الطب الجنائي بين البراءة والإدانة

في عام 1981 تعرضت سيدة لهجوم في شقتها بواشنطن العاصمة٬ إذ جرى تكميم فمها وعُصِّبت عيناها ثم اغتصبت. وأثناء التحقيق٬ ساعدتْ الضحيةُ رسامَ الشرطة في إنجاز رسم تقريبي لوجه المعتدي٬ وبعد شهر واحد٬ أمر ضابط الشرطة المحققين باعتقال "كيرك أودوم" البالغ من...

الطب الجنائي بين البراءة والإدانة

في عام 1981 تعرضت سيدة لهجوم في شقتها بواشنطن العاصمة٬ إذ جرى تكميم فمها وعُصِّبت عيناها ثم اغتصبت. وأثناء التحقيق٬ ساعدتْ الضحيةُ رسامَ الشرطة في إنجاز رسم تقريبي لوجه المعتدي٬ وبعد شهر واحد٬ أمر ضابط الشرطة المحققين باعتقال "كيرك أودوم" البالغ من...

12 July 2016

في عام 1981 تعرضت سيدة لهجوم في شقتها بواشنطن العاصمة٬ إذ جرى تكميم فمها وعُصِّبت عيناها ثم اغتصبت. وأثناء التحقيق٬ ساعدتْ الضحيةُ رسامَ الشرطة في إنجاز رسم تقريبي لوجه المعتدي٬ وبعد شهر واحد٬ أمر ضابط الشرطة المحققين باعتقال "كيرك أودوم" البالغ من العمر ساعتئذ 18 سنة٬ معتقدا أنه يشبه الوجه المرسوم. شهِدت والدة أودوم أنه كان حاضرا في البيت وقت ارتكاب الجريمة٬ إذ تذْكُر ذلك اليوم جيدا لأن أخته أنجبت فيه مولودا. ولقد عزلت الضحية صورة أودوم بشيء من التردد من بين صور أخرى٬ وبعد ذلك تعرفت إليه بدقة على حد وصفها. وما زاد الطين بلة هو أن خبيراً تابعاً لمكتب التحقيقات الفدرالي أدلى بشهادة تفيد أن شعر أودوم متطابق مع شعرة عُثر عليها على منامة الضحية٬ مما عجَّل بإدانته. قضى الفتى أزيد من 22 سنة في السجن٬ وثماني سنوات من السراح المشروط.. وذلك لارتكابه جريمة جنسية برَّأته منها لاحقاً "هيئة دفاع الحق العام" في واشنطن بعد اعتماد أدلة دامغة جديدة.

هل تعتقد أن التطور في علم "الطب الجنائي" سيساهم في تبرئة أو إدانة متهم بدقة عالية؟
هل تنقذ "جدران موسى" البندقية وتاريخها؟

هل تنقذ "جدران موسى" البندقية وتاريخها؟

نظام من جدران متحركة يحمي المدينة من حركة المد والجزر التي تزداد حدتها مع التغير المناخي، لكن الجدران تدمر المستنقعات التي تحفظ البحيرة.

من صاحب العضة الأقوى: قرش النمر أم رأس المطرقة؟

وحيش

من صاحب العضة الأقوى: قرش النمر أم رأس المطرقة؟

مصور تحت الماء يقيس لأول مرة قوة عضة اثنين من أكبر القروش المفترسة تجوب محيطات العالم.

"معرض جلف فوتو بلس المجتمعي" لعام 2022

"معرض جلف فوتو بلس المجتمعي" لعام 2022

نرحب بجميع المشاركين بغض النظر عن مستوى الخبرة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتقديم أعمالهم المتنوعة التي تدور حول الغذاء.