قلاقل في قلب الجليد

ينتمي "نهر ليونيس الجليدي" في باتاغونيا التشيلية إلى أحد أكبر حقول الجليد في العالم. لكن توسع البحيرات وتصدعات الجليد المنفصل وهديره.. دليلٌ على الانكماش المتسارع لهذا النهر الجليدي.

قلاقل في قلب الجليد

تعيش "أوبرليندا فوينتيس" و"إفراين هوليت" عند سفح "نهر ستيفن الجليدي" منذ أكثر من 50 عامًا. منزلهما معرض لخطر الفيضانات المفاجئة للبحيرات الجليدية (GLOFs)

قلاقل في قلب الجليد

قارب مطاطي يجول بالزوار عبر بحيرة مليئة بِـ"قطع جبال الجليد" و"القراقر" -قطع أصغر من جبل جليدي- لإلقاء نظرة فاحصة إلى "نهر سان رفائيل الجليدي".

قلاقل في قلب الجليد

يصب "نهر غراي الجليدي" في الطرف الجنوبي لـ"بحيرة غراي". يشق المتنزهون طريقهم صعودًا على هذا الجليد عبر دروب مثل المدارين الشهيرين (W) و(O)، أو يستخدمون الكُلّابات للمشي على النهر الجليدي.

قلاقل في قلب الجليد

تطل نافذتهما على منظر "بحيرة ستيفن". مع ارتفاع درجات الحرارة، أصبحت هذه الفيضانات الناتجة عن ذوبان الجليد أكثر تواترًا؛ مما يجعل الحياة محفوفة بالمخاطر للقرى المجاورة للبحيرة.

قلاقل في قلب الجليد

أداة إرشادية زرقاء تُرشد المتنزهين على امتداد "نهر إكسبلورادوريس الجليدي" الذي يبلغ طوله 18 كيلومترًا لدى "منتزه لاغونا سان رفائيل الوطني" في "حقل جليد باتاغونيا الشمالي" الأقل زيارة في تشيلي.

قلاقل في قلب الجليد

لا تنفك المياه تتدفق من قطعة جليد جبلي يتراوح ارتفاعها بين متر واحد ومترين اثنين تقريبًا -حسب تقديرات "تامارا ميرينو"- انفصلت حديثًا عن "نهر سان رفائيل الجليدي". ونتيجة لانحداره الحاد، فإنه يُعد أنشط الأنهار الجليدية من حيث التكسر والانفصال في "حقل الجليد الشمالي".

قلاقل في قلب الجليد

في محطة لعلم الجليد لدى "نهر سان رفائيل الجليدي"، يتفحص "خورخي أوكويتونس فيينا" الأدوات التي تجمع البيانات وتنقلها في الوقت الفعلي عن الأحوال الجوية ودرجة حرارة الهواء وسرعة الرياح والرطوبة النسبية والإشعاع الشمسي، لتحديد مستويات الجليد.

قلاقل في قلب الجليد

ينحدر "نهر إكسبلورادوريس الجليدي" من "جبل سان فالنتاين"، أعلى قمة في باتاغونيا التشيلية، بارتفاع 4058 مترًا. عندما يتحرك نهر جليدي، فإنه يحمل معه ويُرسّب تراكمًا من الحطام المعروف باسم الركام الجليدي.

قلاقل في قلب الجليد

زوار حقول تشيلي الجليدية يكتشفون أن الصمت المهيب للأنهار الجليدية ما فتئ يتكسر بفعل صخب التصدعات والانهيارات.

قلم: روبرت درايبر

عدسة: تـامارا ميـرينـو

1 أكتوبر 2023 - تابع لعدد أكتوبر 2023

حامي حِمى هذا النهر الجليدي"، هكذا قال "أندريا كاريتا". ليس ذلك من قبيل التفاخر بل هو إقرار بالخدمة ليس إلا. هنالك خفض حارس المنتزه هذا، البالغ من العمر 46 عامًا، جسمه ببطء حتى ركع على ركبة واحدة؛ وبنبرات هادئة، طلب الإذن إلى هذا النهر الجليدي ليقودنا على الجليد المنزوي المنعزل. كنا في ضيافة "نهر إكسبلورادوريس الجليدي" الواقع لدى "منتزه لاغونا سان رفائيل الوطني" بجنوب تشيلي. أما الزمن فكان أوائل شهر سبتمبر، موسم الأمطار القليلة والسياح القلائل. لاحتْ في السماء فوقنا غيومٌ رمادية متضخمة إذ شرعت الغابة الكثيفة في الانحسار. هنالك ربطنا الكُلّابات على أحذيتنا الخاصة برياضة المشي ورُحنا نشق طريقنا عبر تضاريس من الرواسب البركانية الزلقة التي أفضت بنا فجأة إلى مشهد بانورامي التفافي يتشكل من كتل جليد أزرق باهت وممرات مائية جليدية تفوح منها رائحة النعناع. ينبغي احترام البأس البدائي لإكسبلورادوريس، حتى من قِبَل شخص مثل كاريتا الذي يزور هذا النهر الجليدي سيرًا على القدمين يوميًا، وغالبًا ما يُمضي الأمسيات على حافته في كوخ مُضاء بالنار، حيث يتغذى على الأطعمة المعلَّبَة. وبصفتي زائرًا جديدًا، أجد هذا النهر الجليدي بهيًّا ومرعبًا في الآن ذاته، كما هو حال أي قوة لا تُقهر.

إنه لَأمرٌ صادم، إذن، أن نسمع كاريتا يقول: "النهر الجليدي يُحتضر". إنها كلمات شجية وواقعية في الآن نفسه. وُلد كاريتا في جبال الألب الإيطالية، وهو متسلق جبال بارع ولكنه مشاكس؛ وقد وجد فردَوسَه في باتاغونيا عام 2016. إذ انتقل إلى تشيلي مع زوجته وابنه، اللذين يتعايشان مع قلبه المقسَّم بين حبهما وحب النهر الجليدي. يقول: "أَعلَم أن النهر الجليدي يحبني". واليوم، صار من نصيبه أن يقيس الانحسار المطّرد لهذا النهر الجليدي باستخدام المستشعرات، والذي يناهز الـ 90 سنتيمترًا في كل عام. وكاريتا هنا لأجل معاينة ذلك. فما كان في السابق جليدًا، صار اليوم بِركًا. الأمر واضح لا لبس فيه. إذ يتزامن ذوبان الأنهار الجليدية في باتاغونيا مع ارتفاع درجات الحرارة الذي يقترن، بدوره، مع تسارع انبعاثات الكربون في نصف القرن الماضي. يقول كاريتا: "للسائح الذين يأتي إلى هنا لالتقاط صورة جميلة، أقول: 'التقط صورتك، ثم عُد بعد خمسة أعوام والتقط صورة أخرى؛ وحينها سترى الفرق بالطريقة التي أراه بها'. قد يكون هناك أمل.. أو ربما ستعاقبنا أمنا الأرض فحسب".

على كل الشهرة العالمية لباتاغونيا التشيلية، فإن روعتها تكمن في فخامتها البدائية الموحشة. فههنا الطبيعة -بسكونها ووقارها- مترفة وباذخة. تمتد عبر المنطقة طريق "كاريتيرا أوسترال" السريعة، التي يبلغ طولها 1250 كيلومترًا وتربط الشمال بالجنوب، متعرجة عبر سلسلة جبال الأنديز المكسوة بالثلوج، والمراعي. لا يرى المسافر على هذه الطريق من دلائل على وجود مستوطنات بشرية سوى إشارات خافتة، مثل راعي البقر الغريب الذي رأيته على صهوة فرس وقد أحاطت به كلاب ماشيته. فباستثناء مدينة كويهايك، لا تشذ بلدات باتاغونيا التشيلية عن المشهد الطبيعي البِكر لهذه المنطقة. وقد ضبط شعبها إيقاع حياته على الأرض حيث يعيش وليس على الحضارة الأكبر. فالمثل الشائع هنا يقول: "كل من يتعجّل في باتاغونيا، يضيع الوقت". إن نحو 17300 نهر جليدي في باتاغونيا، المنتشرة عبر الأرجنتين و"حقول الجليد الجنوبية والشمالية" في تشيلي، ترمز إلى هذه المنطقة قبل كل شيء. إذ تُشكل هذه الأنهار الجليدية، التي هي بقايا صفيحة جليدية بلغت ذروةَ حجمها قبل نحو 28 ألف سنة، المشهدَ الاستهلالي لثبات هذه المنطقة ظاهريًا.  والأنهار الجليدية، كما باقي مناطق باتاغونيا، تشفي غليل ناظرِيها ومستكشفيها.  فكل تمثال جليدي متموج يختلف عن نظيره. ولكن نموها أو تآكلها، كمثل سائر الأنهار الجليدية، يعتمد على كمية الثلج التي تتلقاها وعلى درجات الحرارة التي إما تُبقيها مجمَّدة أو تسَرِّع من عملية ذوبانها وانفلاقها.

ومن أهم مفاتيح التملّي بطابعها وطبيعتها، إدراكُ مدى ضعفها وسرعة تأثرها. إذ يقول عنها "خورخي أوكويتونس فيينا"، كبير علماء الجليد بمنطقة باتاغونيا لدى حكومة تشيلي: "إنها مثل مِحرار الطبيعة. فعند حدوث انحسار فيها، نَعْلم أن حياة البشر المقيمين في جوارها مهددةٌ بالخطر". ويشير أوكويتونس بذلك إلى حقيقة أن ذوبان الجليد يمكن أن يُحدث فيضانات مفاجئة للبحيرات الجليدية (ويُسمى الواحد منها اختصارًا باسم GLOF، الـ"غلوف") والتي بمقدورها أن تقضي في رمشة عين على مجتمع بشري مجاور. وحدثت حالة مأساوية من هذا القبيل في عام 1977 لدى "باهيا مورتا" وهي بلدة ريفية على ضفة "بحيرة جينرال كاريرا" اجتاحتها تدفقات جليدية جارفة.

"لقــد أُخِـذَ كثيرٌ مـن الأهـالي بَغـتةً، لأن الطقـس يومَها كان مشمسًا وغير ماطر"، تتذكر "كلوتيلدا يانيز أفييز"، التي كانـت عائلـتها قد انتقلت قبل الحادث مع سكان آخريـن بعـد أن حـذر العلمـاء مـن الارتفـاع المشـؤوم لمنسوب النهرين المحيطيـن ببلـدة باهيـا مـورتا.  وتسترسل قائلة: "أبى بعض الأهالي مغادرة بيوتهم، فتطلب الأمر إنقاذهم بالقوارب". سألتُ أوكويتونس هل الغلوف الذي دمر باهيا مورتا كارثةٌ تَحدث مرة واحدة في العمر، فأجاب: "كلّا. لقد كان حدثًا بالغ الشدة. وسيَحدث بنحو أكثر تكرارًا وتواترًا في باتاغونيا، وبعنف وحِدَّة أكبر". في صبيحة باكرة، رُحنا نَقود السيارة جنوبًا من بلدة "بويرتو ريو ترانكيلو" المتداعية، وانحرفنا إلى طريق ترابية وعرة على ضفة "نهر ليونيس" حيث سرنا عبر أراضي غابات خاصة حتى وصلنا إلى موقف سيارات غير مُعبَّد. بعدها، قادنا مرشدَانا، "باسكوال دياز" وزوجته "أنيتا"، وهما في الخمسينات من العمر، في نزهة مشي مدتها ثلاث ساعات إلى "نهر ليونيس الجليدي". هنالك طفقنا نخوض عبر الجداول، ونتوغل خلال أراض غابوية اضمحلت بفعل فيضان غلوف قبل عقدين من الزمن، ونتسلق سُلّمًا خشبيًا متقلقلًا لدى جرف صخري، ومن ثم نناور على جسر مشاة خشبي أشد خطورة.. وأخيرًا شققنا طريقنا عبر سهل صخري ظل يتضاءل حتى تحول إلى شط ركامي لبحيرة جليدية شاسعة. ههنا كان قارب مملوك لعائلة دياز يقبع وحيدًا لدى الجلاميد الجليدية. رُحنا نتجول عبر السطح الساكن لبحيرة ليونيس على طول كيلومتراتها العشرة كاملة، حتى وصلنا إلى طريق مسدودة عند سفح النهر الجليدي لدى الحافة الشرقية لـ"حقل باتاغونيا الجليدي الشمالي".

اقرأ التفاصيل الكاملة في النسخة الورقية من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"
أو عبر النسخة الرقمية من خلال الرابط التالي: https://linktr.ee/natgeomagarab

درب  البَرَكات

درب البَرَكات

تمر طريق الحج الأشهر في اليابان بـ88 معبدًا على خطى راهب مشهور وُلد قبل 1250 عامًا.

شرائط المشتري  العاصفة

استكشاف

شرائط المشتري العاصفة

أمضت المركبة الفضائية "جونو" التابعة لوكالة "ناسا" أكثر من سبعة أعوام وهي تدور حول أكبر كواكب المجموعة الشمسية. ويستعين العلماء بالصور التفصيلية التي التقطتها للغلاف الجوي المضطرب لكوكب المشتري،...

انبعاث وجه

استكشاف

انبعاث وجه

بعد مرور أكثر من 500 عام على وفاة "عذراء الجليد" أو "سيدة أمباتو" في جبال الأنديز وزُهاء ثلاثة عقود على اكتشافها، أصبحنا قادرين على إنشاء ملامح وجهها.