تمويه لا ينفع

يتدحرج أرنب بري، على الأرجح لينثر كِسَر الجليد من فروه بعد أن كسته ثلوج حملتها الرياح في جبال "مونادلياث".

حركات التزاوج

سلسلة من الصور ترصد اللحظات التي أفضت إلى عرض عاطفي نادر يتلامس خلاله زوج من الأرانب الجبلية بالأنوف. عادة ما تفوق الإناث الذكور وزنًا. تميل الإناث الأكبر حجمًا إلى ولادة عدد أكبر من الصغار (المعروفة باسم الخرانق) في مرات عديدة على مدار العام.

تمويه لا ينفع

أرنب يتماهى مع مشهد ضفة ثلجية في جبال "مونادلياث" بإسكتلندا. هذا الأرنب هو النوع الأصلي الوحيد المتوطّن بالمملكة المتحدة، ويستبدل مِعطفه الصيفي البني الفاتح بكسوة شتوية باهتة في كل عام.

تمويه لا ينفع

تتمنّع الأنثى (في الأسفل) إزاء تودّد الذكر، ضمن طقوس المغازلة الحامية التي تميز هذا النوع. وعادة ما تَختبر الأنثى مدى إصرار الذكر وقدرته على التحمل، إذ تُبعده بلكمات قبل أن تقوده في مطاردة طويلة على نباتات الخلنج. وقد تُوجت هذه المجابهة المفعمة بالحيوية بعملية تزاوج ناجحة.

تمويه لا ينفع

أرنب جبلي يعتني بمظهره. يتفاوت توقيت تغيير الفرو، لكن، بوجه عام، تتحول الأرانب الإسكتلندية التي تعيش في المرتفعات إلى اللون الأبيض أو الرمادي في وقت مبكر من فصل الشتاء، مقارنةً بتلك الموجودة في المناطق المنخفضة. وتعود من جديد إلى معاطفها الداكنة في وقت متأخر من فصل الربيع. ومع ذلك، لم يجد العلماء أي دليل على أن الأرانب البرية تتأقلم مع فترات الغطاء الثلجي الأقصر.

تمويه لا ينفع

أرنب جبلي ومفترسه اللاحم الصغير، ابن عرس قصير الذيل (أو القاقم) يبرزان بشكل جلي في المروج الداكنة بفرويهما الأبيضين. في هذه الحالة، كان الأرنب محظوظًا؛ إذ لم يلاحظ القاقم أن فريسته كانت في المتناول.

تمويه لا ينفع

ثلاثة أرانب جبلية بالغة تترقّب زوال عاصفة ثلجية على حقل جليدي مرتفع. تبحث الأرانب البرية عن مأوى طبيعي حيثما أمكن ذلك؛ هنا، يوفر لها هذا الحِيد حماية ضد الرياح. كما أنها ترتاح في تجاويف صغيرة في الأرض أو في الغطاء النباتي.

تمويه لا ينفع

تنتعش الأرانب الجبلية وتزدهر في الطقس البارد. لكن ميْزتها هذه قد لا تدوم، بفعل عالم آخذ في الاحترار.

قلم: كال فلين

عدسة: آندي باركينسون

3 مارس 2023 - تابع لعدد مارس 2023

تتشكل المرتفعات الإسكتلندية من مناظر طبيعية جليدية ناعمة، صقلها الجليد والصخور على مرّ ملايين السنين.

تبدو الجبال ههنا مستديرة الشكل وتؤوي في أحضان حواف قممها تجاويف على شكل صحون تُعرف باسم "الحَلَبات الجيدية". ولهذه الأرض وجهان اثنان. ففي أواخر الصيف، يكون المشهد الطبيعي مكسوًا بنبات الخلنج وقد تشابكت أزهاره الصغيرة اللولبية ذات اللون الأرجواني الملكي، جنبًا إلى جنب مع أوراق رقيقة من الصفصاف الزاحف وريحان المستنقعات، وخرزات التوت البري الناعمة، والتوت الأحمر المتوهج. ولكن في غضون أسابيع قليلة، قد تكتسي هذه المرتفعات نفسُها وشاحًا ثلجيًا: إذ ترتفع الأكوام الثلجية، وتجتاح العواصف الجليدَ المنحوت بفعل الرياح بسرعة 100 كيلومتر في الساعة.

ذلكم هـو المجال الطبيعي للأرانب البرية الجبلية (Lepus timidus). توجد هذه الثدييات الصغيرة أيضًا في مناطق التندرا وجبال الألب والمناطق الشمالية عبر أوراسيا. ويعيش ما نحوه 99 بالمئة من الأرانب الجبلية للمملكة المتحدة في إسكتلندا، حيث تتخذ معقلًا لها في سلسلة جبال "غرامبيان" الوعرة في الشمال الشرقي. في شتاء العام الماضي، خُضت رحلة مشي في جبال "كيرنغورم" الواقعة ضمن سلسلة "غرامبيان". رحتُ أتمايل في خضم الثلوج العميقة، فأثَرتُ طقطقة أجنحة؛ إذْ انطلق طائر الترمجان، وهو حمام جليدي ذو سيقان مكسوة بريش ناعم منفوش، مُرفرفًا مُهمهمًا وكأنه تذمر من الإزعاج بعدما كان آمنًا في مربضه. استشعرَت الأرانبُ المكسوة بفرو أبيض وقْع خطواتي على الأرض المرتفعة، فاندفعت نحو الحلبات الجليدية في الأسفل -وكأنّي بها أسطول أقدام يتدحرج بأقصى سرعة على حواف الحلبات مثل بواكير انهيار جليدي- قبل أن تنعطف متزحلقةً بيُسر ورشاقة لتقفز من فوق تلك الحواف. ستبحث تلك الأرانب الجبلية عن مأوى داخل أوكار (تشكيلات) في الغطاء النباتي الكثيف أو في منخفضات ضحلة (خدوش) على سفح التل، حيث تنتظر زوال العواصف الثلجية وهي منطوية داخل معاطفها الفروية وقد أسدلت آذانها سوداء الأطراف على أعناقها. قد تخلد للراحة هناك أيامًا متتابعة في كل مرة، ولا تخرج من هذا الوضع إلا في كل ساعة أو نحو ذلك لتتمدد أو ربما لتقتات فترة وجيزة على الخلنج المتصلب، قبل العودة إلى ملاجئها.

يمثل هذا السلوكُ نمطًا من أنماط التأقلم الكثيرة التي تسمح لهذا الحيوان -النوع الوحيد من الأرانب البرية أو المستأنَسة المتوطّنة في المملكة المتحدة- بالبقاء على قيد الحياة في هذه الظروف الطبيعية القاسية. ولعل أكثر ما يلفت النظر بشأنها هو التغيير الموسمي، حين ينحسر "المِعطف" الصيفي الناعم ذو اللون البني الفاتح، ليفسح المجال لفرو أسمك ذي قدرة أكبر على العزل، بلون أبيض لامع أو بني فاتح. في كل عام، يؤدي مزيج من ضوء الشمس المتضائل وانخفاض درجات الحرارة إلى عملية الانسلاخ الشتوي لهذه الأرانب: شعر جديد باهت كثيف ينتشر انطلاقًا من الأقدام، على طول الأفخاذ وعبر الأكتاف؛ ليُبقِّع الجسم. لقد تطورت هذه المخلوقات لتلائم شكلَ محيط عيشها. ولكن مع حدوث تفاوتات في الطقس بسبب تغير المناخ، ما فتئت الأرانب البرية تجد صعوبة في الاستئناس بموئلها الطبيعي والتماهي معه. 

حين ينقلب التمويه إلى نقمة
تنتمي الأرانب الجبلية إلى مجموعة من 21 نوعًا فقط من الطيور والثدييات التي تتمتع بقدرات تغيير لون كسوتها، وجميعها تقريبًا تعيش في مناطق باردة وثلجية، كما تقول "ماركيتا زيموفا"، الأستاذة المساعدة في علم الأحياء لدى "جامعة أبالاتشيان الحكومية" بولاية كارولينا الشمالية. في إسكتلندا، النوعان الآخران الوحيدان اللذان يغيران لونهما بتلك الطريقة هما القاقم، المعروف أيضًا باسم ابن عرس قصير الذيل، وهو صياد رشيق ماهر؛ وطائر الترمجان. وبالنسبة إلى الأرنب الجبلي، يوفر مِعطف الشتاء الفاخر هذا أيضًا تمويهًا قيّمًا يحميها ضد الحيوانات المفترسة مثل الثعلب الأحمر والقاقم والعُقاب الذهبي المحلق عاليًا في أجوائها. لكن في هذه الظروف المناخية المتغيرة، قد يكون ذلك المعطف نقمة بقدر ما هو نعمة. ففي التلال الإسكتلندية، من المعتاد أن ترتفع درجات الحرارة وتنخفض بقدر كبير يوميًا. في الأيام الأكثر اعتدالًا، حين تكون أراضي الخث سوداء ومبللة بالرطوبة ومكسوة بالجليد، تجد الأرانب نفسها ساطعة برّاقة: بقع لامعة مثيرة للانتباه تتحرك على أرضية الخلنج الداكنة.

اقرأ التفاصيل الكاملة في النسخة الورقية من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"
أو عبر النسخة الرقمية من خلال الرابط التالي: https://linktr.ee/natgeomagarab

فرحة طفلة

فرحة طفلة

أجواء شهر رمضان.. لقطة مميزة توثق لحظة فرحة طفلة حضرت مع عائلتها لأداء صلاة التراويح في "جامع عمرو بن العاص"، الذي يُعد أقدم وأول جامع في مصر وإفريقيا.

أهوار العراق

ترحال

أهوار العراق

موعد مع الغروب.. يجتمع هؤلاء الصيادون لأجل صيد الأسماك وتوفير قوت يومهم في منطقة "الأهوار" بالعراق، التي ما فتئت تعاني من مخاطر بيئية جمّة تهدد وجودها وحياة ساكنيها.

زينة رمضان

استكشاف

زينة رمضان

لقطة رائعة توثق لمظاهر الاحتفاء بالشهر الفضيل في أبوظبي، حيث تبتهج شوارعها بالمجسمات الضوئية وتتزين وجهاتها بالفوانيس.