غوّاصات بحر مدرّعة

يخفي سلطعون حدوة الحصان نظامًا بيئيًا داخل صدفته. فالأجسام الشبيهة بالشعر والمنتشرة على طول جسمه هي "هيدرونيات" -لافقريات دقيقة وغير واضحة، وثيقة الصلة بقنديل البحر- ويتشبث ما لا يقل عن ثمانية أنواع من الروبيان بكُلّاباته. ولم تخضع سلطعونات حدوة الحصان لدراسة وافية؛ إذ لا يُعرف كثيرٌ عن كيفية تفاعلها مع أنواع أخرى.

غوّاصات بحر مدرّعة

أسماك "الزريدي الذهبي" تسبح فوق سلطعون حدوة حصان لعلّها تظفر ببقايا الطعام أثناء حفره في الوحل بحثًا عن المحار وفرائس أخرى. ومع عودة الأسماك الكبيرة رويدًا رويدًا إلى الشعاب المرجانية، فمن الممكن أن تفقد سلطعونات حدوة الحصان سطوتها على هذا النظام البيئي.. لكنها تظل إلى حدود الساعة رمزًا لقدرته على الصمود.

غوّاصات بحر مدرّعة

هذا المنظر ليس من كوكب آخر، بل لقطة مقرَّبة جدا للجانب العلوي من بطن سلطعون حدوة الحصان. فالخياشيم توجد على الجانب السفلي، وتُشير الشرطات والثلمات إلى موضع اتصالها بالهيكل الخارجي. أما النقاط الداكنة الموجودة تحتها فهي أشواك دقيقة يمكن أن تعمل عمل الشوارب لدى القطة.

غوّاصات بحر مدرّعة

سلطعون حدوة الحصان شبيه بالمدرعة يتحرك عبر الشعاب المرجانية في جزيرة بانغاتالان، التي استفادت من زراعة أشجار القرم وإنشاء شعاب مرجانية صناعية. وتنتمي سلطعونات حدوة الحصان إلى طائفة "وركيات الفم" (Merostomata) وهي أقرب صلة إلى العناكب والعقارب منها إلى القشريات.

غوّاصات بحر مدرّعة

ظلت سلطعونات حدوة الحصان تعيش في قاع المحيطات منذ 450 مليون سنة؛ واليوم أصبح لها دور حيوي في مجال الطب.. على أن الأمر لا يخلو من عواقب مكلفة.

قلم: آيمي ماك غيفر

عدسة: لوران باليستا

1 أغسطس 2022 - تابع لعدد أغسطس 2022

خُلقت سلطعونات "حدوة الحصان" لتُعمّر طويلًا. فقد ظلت هذه اللافقريات الموغلة في القِدم تذرع قاع المحيط بلا تغيير يُذكر منذ نحو 450 مليون سنة، بذيولها الشائكة وصدفاتها الشبيهة بخوذات قِتال وكمّاشاتها الحادة في طرف ثمان من سيقانها العشر.

وقد نجت من النيزك الذي قتل الديناصورات؛ لكن النجاة من أيدي البشر قد تكون مَهمة بالغة الصعوبة. فسلطعونات حدوة الحصان تتعرض، شأنها كشأن كثيرٍ من الحيوانات البحرية، للصيد المفرط طلبًا للطعام والطُعم، كما أن التعمير الساحلي ما فتئ يدمر مواقع تكاثرها. على أنها كذلك تُجمع بكميات كبيرة للحصول على دمها الأزرق الذي يحتوي على عامل تخثر نادر له أهمية بالغة في تطوير اللقاحات الآمنة. فقد يكون هذا الدم مُنقذًا لأرواح البشر، ولكن جَمعه غالبًا ما يودي بحياة هذه الحيوانات؛ وبخاصة في معظم أنحاء آسيا حيث تُستخلَص كل دمائها ولا يُكتفى بجزء منها.

وفقَدت سلطعونات حدوة الحصان "ثلاثية العمود الفقري" أكثر من نصف أعدادها على مرّ الأعوام الستين الماضية. لكن هذا النوع صار في جزيرة "بانغاتالان" الفلبينية رمزًا غير متوقع للقدرة على الصمود. فلقد تعرضت هذه الجزيرة -التي تبلغ مساحتها 4.5 هكتار- إلى التدمير البيئي على مرّ أعوام وأعوام: إذ قُطعت أشجارها لأجل الأخشاب، وحُرقت غابات القرم (المنغروف) لأجل الفحم، وتعرضت الشعاب المرجانية للصيد المفرط باستخدام الديناميت والسيانيد. وبحلول عام 2011، كانت هذه السلطعونات -التي يناهز طولها الـ 38 سنتيمترًا- من بين أكبر ما تبقى من كائنات على قيد الحياة.

وقد بدأت جزيرة بانغاتالان في الانتعاش مجددًا بعد أن صارت اليوم منطقة بحرية محمية. فقد أسهمت الجهود المبذولة لاستعادة الشعاب المرجانية وزراعة آلاف الأشجار في عودة كثيرٍ من الحيوانات، بما في ذلك الهامور العملاق النادر الذي يمكن أن يبلغ من الطول 2.5 متر.

قد لا نرى في سلطعونات حدوة الحصان تلك الجاذبية التي تتمتع بها الفيَلة أو الباندا، ولكنها قد تدفع الناس إلى الاهتمام أكثر بالحياة البرية. إذ تنامى لدى الناس تقدير هذه السلطعونات بفضل دورها في تطوير لقاحات "كوفيد19-". ويأمل حُماة الطبيعة أن يُترجَم هذا التقدير إلى حماية أكبر لموائلها وإلى الاعتماد أكثر فأكثر على بديل صناعي لدمها.. حتى ننقذها كما أسهمت هي بإنقاذنا من قبل.

نُصب الشهداء: واحة الكرامة

نُصب الشهداء: واحة الكرامة

تعود فكرة تشييد نصب تذكاري يخلد ذكرى شهداء الوطن إلى الدنمارك، التي أقامت أول نصبٍ على الإطلاق عام 1858 ببلدة "فريدريكا" في أعقاب حرب "سكيلسفيغ الأولى".

أبوظبي: نجاح أول زراعة للخلايا الجذعية في المنطقة

علوم صحة

أبوظبي: نجاح أول زراعة للخلايا الجذعية في المنطقة

نجح أطباء "مركز أبوظبي للخلايا الجذعية" في إجراء أول زراعة للخلايا الجذعية لدى مريضة تعاني من التصلب اللويحي.

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

استكشاف الكوكب الممكن

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

قوارب الصيد في "المَعلم الوطني البحري باباهانوموكواكيا" تعود بكميات أكبر من أسماك التونة، مما يُبشر بتعافي هذا النظام البيئي.