كلمة رئيس التحرير

السعد المنهالي

السعد المنهالي

هل يكفي المرء ثلاثة عشر عاما ليتمكن فيها من اقتراف أفعال تحفر اسمه في ذاكرة البشرية كأسوأ الحكام سمعة في تاريخ يمتد لما يقارب من 2000 عام حتى يومنا هذا؟نعم يمكن. في رأيي أن ذلك يحدث عندما يتحدث التاريخ بلسان واحد فقط، فتبدو الحقيقة الوحيدة والمسموح حتى...

19 أغسطس 2014 - تابع لعدد سبتمبر 2014

هل يكفي المرء ثلاثة عشر عاما ليتمكن فيها من اقتراف أفعال تحفر اسمه في ذاكرة البشرية كأسوأ الحكام سمعة في تاريخ يمتد لما يقارب من 2000 عام حتى يومنا هذا؟
نعم يمكن. في رأيي أن ذلك يحدث عندما يتحدث التاريخ بلسان واحد فقط، فتبدو الحقيقة الوحيدة والمسموح حتى بالتفكير بها، تلك القادمة عبر مؤرخ واحد.
من بين كل مواضيع مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية لعدد سبتمبر، يطرُقُ موضوع الغلاف «نيرون.. هل أحرق روما حقا؟» مسلكا مختلفا للطريقة التي نبحث فيها عن حقيقة الآخرين. يعرض الموضوع حياة ذلك الإمبراطور الروماني بشكل يناقض ما عرف وتأكد للعالم عنه عبر حقب متتابعة من سلوكه الإجرامي المشين الذي لم يُعرف إلا من خلال سيرته التي نشرها مؤرخان لم يشهدا أساسا فترة حكم نيرون، وإنما كتباها بعد مرور عقود على موته!
تأتي القراءة الجديدة لتلفت الانتباه إلى أهمية وجود طرق أخرى للبحث تختلف عن الطريقة التقليدية التي ننقب فيها عن سِيَر القادة. فعادة ما تكون في أذهاننا نظريات مسبقة، تتركز كثيرا في وجداننا وذلك بناء على معطيات سابقة محيطة بنا. ثم وبناء على ذلك نتحرك في عملية بحث وتحر لنثبت تلك الفرضيات التي تتسق في الأساس مع نظرياتنا المسبقة، فنجد في طريق تحرينا كل ما يثبتها بل ويؤكدها بشكل متطرف، وفي المقابل -وبلا وعي- نلغي ما دون ذلك من حقائق، وهنا المشكلة بل والكارثة من دون أي مبالغة، إذ يمكن لحال كهذا أن يقلب الحقائق رأسا على عقب.
ليست فكرة البحث «المخالف للمعروف» عن حياة نيرون ما يستحق التوقف عنده فقط، إنما انشغال البعض رغم مرور مئات القرون بإلقاء الضوء على جوانب جميلة في حياة آخرين ازدراهم التاريخ، أمر أثار انتباهي كثيرا، سيما وأننا في المقابل نعيش في عصر يشهد الكثير من حالات تشويه سير أناس سابقين كانت لهم علاماتهم البارزة في تاريخنا العربي أو الإسلامي، عبر البحث عن نقاط سوداء وحالات مشينة، ليس هذا فحسب وإنما المبالغة في تقديمها بشكل متطرف، وبكل وسائل التشهير المتاحة.
الشر المطلق أو الخير المطلق ليسا من سمات البشر، هذه إحدى دلالات تحقيق نيرون.. ولكنها ليست الوحيدة، سأتركك عزيزي القارئ لتبحر بين سطوره وغيره من موضوعات عددنا لهذا الشهر، لأنك بالتأكيد ستكتشف الكثير مما يستحق التوقف عنده..

als.almenhaly@admedia.ae
alsaadal@

كلمة رئيس التحرير للأعداد السابقة

عُذرًا عزيزي سامي!

عُذرًا عزيزي سامي!

دعوني وفريق التحرير نشارككم التهنئة بالذكرى الـ 12 لإصدار أول عدد من مجلة ناشيونال جيوغرافيك العربية..

البلاستيك..  عدونا الجديد المتجدد

كلمة رئيس التحرير عدد سبتمبر 2022

البلاستيك.. عدونا الجديد المتجدد

أضحت أكياس التسوق البلاستيكية عبئًا ثقيلًا على كوكبنا؛ إذ ما فتئت تشق طريقها "السام" إلى بحار العالم وأنهاره بكميات هائلة.

مُروّضات الصقور

كلمة رئيس التحرير عدد أغسطس 2022

مُروّضات الصقور

يتجسد هذا الحضور في إحدى رائدات الصقارة التي كسرت صورة نمطية لطالما أظهرت هذا النشاط بوصفه حكرًا على الرجل.. إلا قليلًا.

تراثنا الغذائي

كلمة رئيس التحرير عدد يوليو 2022

تراثنا الغذائي

مع دخولنا أشهر الصيف، نقدم لكم تحقيقًا يتناول موسم "التبسيل"، حيث يُحوَّل بُسر التمر (وتُنطَق "بِسْر" باللهجات المحلية) إلى تمر ناضج طويل الأمد.

لمساتٌ كريمة

كلمة رئيس التحرير عدد يونيو 2022

لمساتٌ كريمة

أَذكرُ شخصًا قال لي ذات مرة: "لم يسبق لي أن حضنت والدي قَط". قد لا يبدو هذا غريبًا على مسامعكم.. أليس كذلك؟

جاري تحميل البيانات