25 أبريل 2016

بعد سبعة أعوام على تصوير "كريس غان" هذا الهيكل، بدأت معالم "تليسكوب جيمس ويب الفضائي" (JWST) في التبلور. في غرفة نظيفة لدى "مركز غودارد لرحلات الفضاء" التابع لوكالة "ناسا" في ولاية ميريلاند، يقوم الفنيون بإزالة الأغطية الواقية من على أجزاء المرآة الأساسية المطلية بالذهب.

1 ديسمبر 2017

من على ارتفاع ثمانية طوابق، التقط غان صورة لتليسكوب "ويب" أثناء نقله خارج غرفة الفراغ الحرارية، حيث خضع لاختبار التبريد مدة 100 يوم تقريبًا لدى "مركز جونسون للفضاء" التابع لـ"ناسا" في هيوستن. وبعد الاختبار الناجح، كانت حماسة العمال واضحة؛ إذ يقول غان: "لقد اقتربنا كثيرًا من الإطلاق".

16 سبتمبر 2021

يراقب الفنيون تليسكوب "ويب" الضخم -لكنه قابل للكسر بسرعة- إذ يجري وضعه على جانبه أول مرة أثناء التحضير لشحنه إلى موقع الإطلاق لدى بلدة كورو في غويانا الفرنسية.

صناعة تحفة فنية

مصور يوثق لعملية صنع "تليسكوب جيمس ويب الفضائي" التابع لوكالة "ناسا"، ضمن مشروع دام 12 عامًا.

قلم: كورت موتشلر

عدسة: كريس غان

1 يناير 2024 - تابع لعدد يناير 2024

مصور يوثق لِـ"شيء مميز": الجهد المعقَّد الذي أدى إلى صنع مرصد فضائي جديد. إذا رأيت أي صور فوتوغرافية لـ"تليسكوب جيمس ويب الفضائي" وهو قيد الإنشاء، فمن شبه المؤكد أن "كريس غان" هو من أنشأها. في عام 2009، تم اختيار غان من قبَل وكالة "ناسا" ليكون مصورًا علميًا وتقنيًا بدوام كامل لينضم إلى الفريق الهندسي لدى "مركز غودارد لرحلات الفضاء" في ولاية ماريلاند الأميركية. أمضى 12 عامًا في التوثيق لعمليات صنع هذا المرصد، منذ وصول "الهيكل" الأول وحتى إطلاقه في الفضاء. فهل صور غان كل صمولة ومسمار ومرآة؟ يجيب ضاحكًا: "بمعنى عام، نعم، لكنني متأكد من أن هناك بعض الصواميل والمسامير التي لم أصور".
ويقول: "أرى أن اللحظة الساحرة تأتي عندما يُشرع في تجميع القطع الكبيرة، فيمكن للمرء البدء في تسميته بالتليسكوب". ويستطرد قائلًا: "عندما بدأت تظهر بعض الأجزاء الأكثر غرابة، مثل المرآة، أدركت حقًا أنني بصدد شيء مميز. وبالفعل كان الأمر كذلك. وحسب قول غان، فإن بعض مديري "ناسا" يعدّون تليسكوب جيمس ويب الفضائي "على قدم المساواة مع بعثات أبولو من ناحية كونه شيئًا غير مسبوق". وهذا المرصد هو أكبر أداة من نوعها، ويقع الآن على بعد 1.5 مليون كيلومتر عن الأرض. عندما شهد غان إطلاق تليسكوب جيمس ويب لدى بلدة كورو بغويانا الفرنسية، في 25 ديسمبر 2021، شعر بمزيج من الفرح والقلق والأمل. يقول: "لم أذرف أي دموع، لكني اختنقت بالتأكيد". ويضيف موضحًا: "أعني أنني كنت عاجزًا عن الكلام. الشيء الوحيد الآخر الذي قمت به طوال تلك الفترة هو الحفاظ على زواجي وتربية طفلي؛ لكن استغرق المشروع وقتًا طويلًا.. ولقد كان الأمر مجزيًا للغاية".

أغلــفة زاهـيــة

أغلــفة زاهـيــة

يحبل كل مكان في العالم الطبيعي بمواضع الجمال الرائعة، حتى في لحاء الأشجار، كما تنقل إلينا ذلك عدسة أحد المصورين من منظور جديد.

عيش مع الخرف

عيش مع الخرف

إن حالات الخرف آخذة في الارتفاع بجميع أنحاء العالم. ولا يوجد علاج لهذا المرض، لكنّ مُقدّمي الرعاية وعوائل المرضى يجدون طرقًا مبتكرة ليعيش هؤلاء بكرامة.

فوتوغرافيا

وحيش

فوتوغرافيا

بعدسات ناشيونال جيوغرافيك