تقاسم الشغف بصون الحياة البرية

يخترق المخرج "بيرتي غريغوري" بكاميراه تجمّعًا هائلًا من أسماك الإسقمري.

تقاسم الشغف بصون الحياة البرية

مخرج أفلام التاريخ الطبيعي ومستكشف لدى ناشيونال جيوغرافيك؛ زار كل قارة، ووثّق لبعض من أروع مشاهد الحياة البرية وأقلها مشاهدة على وجه الأرض.

قلم: آني روث

1 أكتوبر 2022 - تابع لعدد أكتوبر 2022

قطع "بيرتي غريغوري" شوطًا طويلا انطلاقًا من فناء بيته في مدينة "ريدينغ" الإنجليزية حيث كان يلتقط في صباه صورًا للطيور وحيوان الغُرير. أما اليوم، فهو مخرج أفلام التاريخ الطبيعي ومستكشف لدى ناشيونال جيوغرافيك؛ زار كل قارة، ووثّق لبعض من أروع مشاهد الحياة البرية وأقلها مشاهدة على وجه الأرض. وطوال مساره، تصادف هذا الشاب -البالغ من العمر 29 عامًا- مع التماسيح واليغور، وأمضى آلاف الساعات في الأدغال والصحاري، وجذب الحيتان البيضاء إلى نطاق الكاميرا بالغناء لها (إذ وجد أن نغمات نجمة البوب "أديلي" تفي جيدًا بالغرض).

وعادة ما كان غريغوري يتعرض للسخرية في صباه بسبب "هوسه الشديد بالعالم الطبيعي"، كما يقول. لكن هذه الحماسة أفضت به إلى اتخاذ هذه المهنة؛ وهي، كما يقول، "طريقة رائعة لإذكاء حماسة الآخرين" بشأن صون الحياة البرية. ففي سلسلته الجديدة المعنونة بـ"مغامرات ملحمية مع بيرتي غريغوري"، يأخذ المشاهدين خلف الكاميرا لمشاهدة حيوانات مذهلة، وكل ما يتطلبه تصويرها من جهد وحظ. ويقول إن كل حلقة تحاول إبراز أفضل ما في "التفاعل بين الحيوان والإنسان، وما يجمع بين النطاق الأكبر والنطاق الشخصي، ومكامن الجمال ومتطلبات الاستعجال". ويضيف قائلًا: "آمل أن يستمتع الجمهور إلى حدّ الانبهار".

استكشاف

عيــن تَرقُب السماء

عيــن تَرقُب السماء

في ولاية ويسكونسن، عاود أكبر تليسكوب كاسر للضوء في العالم فتح أبوابه أمام الزوار.

حياة أخـرى.. متخيلــة

استكشاف

حياة أخـرى.. متخيلــة

ترى إحدى الكاتبات أن ناشيونال جيوغرافيك كانت بمنزلة بوابة الطفولة إلى ما يتيحه عالمنا من إمكانيات لا نهاية لها. وكانت أيضًا مصدر إلهام لكتابها الأخير.

مــاذا لــو اختفــت الشمس.. الآن

استكشاف

مــاذا لــو اختفــت الشمس.. الآن

وُهِبنا في هذه الحياة، نحن البشر وسائر المخلوقات الأخرى، أشياء مجانية كثيرة؛ لعل من أبرزها ضوء الشمس. ولكن هل تساءل أحدٌ منّا يومًا عمّا سيحدث لو أن الشمس اختفت من حياتنا؟