يرقة عثة الدفلى

عندما تواجه هذه اليرقة مفترسًا ما، فإنها تلجأ إلى نفخ مقدمة جسمها الأمامية والانكماش قليلًا؛ مما يؤدي إلى تكبير زوج من البقع العينية. وتنجح هذه الحيلة القائمة على العيون الكبيرة الزائفة في إبعاد المفترسات.

يرقة العثة المخططة

تتباهى هذه اليرقة بجسمها الذي يتسم بلونه الأخضر الفاتح، فضلًا عن نمط لوني مثير للغاية؛ إذ يتلألأ السطح الخارجي لليرقة بخطوط سوداء وبيضاء، وبقع صفراء تتوزع بكثافة على طول الجسم، وأخرى دائرية منتظمة. يتراوح طول هذه اليرقة ما بين 65 و85 مليمترًا.

العـث..  جمـال بصيّـغ متعـددة

روائع فوتوغرافية اقتنصت مخلوقات بهية تسر الناظرين وتُشبع فضول الساعين وراء أسرار الطبيعة.

عثة الدفلى

على غير العادة، تفضل عثة الدفلى (Daphnis nerii Linnaeus)، والمعروفة محليًا في عُمان باسم "عثة الحبن"، التجول خلال ساعات النهار حيث تخلد للراحة بين أوراق أشجار الدفلى. وتساعد ألوانها الخضراء في التمويه وتجنب أي افتراس مفاجئ.

عثة الدفلى

كما تُشكل الدفلى حاضنة لبيوضها. أسفل، مقطع عرضي يُظهر تفاصيل لونية أقل درجة لهذه العثة.

عثة رأس الموت الشرقية

حيكت حول عثة "رأس الموت الشرقية" (Acherontia styx) قصص كثيرة مرعبة بسبب مظهرها الخارجي؛ إذ تُشكل البقع اللونية المختلطة على هيكلها الخارجي مشهدًا مخيفًا للناظر. تنتشر هذه العثة، التي تنتمي إلى فصيلة العث الصقري، في مناطق محددة من شبه الجزيرة العربية من عُمان والإمارات وأجزاء من الساحل الشرقي في السعودية.

يرقة عثة رأس الموت الشرقية

يُطلق على هذه العثة اسم "يرقة السمسم" نظرًا لوجود بقع سوداء صغيرة تغطي الجزء العلوي من جسمها خلال مرحلة نموها. تتغذى هذه اليرقات على أنواع من النباتات المزهرة والياسمين، فضلا عن أنواع أخرى من الباذنجانيات، كالبطاطس والطماطم.

العـث..  جمـال بصيّـغ متعـددة

روائع فوتوغرافية اقتنصت مخلوقات بهية تسر الناظرين وتُشبع فضول الساعين وراء أسرار الطبيعة.

عثة رأس الموت الشرقية

يكشف الجزء الداخلي من أجنحة هذا النوع من العث عن تفاصيل لونية مثيرة، إذ يتشح باللون الأصفر وتتخلله أنماط سوداء متقطعة. وتشتهر هذه العثة بقدرتها على إصدار صرير تحذيري يصدّ المفترسات عند اقترابها.

العـث.. جمـال بصيّـغ متعـددة

روائع فوتوغرافية اقتنصت مخلوقات بهية تسر الناظرين وتُشبع فضول الساعين وراء أسرار الطبيعة.

قلم: إسحاق الحمادي

عدسة: خالد الحضرمي

1 ابريل 2023 - تابع لعدد أبريل 2023

صحيح أننا جُبلنا على التغني بجمال الفراشة والاستئناس برؤيتها وهي تتراقص من زهرة إلى أخرى، فضلًا عن الاستمتاع بتتبع مسار طيرانها في هذا البستان أو ذاك. فكيف لا تحظى بكل هذا الاحتفاء وهي الحشرة الرقيقة الشائعة التي أَسرت قلوب الفراعنة حتى حفلت بها رسوماتهم الجدارية، وألهمت الفنانين تشكيلَ لوحاتهم البهية، وزركشت قصائد الشعراء الوجدانية. في بعض الأحيان، تتسلل إحدى هذه الحسناوات المجنَّحة إلى منازلنا في زيارة بلا ميعاد، فلا نشعر إلا وقد طفقنا نطاردها للإمساك بها، لعلّنا نظفر بتأمل ألوانها الفاتنة ومعالم جسمها الرشيقة. على أن هذه المحاولات عادةً ما تبوء بالفشل؛ نظرًا لبراعة ضيفتنا في المناورة والهروب السريع.

لا يختلف الأمر كثيرًا عن "العثة"، التي تشارك الفراشةَ الرتبة ذاتها: "حرشفيات الأجنحة" (Lepidoptera). فهذه الحشرة لا تقل جمالًا وإبهارًا عن الفراشة، بل تتفرد بهيأة فاتنة جذابة منذ مرحلة اليرقة وحتى البلوغ. إذ تتنوع أشكالها وألوانها لتبوح بتفاصيلها اللونية المبهرة التي قد لا تُدركها العين المجردة بسهولة، وهي ميزة تنافس بها الفراشات.. بل تتفوق عليها.

تُعد العثة واحدة من أكثر الكائنات تنوعًا في النظم البيئية، إذ يصل عدد أنواعها إلى نحو 160 ألف نوع معروف في العالم حتى الآن، على خلاف الفراشات التي يوجد منها زُهاء 17500 نوع فقط. وتمتلك الاثنتان خرطومًا، يوصف بأنه جذع مرن ويُستعمل للحصول على السوائل، خصوصًا الرحيق. كما أنها تُصنف ضمن الكائنات ذات النشاط الليلي، لذا قد يجد الساعي وراءها صعوبة في تحديد مواقعها بدقة، خاصة وأنها تفضل التجول في الظلام الحالك.

وتؤدي هذه الكائنات دورًا مهمًا في حياة عددٍ من النباتات بوصفها من الملقّحات، ومصدر غذاء رئيس لحيوانات مهمة كالخفافيش. لكن العثة طَورت أساليبها المعقدة في الدفاع وصد مفترساتها عبر التمويه واستخدام الحيل، مثل إصدار صيحات مخيفة لإرباك الخفافيش، والسقوط على الأرض، وتغيير اتجاه الطيران على نحو سريع، والدوران في صورة حلقات دائرية؛ فضلًا عن قدرة يرقاتها على استعمال شعيراتها اللاذعة لطرد أي مفترس محتمل.

منذ نحو عقد من الزمن، دأب المصور الفوتوغرافي "خالد الحضرمي" على تتبع أنواع عديدة من الحشرات لأجل تصويرها خلال أطوار حياتها المختلفة في موائلها الطبيعية بسلطنة عُمان؛ إلا أن للعثة وقعًا مختلفًا في نفس الحضرمي؛ إذ يقول: "سحر العثة وفرادة ألوانها أَسراني حتى أصبحت أُخطط لرحلات البحث عنها". لذا فهو يراقب ويدرس نطاق انتشار العثة للتوثيق لها خلال أوقات السنة، وتحديدًا من شهر مارس وحتى أكتوبر، وهي ذروة نشاط هذه الحشرة الزاهية.

ما زال الحضرمي يستذكر أول لقطة صورها بتقنية "الماكرو" لحشرة السرعوف وهي تؤدي رقصاتها الشهيرة وتجثم فوق غصن شجرة بفناء منزله. يُعلق على ذلك قائلًا: "منذ تلك اللحظة، نما اهتمامي أكثر بالحشرات وبدأت استكشف الطبيعة وأتعرف إلى كائناتها بطريقة مغايرة". إذ يسعى إلى إظهار جمال الحشرات، وخصوصًا العثة، في مشاهد ومواضع لا تُدركها أعيننا خلال ساعات الليل.

نجح الحضرمي، الذي يشتغل فنّيَ حاسوب، في التوثيق لـ 30 نوعًا من العثات الكبيرة والصغيرة من نحو 700 نوع تعيش في شبه الجزيرة العربية. لذا تُشكل صوره مجموعة فوتوغرافية قيّمة تُبرز كائنات صغيرة لكنها مفعمة بالجمال والحيوية؛ كما تتيح لنا فرصة مثالية للتغني بروائع الطبيعة.. ومخلوقاتها.

اقرأ التفاصيل الكاملة في النسخة الورقية من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"
أو عبر النسخة الرقمية من خلال الرابط التالي: https://linktr.ee/natgeomagarab

 

درب  البَرَكات

درب البَرَكات

تمر طريق الحج الأشهر في اليابان بـ88 معبدًا على خطى راهب مشهور وُلد قبل 1250 عامًا.

شرائط المشتري  العاصفة

استكشاف

شرائط المشتري العاصفة

أمضت المركبة الفضائية "جونو" التابعة لوكالة "ناسا" أكثر من سبعة أعوام وهي تدور حول أكبر كواكب المجموعة الشمسية. ويستعين العلماء بالصور التفصيلية التي التقطتها للغلاف الجوي المضطرب لكوكب المشتري،...

انبعاث وجه

استكشاف

انبعاث وجه

بعد مرور أكثر من 500 عام على وفاة "عذراء الجليد" أو "سيدة أمباتو" في جبال الأنديز وزُهاء ثلاثة عقود على اكتشافها، أصبحنا قادرين على إنشاء ملامح وجهها.