درسًا عظيما حول جغرافية إمارة أبوظبي؛ فثمة في مدينة أبوظبي وضواحيها ومدينة العين شرقًا وليوا غربًا، فرصٌ لا تحصى للتمتع بالجمال الفطري.. جمال يدركه عشاق الطبيعة جيدا.

ابتلاء وعزلة.. وأمل

كلمة رئيس التحرير العدد

ابتلاء وعزلة.. وأمل

ذاك الذي مضى.. عامٌ مريرٌ أفزعنا. لكنه أتاح لنا وقفةَ تأمل لإعادة ترتيب أفكارنا، ومنـحنا فرصـة لتثمين مكاسـبنا، وجـعل مـن قيـادتنا نموذجًا رائــدًا في صياغـة مفهـوم جديـد لإدارة المحـن، والتي تحـولت بفضـل الله والتـزام المواطن والمقيم إلى "مِنَح" حقيقية.

كم هي شبيهة بالقرم!

كلمة رئيس التحرير العدد

كم هي شبيهة بالقرم!

كَمْ هي شبيهة شجرة القرم هذه بدولة الإمارات العربية المتحدة في كثير من تفاصيلها: بيئتها ونموها وأسلوب حياتها ومقاومتها لكل الظروف الصعبة المحيطة بها!

جاري تحميل البيانات