في غابة على مشارف مدينة موسكو، يجلس “ستيبان”، الدب البني ذو الـ 26 عاما ونجم مواقع التواصل الاجتماعي، بين عارضة أزياء بلباس مجنح ومالكته “سفيتلانا بانتيلينكو”. يدفع هؤلاء المصورون في موسكو مبلغ 760 دولارا للشخص الواحد نظير التقاط صور للمشهد لنشرها على...

في غابة على مشارف مدينة موسكو، يجلس “ستيبان”، الدب البني ذو الـ 26 عاما ونجم مواقع التواصل الاجتماعي، بين عارضة أزياء بلباس مجنح ومالكته “سفيتلانا بانتيلينكو”. يدفع هؤلاء المصورون في موسكو مبلغ 760 دولارا للشخص الواحد نظير التقاط صور للمشهد لنشرها على “إنستغرام”.

 دُرِّب الفيل “غلواي هوم”
(4 أعوام) ليؤدي عروضا للسياح، وقد رُبط إلى عمود في ملعب لدى “مزرعة التماسيح وحديقة حيوان ساموت براكان” قرب مدينة بانكوك في تايلاند. وتبدو قائمته الأمامية اليمنى رخوة متدلية من الإنهاك، وفي صدغه جرح دامٍ بسبب تمدده على الأرض.

عُدتُ لأفحص فيلة رضيعة. بُعَيد الغسق، ركبتُ سيارة تتهادى على طريق موحلة والمطرُ يهطل، ومررتُ بصفوف فيلة مصفَّدة وخراطيمها تتمايل. كنتُ قد حللت هناك قبل خمس ساعات والشمسُ بعدُ قائظة في كبد السماء والسياحُ يمتطون صهوات الفيلة.ترجَّلتُ من السيارة،...

قرد مكاك لدى عرض في “مدرسة القردة”، وهي حديقة حيوان على قارعة الطريق قرب “تشيانغ ماي”. تُدرَّب هذه القرَدة على ركوب دراجة ثلاثية العجلات، وقذف كرة سلة، وتدوير مظلة. بعد العروض، تُعاد هذه الحيوانات إلى أقفاص معدنية لا تتعدى مساحتها مترا مربعا واحدا.

عُدتُ لأفحص فيلة رضيعة. بُعَيد الغسق، ركبتُ سيارة تتهادى على طريق موحلة والمطرُ يهطل، ومررتُ بصفوف فيلة مصفَّدة وخراطيمها تتمايل. كنتُ قد حللت هناك قبل خمس ساعات والشمسُ بعدُ قائظة في كبد السماء والسياحُ يمتطون صهوات الفيلة.ترجَّلتُ من السيارة،...

 يؤدي دب قطبي رقصة على الجليد خلف شبكة في مدينة “كازان” بروسيا. نادرة هي الدببة القطبية التي تقدم عروضا. تُكمَّم الدببة الأربعة في “سيرك الجليد” بكمامة من أسلاك معدنية، فيما تَحمل مدربتُها “يوليا دينيسينكو”، قضيبا معدنيا.

عُدتُ لأفحص فيلة رضيعة. بُعَيد الغسق، ركبتُ سيارة تتهادى على طريق موحلة والمطرُ يهطل، ومررتُ بصفوف فيلة مصفَّدة وخراطيمها تتمايل. كنتُ قد حللت هناك قبل خمس ساعات والشمسُ بعدُ قائظة في كبد السماء والسياحُ يمتطون صهوات الفيلة.ترجَّلتُ من السيارة،...

 في “حديقة ببور سريراكا” بإقليم “تشون بوري” التايلاندي، تودَع صغار الببور في أقفاص صغيرة وتُخرج لالتقاط الصور. تُربى الببور في الأسر بسرعة -إذ تُفصل الأشبال عن أمهاتها عند الولادة- للحصول على قطط صغيرة يحتضنها الزوار.

عُدتُ لأفحص فيلة رضيعة. بُعَيد الغسق، ركبتُ سيارة تتهادى على طريق موحلة والمطرُ يهطل، ومررتُ بصفوف فيلة مصفَّدة وخراطيمها تتمايل. كنتُ قد حللت هناك قبل خمس ساعات والشمسُ بعدُ قائظة في كبد السماء والسياحُ يمتطون صهوات الفيلة.ترجَّلتُ من السيارة،...

نرى الحيوانات البرية.. ولا نرى معاناتها

عُدتُ لأفحص فيلة رضيعة. بُعَيد الغسق، ركبتُ سيارة تتهادى على طريق موحلة والمطرُ يهطل، ومررتُ بصفوف فيلة مصفَّدة وخراطيمها تتمايل. كنتُ قد حللت هناك قبل خمس ساعات والشمسُ بعدُ قائظة في كبد السماء...

قلم ناتاشا دالي

عدسة كيرستن لوس

1 يونيو 2019 - تابع لعدد يونيو 2019

عُدتُ لأفحص فيلة رضيعة.

بُعَيد الغسق، ركبتُ سيارة تتهادى على طريق موحلة والمطرُ يهطل، ومررتُ بصفوف فيلة مصفَّدة وخراطيمها تتمايل. كنتُ قد حللت هناك قبل خمس ساعات والشمسُ بعدُ قائظة في كبد السماء والسياحُ يمتطون صهوات الفيلة.

ترجَّلتُ من السيارة، واستطعتُ بالكاد تَبَيُّنَ الطريق في ضوء مصباح هاتفي النقال. استوقفني السياج الخشبي المحيط بالمرابِط، فألقيتُ الضوءَ نحو الأسفل واقتفيت تيارَ مياه المطر على أرضية إسمنتية حتى انتهى به المطاف لدى ثلاث أقدام رمادية ضخمة، فيما كانت القدم الرابعة مرتفعة عن الأرض وقد أَحكمَها قيدُ سلسلة قصيرة تنتهي بحلقة معدنية ذات مسامير. لمّا تتعب هذه الفِيْلَة فتُنزل قدمَها، تنغرز تلك المسامير في كاحلها.
تبلغ الفيْلةُ من العمر أربعة أعوام وشهرين؛ فهي رضيعة.. في عالم الفِيَلَةِ. كان "خامون كونغكاو"، فَيّالُها (أو مُروِّضها)، قد أخبرني في وقت سابق أنها مصفَّدة بسلسلة مدببة لأنها تميل إلى الرفس. تَحَمَّل كونغكاو مسؤولية رعايتها لدى "مركز مايتمان لمغامرات الفيلة" قرب مدينة "تشيانغ ماي" شمال تايلاند، وهي بعدُ في شهرها الحادي عشر. وقال إنه يربطها بالسلسلة المدببة نهارا ويُحررها ليلا. لكن الليل كان قد حل ساعتئذ.
هنالك سألتُ "جين لاوشن" -وهو من العاملين بالمركز وقد رافقني أثناء هذه الزيارة الليلية- عن سر الاحتفاظ بالقيد، فقال إنه لا يعلم. يُعد المركزُ إحدى المناطق التي تستهوي بحيواناتها أفواج السياح الذين يحجون إلى تشيانغ ماي وما حولها. يتقاطر الناس من الحافلات ويتسلقون خراطيم الفِيَلة فترفعهم في الهواء بإيعاز من فيّالين يحملون خطاطيف معدنية؛ وعندها يبدأ التقاطُ الصور. يُلقي الزوار الموزَ نحو خراطيم الفِيَلة -وهي من أذكى الحيوانات- ثم يشاهدونها إذ يحثها المروّضون وهي ترمي السهام أو تركل كرات قدم كبيرة، على إيقاع الموسيقى المنبعثة من مكبرات الصوت.
"مينا" واحدة من عشرة فِيَلة استعراض في المركز، وهي بعبارة أدق: رسامة. تقدم مينا كل يوم عرضين اثنين أمام حشود السياح الصاخبين؛ إذ يُثبِّت كونغكاو في طرف خرطومها فرشاة ويضغط على وجهها بمسمار من فولاذ ليوجه لمسات الفرشاة إذ ترسم على الورق بالألوان الأساسية. عادة ما يوجهها لرسم فيل بري في السافانا؛ فتُباع لوحاتها للسياح.
قَدَرُ مينا أن تحيا حياة على شاكلة 3800 فيل أسير تقريبا في تايلاند وآلاف أخرى في أرجاء جنوب شرق آسيا. وستظل تقدم العروض إلى أن تبلغ من العمر عشرة أعوام، بعدها ستخصَّص للركوب، إذ سيجلس السياح على مقعد مربوط إلى ظهرها لتحملهم في عدة جولات يوميا. وحين تطعن مينا في السن أو تمرض فلا تستطيع إركاب السياح -ربما في سن الـ 55 أو الـ 75 -
فإنها ستنفق. وإن حالفها الحظ، فستنعم ببضعة أعوام من التقاعد. ستُمضي جل حياتها في مربط مكبلةً بالأغلال.
تُغري مناطق الجذب السياحية مثل مايتمان الناسَ من شتى بقاع المعمورة بمشاهدة حيوانات مثل مينا؛ وتدر جزءا لا يُستهان به من مداخيل قطاع السياحة المزدهر في العالم. فقد تضاعف









نفوق أكبر سمكة منشار في العالم

نفوق أكبر سمكة منشار في العالم

يسابق علماء الأحياء البحرية الزمن من أجل إنقاذ أسماك المنشار من الانقراض، ولكن مهمة انقاذ الكائن البحري تصطدم بالكثير من العراقيل.

جزيرة صير بني ياس.. حيث الطبيعة البِكر

ترحال نظرة من كثب

جزيرة صير بني ياس.. حيث الطبيعة البِكر

أكبر جزيرة طبيعية في دولة الإمارات تتيح لزوارها السفر في رحلة سفاري مثيرة: عنوانها الاستكشاف والعيش في قلب الطبيعة وسط منتجعات "أنانتارا" الخلابة.

حرب العجائب: بحيرة في انتظار حشرة لانقاذها من نبات قاتل

ترحال استطلاع

بحيرة في انتظار حشرة لإنقاذها من نبات قاتل

ينتظر الصيادون في بحيرة "أوسا" بفارغ الصبر قدوم أول دفعات حشرة "سوسة السالفينيا" المائية من أجل تخليصهم من نبات "السالفينيا" الذي غزا سطح بحيرتهم وقتل الأسماك التي كانت تعيش فيها.